توقفت مباراة تشارلتون والضيف كوفنتري الإنجليزيَيْنِ، السبت، لمدة 5 دقائق، بِسبب رشق أنصار الفريقين أرضية الميدان بِلُعب تحمل شكل خنازير بلاستيكية!؟

وأُجريت هذه المباراة لِحساب الجولة الـ 13 من عمر بطولة إنجلترا للقسم الثالث، وانتهت بفوز تشارلتون بثلاثية نظيفة.

واحتجّ أنصار الفريقين - من خلال هذا السلوك الغريب - على إدارتَيْ ناديَيْهما، حيث ندّد مشّجعو تشارلتون بإمتلاك الرئيس 4 نوادٍ في نفس الوقت: تشارلتون وألكوركون من الدرجة الثانية الإسبانية وسان ترون من القسم الأول البلجيكي وكارل زايس يينا من الدرجة الخامسة الألمانية، وهو ما انعكس سلبا على نتائج فريقهما الذي كان إلى وقت قريب ينتمي إلى القسم الأول (البريمرليغ). مع الإشارة إلى أن "رولون دوشاتولي" (69 سنة) - مالك ورئيس نادي تشارلتون - بلجيكي. في حين عبّر مشجّعو كوفنتري عن استيائهم من تذيّل فريقهم لائحة الترتيب.

وذكرت تقارير صحفية بريطانية أن أنصار الفريقين خطّطوا مُسبّقا لهذا الإحتجاج المشترك والغريب، عن طريق إحضار 3 آلاف خنزير بلاستيكي وردي اللّون، ورشق أرضية الميدان بهذه اللعب، وقد اضطرّ حكم الساحة إلى إيقاف المباراة لمدة 5 دقائق من أجل تنظيف المستطيل الأخضر من هذه "القاذورات".

ويحتل فريق تشارلتون المركز الـ 15 برصيد 15 نقطة، وناقص لقاء. ويتموقع كوفنتري في المركز الـ 24 والأخير بمجموع 12 نقطة وناقص مقابلتين.

للذكر، فإن فريق تشارلتون الإنجليزي يضم في صفوفه اللاعب الدولي الجزائري السابق متوسط الميدان أحمد كسحي، الذي غاب عن هذه المباراة. ذات الفريق كان قد نزل عند نهاية موسم 2015-2016 من الدرجة الثانية إلى القسم الثالث، بعد تموقعه في المركز الـ 22 من أصل 24 ناديا مُتنافسا.

وانضم كسحي (27 سنة) إلى تشارلتون صيف 2015 لمدة 3 مواسم، قادما من فريق ماتز الفرنسي.

وسبق للاعب كسحي أن شارك مع المنتخب الوطني الجزائري في كأس أمم إفريقيا 2015 بغينيا الإستوائية، زمن الناخب الوطني كريستيان غوركوف. ولعب الدقيقة الأخيرة من مباراة السنيغال (2-0 لمصلحة "محاربي الصحراء") بديلا لزميله المهاجم رياض محرز، بِرسم الجولة الثالثة من دور المجموعات. وهي أول وآخر لقاء دولي له مع "الخضر" (من حيث المشاركة الميدانية).

 



التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: