قال مصدر عليم لـ"الشروق" إن المدرب السابق لاتحاد الجزائر ميلود حمدي، تم اقتراحه لتدريب شباب بلوزداد، بعدما أعلن الفرنسي ألان ميشال عن استقالته من منصبه يوم الجمعة الماضي، عقب الهزيمة التي مني بها الفريق على يد شباب قسنطينة بملعب 20 أوت.

 وتم اقتراح اسم حمدي، على رئيس مجلس إدارة الفريق رضا مالك، من قبل مساهمين في الشركة، ولكن الرجل الأول في الفريق رفض مناقشة الفكرة، وأجّل الحديث عن الموضوع لاجتماع السبت الماضي والذي لم يعقد لأسباب تبقى مجهولة.

 واستقبل مالك ممثلي لجنة الأنصار بمقر شركته بالدار البيضاء، حسب ما أفاد به مصدرنا، الذي قال أيضا، إن عداد من المساهمين في شركة أتلتيك بلوزداد غير راضين على طريقة عمل مالك والسياسة، التي يتبعها في تسيير أمور النادي، كما أن بقاء ميشال أغضبهم.

واستبعد رئيس بلوزداد فكرة التفاوض مع حمدي نهائيا، خاصة بعدما وافق المدرب ألان ميشال على الشروع في التحضير للجولة المقبلة التي يستقبل فيها الشباب فريق اتحاد بلعباس.

 يشار إلى أن نهاية مباراة السبت الماضي، عرفت تجاوزات خطيرة من قبل أنصار بلوزداد، الذين لم يهضموا الخسارة الجديدة ورشقوا حافلة الفريق عند مغادرتها الملعب، مع الإشارة إلى أن المدرب ألان ميشال العائد لعمله بعد استقالة "استعراضية"، عبّر عن امتعاضه من الغياب التام لمسؤولي الفريق يوم المباراة بملعب 20 اوت، وعن الظروف التي كان يعمل فيها، قبل أن يتعهد مالك بتسوية كل شيء في اقرب وقت.

 وتتمنى إدارة الشباب تحقيق الفريق للفوز على حساب الضيف اتحاد بلعباس في الجولة المقبلة، ليرتقي في سلم الترتيب وتخمد ثورة الأنصار الذين لن يتقبلوا أي تعثر آخر على أرضهم.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: