أعطى التقني الصربي ميلوفان راييفاتش لمّا أمسك بالزمام الفني للمنتخب الوطني الجزائري الإنطباع بأنه خجول وكتوم ولا يستطيع فرض منطقه، تماما مثل سلفه الفرنسي كريستيان غوركوف.

وقد لوحظ ذلك في اكتفائه بِكلام مقتضب خلال ظهوره الإعلامي، وعجزه عن احتواء حركات "العصيان" و"التمرّد" التي قادها بعض لاعبي "الخضر"، والتي انتهت بالإطاحة به وإقالته في ظرف وجيز جدا. ولا نخوض في الجانب الفني لأن هذا المجال له أهله مَنْ بإمكانهم تقييم راييفاتش بِأدوات لا يحوزها سواهم.

وتبدو الآن فكرة انتداب مدرب بِشخصية "عسكرية" أكثر من ضرورة، خاصة وأن انحراف "الخضر" بدأ يَتَبَرْعَمُ، وقد لا ينتهي فقط بتوديع مونديال روسيا 2018، وإنما العودة إلى مشاهدة - عنوة - مسلسلات "زيغنشور 92" و"كاروف 93" وكينيا 96" و"واغادوغو 98"...واجترار ذكريات البؤس الكروي مع "نصر الدين بغدادي" و"رشيد خلواطي" و"علي باعمر" و"عبد القادر بريك" وتكتلات "جماعة الشرق" و...

إن استعانة الفاف بمدرب متشبّع بثقافة الصرامة والإنضباط:

1- بإمكانها أن تُخمد أي "ثورة" في المهد، لاسيما عندما يتعلّق الأمر بانتقاء التشكيل الأساسي، وترك بعض العناصر في دكّة البدلاء. فلا زعيم سوى المدرب بلا قهر ولا "تدليل".

2- مظاهر التسيّب (الشيشة مثلا) و"اختيار المقابلات" (حب الظهور في المواجهات التي تجلب الإعلام والمناجرة) و"التمارض" (لتفادي السفر إلى أدغال إفريقيا)...سوف تختفي.

3- المنتخب الوطني صار منذ أكثر من عقد من الزمن مُشكَّلا من اللاعبين المغتربين (فرنسا تحديدا)، الذين تربّوا في بيئة غربية خالصة. وعندما يأتون إلى أرض الوطن لتمثيل ألوان "الخضر" عليهم أن "يحلبوا في إناء القوم"، بمعنى لا يُمارسون ذلك "التبرّج" (مظاهر الرّياء والتكبّر نقصد وليس السفور) المستفزّ الذي يستهوي عديد المهاجرين لمّا يعودون إلى "لْبْلَادْ" صيفا. لذلك كانت "العصا" (المدرب العسكري) مفيدة جدا لإعادة أي "عنزة" شاردة إلى "المرعى".

4- اللاعب تحت إمرة المدرب الصارم يُفرّق بين النادي المُرادف لـ "لقمة العيش" والمنتخب الوطني الذي يرمز إلى الهُوّية والعَلَمِ. صحيح أنه لابدّ أن يحترم الطرفين، لكنه يجب أن يُميّز بينهما ولا يُخلط "النخالة" بـ "القمح".

5- قديما، كان تمثيل ألوان المنتخب الوطني فخرا معنويا للاعب ومسقط رأسه بعد ثِقل التكليف، أما الآن فهو غرض مادي بحت. لأن صفة "اللاعب الدولي" ترفع أسهم الكروي في "الميركاتو". والمدرب "ضعيف الشخصية" عادة ما يرضخ لـ "سماسرة" و"ذئاب" و"ضباع" سوق الإنتقالات، بِخلاف المدرب الصارم.

6- المدرب الجاد والحازم يُحسن اختيار أماكن المعسكرات الإعدادية، بما يُناسب طبيعة المُنافس أو مقر التظاهرة الكروية الرسمية التي تنتظر أشباله. أما المدرب "الهش" فيتحرّك بِمهماز وكالات الأسفار و"مناجرة" الرحلات والإستكشافات (تربص "الخضر" بمرسيليا حيث ثلوج وبرد ديسمبر 2009، والتحضير لكأس أمم إفريقيا بأنغولا جانفي 2010، حيث الحرّ الشديد والرطوبة الخانقة!؟/ شهر فقط فصل التربص عن البطولة القارية). عِلما أن أحد تجار الأسفار و"الشنطة" اقترح عليهم تربصا بمدغشقر، البلد الذي لا يبتعد كثيرا عن أنغولا مقارنة بِفرنسا، ورُفِض مُقترحه.

7- على الفاف أن تلعب دورها بِجدّية عندما تنتدب المدربين أو تتّصل باللاعبين المغتربين من أجل تمثيل الألوان الوطنية. وتُدرج مبدأ "الإنضباط" شرطا أساسيا غير قابل للنقاش.

8- خصال المدرب "العسكري" توفّرت عند التقني الناجح "مختار لعريبي" (رحمه الله) زمن مجد وفاق سطيف، وأيضا وحيد خليلوزيتش لمّا قاد "محاربي الصحراء" بإقتدار.

9- الفاف لم تلعب دورها في توفير المعلومة، وبالكاد ساهمت - ضمنيا - في توتّر العلاقة بين خليلوزيش والإعلام. فإذا كان من حق رجال الصحافة الحصول على المعلومة، ومن حق خليلوزيتش الظهور الإعلامي في الوقت الذي يُريده، فإن هيئة محمد روراوة كانت تلعب من وضعية متسلّلة في ردم هوّة الخلافات بينهما، مثلما يأتي موقعها الإلكتروني ليلا وهو "يترنّح" لينشر خبرا مُهما جدا فحواه أن زملاء فيغولي سيرتدون اللباس الأبيض!؟ والمنافس سيدخل أرضية الميدان بِزيّ بُنّي أو وردي!؟ أمّا المعلومة "القيّمة" فـ "تُسرّب" إلى "ليكيب" و"فرانس فوتبال" و...

10- المنتخب الوطني الجزائري يحمل تسمية "محاربي الصحراء"، لذلك يحتاج إلى مدرب "عسكري"!  


التعليقات(21)

  • 1
    محمد تيبازة 2016/10/17
    هذا هو الكلام
  • 2
    محمد البويرة 2016/10/17
    بارك الله فيك ا اخي .
  • 3
    بولنوار قويدر تخمارت الجزائر 2016/10/17
    السلام عليكم
    لقد كتبت الوصفة الطبية المناسبة لمريض قد عانى ويعاني من علل ورغم الكثير يعرفون سببها ولكن لم يستطع أحد البوح بها (إمّا وإمّا) ولكن جاء من يقولها جهارا نهارا ولا يخاف لومة لائم...
    هل من أذان صاغية وعقول واعية ورجال ينفذون ما جاد به السيد:علي بهلولي وهو مشكور على ذلك ونجزم يقينا ما دفعه لهذا التحليل إلاّ حبه للجزائر والشعب الجزائري الذي لم يبق من أثار النخوة الجزائرية إلاّ في هذا المضمار-كرة القدم- التي أصبحت خير سفير للبلاد والعباد في العالم وقد حلّ موسم الخريف على بقية النشاطات
  • 4
    positif 2016/10/17
    ااتيهم برقيب اول و دربهم في بوغار
  • 5
    محمد الجزائر 2016/10/17
    Tout à fait d'accord avec vous echerouk
    LA FAF c'est le grand problème du football algérien
  • 6
    tarik9516 alger 2016/10/17
    vous vous acharner sur les binationaux !!!!! presse a la noix que de mettre de l'huile sur le feu au essayer plutôt de calmer le jeu pour une fois pathétique de votre part
  • 7
    Auligochariste Cheminoeuvre 2016/10/17
    Effectivement

    !Vous voyez le début de dérapage
    !!!!!!!!!!!!!insurrection
    Tous n'acceptent de s’asseoir à la touche

    !!!!!!!!!!!Drôle
  • 8
    djazairi elghorba 2016/10/17
    نعم مدرب عسكري و برتبة ( اجودان adjudant )
  • 9
    احمد فرنسا 2016/10/17
    كيف تصفهم بالرياء والتكبر
  • 10
    نصرو الجزائري تحيا الجزائر 2016/10/17
    كلام اقرب رغم ماله وماعليه يبقى قريب الى المنطق
    نعم هكدا تكون حرية التعبير والضمير المهني نعبر عن افكارنا دون الدخول في المتاهات والفتن
    قدمت وصفة طبية مهما اختلفنا او اتفقنا بشانها اثبت مسؤولية تجاه الوطن وتجاه المنتخب
  • 11
    bouafia مسيلة 2016/10/17
    رورواة يريد ان يكون " بلارج عايش في بلاد الجران " للأسف الشديد فهذا البشر يريد أن يتصرف مثل Platter حينما كان يضن بأنه لا يمكن أن يتعرض لأي متابتة معتقدا بأنه الأذكى و الأدهى مثلما يريد أن يقلده سي روراوة أن يتوهم و هو الغبي الذي يستغفل أغبياء أكثر منه بكثير. و ما دام الحال هكذا لن يستقيم حال الكرة في الجزائر بلاد المواهب الكروية التي لا يوجد لها نضير، لكن لا يوجد مز له القدرة على خلق إطار لها للتكوين و التوجيه. سؤال أريد أن أختم به من أي مدرسة تخرج العبقري " هوهاوة " المسعور
  • 12
    yassiine االجزائر 2016/10/17
    إلي صاحب التعليق11
    سي الحاج روراوة تخرج من مدرسة ثزانقورا أو ثشوانقورا
    09 خرج هو وأغلقت نهائيا لكي لا يكون منافس له
    و كلامو و رأيو هو لي صحيح معزة ولوكان طارت
  • 13
    krimo aflou 2016/10/17
    ياصحفي يامحلل بكلامك هذا قد تعرض نفسك للطرد من العمل من طرف لاعبين احتياطيين في اوروبا وشواكرة في الجزائر....حافض على خبزتك.
  • 14
    Karim de Toulouse 2016/10/17
    التسيب بدء عندما جاء غوركيف,ياسين براهيمي يتشبك مع هلال سوداني في ارضية الملعب5جويلية امام الجمهور و ايضا اعادة بودبوز من طرف الفاشل غوركيف علما ان خللوزيتش ابعد بودبوز بسبب الشيشة في كاس افريقيا 2013 نعم تسيب بدء مع الفاشل غوركيف الدي وجد فريق جاهز من طرف سيده خللوزيتش و لكن لم يستطيع المحافضة و السيطرة عليه و سبب هو روراوة ضيع جيل دهابي من لعبيين طرد خللوزيتش و ضيع الوقت مع غوركيف,لمادا روراوة لم يعين مدرب دو شخصية قوية و يحافض على الفريق مثل فيليب عمر تروسي او الشيلي سمباولي مدرب اشبيليا
  • 15
    Zero 2016/10/17
    C'est la pire vérité, aurais-je pas mentionné dans presque toutes mes participations qu'il nous faut un entranneur qui un bras de fer, pour une fois cette article m'a donné un peu d'espoir en vue de voir quelqu'un qui pourra nous guider vers l'avant, Merci a celui qui a ecrit cet article et bon continuation.
  • 16
    Zero 2016/10/17
    C'est la pire vérité, aurais-je pas mentionné dans presque toutes mes participations qu'il nous faut un entranneur qui un bras de fer, pour une fois cette article m'a donné un peu d'espoir en vue de voir quelqu'un qui pourra nous guider vers l'avant, Merci a celui qui a ecrit cet article et bon continuation.
  • 17
    الاسم 2016/10/17
    روراوة لا يعرف معنى كرة القدم و يتصرف كمايىشاء له و كان فريق الوطني فريقه لوحده و ليس فريق الجزائريين , يعين مدربيين لوحده و يتصرف كما يشاء , يختار المدرب كوربيس الدي درب فريق المتوضع للنيجر لبضعة ايام و انسحب هو معروف في بطولة فرنسا ببترتيب المقبلات و بول لغوان لا تجربة افريقية و لهم يحزنون
  • 18
    الاسم 2016/10/17
    و الله هذا ما يليقلهم - adjudent chef من الاوراس يقولهم * ياو لعب ولا نكملك *
  • 19
    Karim de Toulouse 2016/10/17
    je me demande sur quel critères Raouraoua a choisit ses entraîneurs , franchement le seul bon choix c'été avec VAHID HALILOZITCH le reste de ses choix que de la merde , on dirait qui ne connait rien du foot ball , RAOURAOUA veut des entraîneurs moins chères , avec des terrains de foot ball catastrophiques et des joueurs importer ou fabriquer par la France , bref , les échecs ont toucher toute les catégories des équipes nationales et maintenant l'équipe A qui cache touts les défauts de RAOURAOUA
  • 20
    2016/10/17
    أحسنت ياصاحب المقال أتمنى أن يصل ماكتبت إلى الفاف
  • 21
    ali 2016/10/17
    celui qui ecrit c est dangereux ce que pretend cet article ..comment ose tu dire que les immigrees en rentrant l eté sans arogrants plutot les gens du bled qui sont comme ca ..les riches souestiment les pauvres les citadins souetiment les vilagoies ya que en algerie qu en vois ca .ici sont pus nationnalistes et plus eduquees et plus croyants que vos joueurs locaux de sidi yaya
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: