استطاع فريق مولودية وهران التغلب على كل الظروف التي سبقت اللقاء في الدور الـ32 لكأس الجمهورية أمام مولودية العلمة، حين اقتطع تأشيرة المرور وضمان مواصلة المغامرة لأطول فترة ممكنة، ولم تكن المواجهة سهلة في ظل غياب الجمهور عن مدرجات الشهيد أحمد زبانة، إذ وجد أبناء المدرب بلعطوي صعوبة في الوصول إلى مرمى البابية، حيث اكتفى لاعبوها بالتكتل في الخلف وانتظار الهجمات المرتدة السريعة.

وعرف اللقاء تألق اللاعب محمد بن تيبة الذي وقع على هدفين منح بهما بطاقة العبور لفريقه، وهي أفضل هدية قدمها اللاعبون للأنصار المتنقلين لبجاية الأسبوع الماضي، خصوصا أولئك الذين تعرضوا لشتى أنواع العنف والإهانة، وبهذا فإن الحمراوة أكدوا على نيتهم في اللعب على كل الجبهات هذا الموسم خاصة أن الفريق يمر بأفضل أحواله.

من جهته، عبر المدرب بلعطوي عن سعادته بهذا التأهل، مشيرا إلى أن أشباله قد سيطروا على معظم مجريات اللقاء، معترفا في سياق حديثه بأن غياب الجمهور قد أثر بشكل كبير على اللاعبين من الناحية المعنوية، لكنهم في نفس الوقت أرادوا وبقوة الانتصار وإسعاد الأنصار الذين عانوا في سفرية بجاية، وقال مدرب الحمراوة أيضا إن أرضية الميدان التي تم تجديدها مؤخرا تعتبر تحفة حقيقية وتشبه إلى حد بعيد العشب الطبيعي، لكنه أوضح في نفس الوقت أن أشباله لم يتعودوا عليها، وهو ما زاد من صعوبة الأمر عليهم.

وقد منح المدرب يوما واحد للراحة والاسترجاع للاعبيه، على أن يستأنفوا تدريباتهم اليوم تحضيرا للمواجهة المقبلة في إطار البطولة أمام شبيبة الساورة، وهي المواجهة الثانية لرفقاء الحارس ناتاش التي ستلعب من دون جمهور أيضا نتيجة لاستمرار العقوبة، علما وأن المدافع المحوري دلهوم سيكون حاضرا في هذه الجولة عقب استنفاده للعقوبة المسلطة عليه على خلفية خروجه بالبطاقة الحمراء خلال مباراة الموب.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: