تترقب الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ومسؤولو المنتخب الوطني الأول نتائج قرعة نهائيات كأس أمم إفريقيا 2017 التي ستجري بالعاصمة الغابونية ليبروفيل يوم 19 أكتوبر المقبل، قصد التعرف على منافسي "الخضر" وكذا المدينة التي سيلعبون فيها مباريات الدور الأول، وتسود مخاوف كبيرة كواليس الفاف من وقوع التشكيلة الوطنية في مدينة أويام، التي لا تضاهي المدن الثلاث الأخرى ليبروفيل، وبور جونتي وفرانس فيل من ناحية الإمكانيات والهياكل، ما يعيد سيناريو "كان2015" بغينيا الاستوائية، حيث أوقعت القرعة الخضر في مدينة مونغومو الفقيرة، ولعب رفقاء سليماني مباراتيهم الأوليين بملعب المدينة الصغير وفي ظروف صعبة للغاية بالنسبة إلى المشجعين ورجال الإعلام بسبب قلة الفنادق والهياكل.

وقد توقع القرعة، المنتخب الوطني -أحد رؤساء المجموعات الأربع- بإحدى المدن الثلاث بور جونتي وفرانس فيل أو أويام، بما أن العاصمة ليبروفيل ستستضيف مباريات المجموعة الأولى التي يترأسها منتخب البلد المنظم للدورة، وهو ما يفسر السفر المبكر لرئيس الفاف ومساعديه وليد صادي وجهيد زفيزف إلى الغابون لأجل حضور مراسم القرعة، قصد زيارة المدن المعنية لحجز أفضل الفنادق والهياكل وتفقد الملاعب الرئيسية وملاعب التدريب، على أن يتم الحجز النهائي مباشرة بعد صدور نتائج القرعة وتعرف الخضر على المدينة التي سيلعبون فيها.

وتوجد مدينة أويام على بعد نحو 40 كيلومترا فقط من مدينة مونغومو بغينيا الاستوائية، وتتوفر على نفس إمكانيات الأخيرة، وتقع أويام التي تعتبر العاصمة الجهوية للغابون في شمال البلاد على الحدود مع غينيا الاستوائية، الكاميرون على مساحة تقدر بنحو 38 465 كيلومتر بينما يبلغ عدد سكانها نحو 60 ألف نسمة، وترتفع عن سطح البحر بـ650 متر وهي المدينة الرابعة في البلاد بعد العاصمة ليبروفيل ومدينتي بور جونتي وفرانس فيل، و يعتمد سكان المدينة على التجارة والتبادل مع الدول المجاورة الكاميرون وغينيا الاستوائية.

ومن ناحية الفنادق، فإن مدينة أويام تملك فندقين كبيرين هما "لومينكيبي" و"مفيت بالاس" الذي يعد أكبر فندق بالمدينة، بينما لم تنته الأشغال بعد بملعب أكواكام الذي سيحتضن مباريات الكان، على غرار الملاعب الأخرى بالمدن الثلاث التي ستجري فيها المنافسات، حيث كشفت تقارير صحفية عن ذلك ودقت ناقوس الخطر، إزاء التأخر المسجل على أشغال البناء والترميم والصيانة حتى على مستوى ملعب عمر بونغو بالعاصمة ليبروفيل، والذي لن يكون جاهزا مائة بالمائة عند انطلاق المنافسة يوم 14 جانفي المقبل، وهو ما جعل اللجنة المنظمة لـ"الكان" تطلب تأخير موعد الانطلاق بأيام، لكن رئيس الكاف عيسى حياتو رفض ذلك.


التعليقات(1)

  • 1
    الاوراس الجزائر 2016/10/15
    هذه المرة سنفوز ان شاء الله بكاس افريقيا لسبب واحد هو ان فغولي احتياطي لا يلعب في ناديه هو براهيمي وقديورة وبن زية وغزال وزفان ومبولحي وقديورة وبلكلام وغلام اساسي هو سليماني ومحرز وبن طالب مكانتهم حتى بعد لعب الكان تبقى تنتظرهم يعني الكل لن يستعجل في العودة كما كان في السابق لان نصفهم يخاف على مكانته الاساسية بعد الكان وخاصة فغولي وبراهيمي هذه المرة لن يهتما بالعودة لانهما لا يملكان مكانة في ناديهما ومعهم الاسماء الاخرى فالكل سيلعب من اجل البروز وربما رفع اسمهم في الكان والظفر
    بعقد في نادي جديد
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: