فاجأت مجموعة من أنصار شبيبة القبائل حافلة النادي التي كانت تقل اللاعبين عائدة من تيسمسيلت على مستوى دائرة خميس مليانة في حدود الساعة الثامنة ليلا واعترضت طريقهم أين شتموا قائد الفريق علي ريال وطالبوه بالرحيل عن النادي بسبب مستواه السيء الذي ما فتئ يظهر به في مباريات البطولة.

وكادت الأمور أن تصل إلى ما لا يحمد عقباه بعد ما دخل قائد الفريق في ملاسنات معهم ما اضطر البعض منهم إلى رشقه بالحجارة وتكسير بعض زجاج الحافلة وإصابة أحد المناصرين بجروح خفيفة لولا تدخل بعض العقلاء الذين فكوا النزاع وهدأوا من روع هؤلاء المحبين. 

هذا وندد رئيس الفريق محند شريف حناشي هو الآخر بتصرفات هؤلاء الأشخاص واصفا إياهم بأشباه الأنصار: "كان عليهم أن يشجعوا اللاعبين بعد تأهلهم بخماسية نظيفة، لكنهم فاجأوهم بالشتائم وهذا ما لا نسمح به أبدا خصوصا القائد ريال الذي لا ننكر بأنه قدم الكثير للنادي رغم أنه يمر بمرحلة صعبة"، وأضاف حناشي قائلا: "لم أعد أفهم سبب تهجم الأنصار علينا في كل مرة أطلب فيها منهم فقط ألا يضغطوا على اللاعبين، لكنهم يتسببون في العنف، فكيف لنا أن نعود للمستوى"، وختم كلامه بتقديم الشكر الجزيل لمسؤولي فريق تيسمسيلت والسلطات المحلية للولاية على حسن الضيافة، مؤكدا بأنهم يعرفون حقا قيمة شبيبة القبائل. 

من جانبه أثنى المدرب حيدوسي على مردود الشبان في هذه المواجهة: "ما قدمه أشبالي أمر جيد ويسمح لنا بالتحضير لمباراة المدية بقوة، شاهدنا فريقا مغايرا تماما بروح تنافسية، ولهذا نستهدف الفوز مجددا في ملعبنا"، لكنه بدا غير راض على تصرفات الأنصار ودعاهم للالتفاف حول فريقهم مستقبلا بدل التفرق: "من العيب أن فريقا كبيرا مثل الشبيبة يلعب أمام ألفي متفرج، أقدمت على عدة تغييرات وأظن بأنها ستؤتي  أكلها لأجل إسعاد الأنصار في المباراة القادمة". 


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: