كشف المحضر البدني لفريق شباب قسنطينة، عبد الوهاب بوسعادة، أن الانتصار الذي عادت به تشكيلة فريق السنافر من ملعب 20 أوت، تم جنيه بفضل إرادة اللاعبين وقوتهم الذهنية، مؤكدا أن زملاء مراد مغني وضعوا كل المشاكل التي يعاني منها النادي في ظل الانقسام على مستوى المكتب المسير والأزمة المالية التي تمر بها شركة النادي ونتج عنها تأخر صرف مستحقاتهم المالية جانبا، وكانوا قبل التنقل إلى العاصمة جد محفزين للعودة بنتيجة إيجابية، تكون خير هدية للأنصار الذين وقفوا مع الفريق منذ بداية الموسم، وكان رد فعلهم جد إيجابي مقارنة بالمسؤولين.

وأضاف التقني العنابي الذي قاد التشكيلة إلى تحقيق أول انتصار خارج الديار هذا الموسم، والثاني له بعد شغور العارضة الفنية بعد رحيل ديدي غوميز عن العارضة الفنية واستقالة المدير الفني للفئات الشبانية كريم خودة: "كلمة السر في ما تم تحقيقه في ملعب 20 أوت، هو إرادة كل العناصر سواء الأساسين، أم الاحتياطيين، وحتى الذين لم تسنح لهم المشاركة في اللقاء، على مواصلة دينامكية النتائج الإيجابية، قبل مباشرة المواجهة وفي غرف تغيير الملابس، لمست قوة كبيرة عند زملاء الحارس سيدريك، الذين تعاهدوا على عدم الوقوع في فخ الهزيمة، ولم أطلب منهم سوى التركيز جيدا، وبعد انتهاء المرحلة الأولى بتفوق المنافس، عاودت طلب التركيز واستغلال فراغات محور دفاع البلوزداديين، وهو ما أثمر بهدف التعادل قبل أن يطلق زرارة رصاصة الرحمة على أبناء العقيبة ومدربهم آلان ميشال".

هذا، وصنعت استقالة مدرب شباب بلوزداد الحدث بعد أن تردد اسم التقني الفرنسي بمعاقل الأنصار لوضع حد نهائي لشغور العارضة الفنية، حيث وفي الوقت الذي أكد فيه مصدر مقرب من النادي أن الإفصاح عن هوية المدرب الجديد سيكون في الساعات القادمة، ربطت الكثير من الدوائر استقالة آلان ميشال باحتمال تحوله إلى مدينة الصخر العتيق. على صعيد آخر، وبعدما صنعت اللقطة التي غادر بها مراد مغني أرضية ملعب 20 أوت، الحدث وشكلت مادة دسمة في مواقع التواصل الاجتماعي، خرج لاعب لازيو الأسبق عن صمته، حيث أكد في تغريدة أنه يكنّ كل الاحترام لأنصار فريق العقيبة، الذين خصصوا له استقبالا مميزا، أنه يعتذر من كل محبي فريق شباب بلوزداد، معترفا بأن مناصرا شتمه، ما جعله يفقد أعصابه ويرد بطريقة مشينة.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: