أخفق، فريق إتحاد بلعباس في تحقيق ثاني فوز له في البطولة، بعد ما كان على وشك تحقيق ذلك، إلى غاية الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة التي جمعته بضيفه شبيبة الساورة، التي عرفت تعديل الضيف للنتيجة وخطف تعادل بطعم الفوز.

بينما يكون زملاء ثابتي قد ضيعوا سادس نقطة على أرضهم، ما قد يصعب من مهمة استدراك الأمور، في ظل ما تحمله الرزنامة من مواجهات صعبة للغاية، بداية من لقاء الجريح شباب بلوزداد برسم الجولة المقبلة.

وتعالت بعد نهاية المواجهة، أصوات الأنصار الغاضبين المطالبين برحيل المدرب شريف الوزاني، الذي حملوه مسؤولية التعثر، بعد ما انتقدوا خياراتهم في إجراء التغييرات، التي وجدوا أنها كانت منعرج المباراة، بينما كشف الدولي السابق، أنه يتحمل مسؤولية التعثر، ملمحا إلى محدودية التعداد الذي يضمه الفريق، عندما كشف أنه يضبط عمله وفق مؤهلات اللاعبين، وعن انتقادات الأنصار لخياراته، قال شريف الوزاني إن التغييرات التي قام بها كانت اضطرارية أحيانا، وأخرى لهدف الحفاظ على النتيجة، إلا أنها وللأسف لم تأت بثمارها، قبل أن يعود لينتقد أداء التحكيم، الذي وجد أنه تسبب في صناعة لقطة هدف التعديل، عندما تغاضى عن إعلان مخالفة لصالح فريقه، أما عن مستقبله على رأس العارضة الفنية، فأكد شريف الوزاني أنه سيحدد ذلك بحر الأسبوع مع الإدارة الجديدة للفريق، في حين كشفت بعض المصادر القريبة من بيت الفريق لـ"الشروق"، أنه يكون قد أعلن عن استقالته، في انتظار أن يقدمها للإدارة خلال الاجتماع المرتقب أمسية الثلاثاء.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: