لم يهضم مدرب اتحاد الحراش، بوعلام شارف، حالة الفوضى التي بات يمر بها الفريق في الأونة الأخيرة، جراء تأثير ذلك على عمله اليومي مع المجموعة، خصوصا بعد عودة "الصفراء" إلى الواجهة في الرابطة المحترفة الأولى "موبيليس" في الـ 3 جولات الأخيرة، ما دفعه إلى دق ناقوس الخطر، مخافة ان ينعكس سلبا على نتائج الاتحاد في بقية المسابقة المحلية.

وفي سياق ذي صلة، كشف مصدر موثوق من بيت الحراش، عن طلب التقني الحراشي مقابلة الرئيس محمد العايب بعد لعب مباراة الكأس للنظر في عديد القضايا التي طفت إلى السطح مؤخرا، كقضية مستحقات اللاعبين الذين باتوا يفكرون في المقاطعة ثانية، فضلا عن مقاطعة الطاقم الفني المساعد له في صورة مدرب حراس المرمى محمد حنيشاد، ولعل القطرة التي أفاضت الكأس في الـ 48 ساعة الأخيرة هو إقدام إدارة أحد الفنادق بالعاصمة على طرد عدد من لاعبي الفريق الذي يقيمون فيه بسبب تماطل الإدارة الحراشية في تسديد الديون العالقة منذ الموسم الفارط، كما سيعرض شارف خلال اجتماعه بالعايب، إن تم، وضع برنامج تحضيري أثناء توقف البطولة، إضافة إلى قضية الاستقدامات التي باتت "خطا أحمرا" بسبب نقص الموارد المالية في البيت الحراشي، علما أن شارف كان قد ألح على العايب ضرورة تدعيم النادي بلاعبين لا أكثر.

وفي سياق آخر، دعا شارف لاعبيه إلى ضرورة اللعب بجدية خلال مواجهة نادي واد السلي غدا السبت لحساب الدور الـ 32 من منافسة كأس الجمهورية التي ستقام على ملعب "محمد بومزراق" بالشلف، علما أن المدرب الحراشي سيجري بعض التغييرات على مستوى التشكيلة الأساسية من خلال إراحة عدد من اللاعبين الأساسيين.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: