يتخبط شباب باتنة في أجواء من الاضطراب والضبابية، بعد إعلان الرجل الأول في الفريق انسحابه من تسيير أمور النادي، بعد التعثر المسجل أمام مولودية وهران، وهو الأمر الذي انعكس سلبا على السير العام للتحضيرات، وخلف الكثير من القلق وسط الأنصار ومحيط النادي، موازاة مع اللقاء المرتقب السبت المقبل أمام وفاق سطيف بملعب هذا الأخير.

ورفض لاعبو شباب باتنة استئناف التدريبات لليوم الثاني على التوالي، وهذا تضامنا مع رئيس النادي فريد نزار الذي أعلن استقالته، وإصراره على عدم العودة لتولي تسيير شؤون النادي، بحجة تعرضه للشتم خلال المباراة الأخيرة التي نشطها "الكاب" بميدانه أمام مولودية وهران. وفي السياق ذاته، جسد الطاقم الفني بقيادة المدرب توفيق روابح انسحابه من العارضة الفنية، بحجة أن الأجواء السائدة لا تساعد على العمل، موازاة مع إعلان رئيس النادي استقالته، من جانب آخر تأجل الاجتماع الذي كان مبرمجا أمس بين أعضاء الشركة الرياضية والنادي الهاوي، وهذا بسبب الغياب شبه الجماعي للمسيرين.

وبعيدا عن المشاكل التي يتخبط فيها شباب باتنة على خلفية استقالة نزار والتعثر المسجل أمام مولودية وهران، فقد قررت الرابطة الوطنية المحترفة تقديم مباراة "الكاب" أمام اتحاد الجزائر إلى يوم الخميس 27 أكتوبر بدلا من السبت 29  أكتوبر، والتي يحتضنها ملعب الشهيد سفوحي بباتنة.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: