فتح اللاعب الدولي السابق والرئيس السابق لنادي وفاق  سطيف، عبد الحكيم سرار، قلبه لـ"الشروق"، وتحدث في هذا الحوار الخارج عن المألوف، عن الكثير من الأمور الشخصية، وخاصة التي تتعلق بعلاقته مع والده رحمه الله، وكذا عن قضية استقالته من نادي وفاق سطيف التي كثر عنها الحديث في مدينة عين الفوارة، كما تطرق "حكوم" عن "اليوم المشؤوم" الذي قبل فيه فكرة دخول عالم السياسة والترشح للتشريعيات التي خرج منها خالي الوفاض، وحلمه بإنشاء أكاديمية لكرة القدم، بالإضافة إلى تطرقه لحديث الساعة الذي يتعلق بالمنتخب الوطني، بالإضافة إلى أمور أخرى تجدونها في هذا الحوار الشيق. 

كيف هي أحوال عبد الحكيم سرار؟

أنا بخير، وخاصة من الجانب المعنوي الذي أعتبره أمرا مهما جدا، الآن كرة القدم أدخلتني في غيبوبة وأنستني كل شيء وحتى عائلتي لم أكن أهتم بها، وهو الشيء الذي ندمت عليه كثيرا، لكن الحمد لله لم يفت الأوان وسأعوّض عائلتي كل لحظة مرت عليهم من دوني، بدليل أنني سأسافر رفقة زوجتي وابني فراس إلى العاصمة الفرنسية باريس في جولة سياحية. 

كيف تقضي وقتك خصوصا وأنك بعيد عن فريق وفاق سطيف؟

حاليا ليس لدي شغل معين، وهذا بعد أن فشلت مشاريعي الاقتصادية التي أنجزتها في ولاية سطيف، وهذا راجع لنقص الخبرة في ميدان التجارة والصناعة كوني لا أصلح سوى لكرة القدم.

وماذا عن اشتغالك كمحلل في التلفزيون الجزائري؟

صحيح أنني محلل في حصة استوديو دوري المحترفين في التلفزيون الجزائري، لكن ليكن في علمك أنني أعمل من دون أي مقابل مادي.  

ما زالت استقالتك من رئاسة الوفاق تشغل بعض المتتبعين.. فهل يمكنك أن تذكر لنا ما حدث؟

ليكن في علم الجمهور السطايفي، أنني استقلت من رئاسة نادي الوفاق، عن قناعة ولم أتعرض إلى أي ضغوطات.

لكن بعض الأطراف ربطت استقالتك بخلافك مع الوالي السابق لسطيف عبد القادر زوخ؟

حتى أنا سمعت كلاما كثيرا قيل في هذا الموضوع، منهم من يقول إن سرار استقال خوفا من بطش الوالي عبد القادر زوخ الذي يملك تسجيلات صوتية، يتكلم فيها عبد الحكيم سرار بسوء عن الوالي، ومنهم من يقول، إن سرار هرب من الوفاق لأن الوالي زوخ، أمر بفتح تحقيق في تسيير النادي، وغيرها من الخزعبلات، لكن هؤلاء الأشخاص كانوا بعيدين عن الحقيقة، وأقول لهم، إن علاقتي بالوالي عبد القادر زوخ كانت ولا تزال جيدة، وسبب استقالتي من الوفاق هي عائلتي التي أهملتها بسبب كرة القدم وخاصة ابني فراس.

ماهي المشاريع المستقبلية لسرار؟ 

المشروع الذي أحلم به، هو إنشاء أكاديمية لكرة القدم، تضاهي الأكاديميات المتواجدة في الدول الأوروبية وأريد أن أطلق عليها اسمي.

وهل هي مجرد فكرة، أم أنها قيد الدراسة؟

حاليا هي قيد الدراسة، وسوف أجسدها على أرض الواقع، بالشراكة مع رجل الأعمال معزوز، الذي عرضت عليه الفكرة التي رحب بها، لكنه طالب مني مهلة للتفكير.                        

ماهو المنصب الذي يطمح سرار تقلده؟

قلت لك ليس لدي طموح في الوقت الحالي لتقلد منصب معين، والشيء الذي أطمح الوصول إليه هو تجسيد فكرة إنشاء أكاديمية لكرة القدم، بالتعاون مع رجل الأعمال معزوز الذي اخترته عن باقي رجال الأعمال لأنه شخص طموح ويحب الرياضة ويساعد الشباب والمواهب.  

لكنك كنت تطمح لمنصب نائب بالبرلمان ولم تنجح؟

والله الشيء الذي فعلته في حياتي وندمت عليه هو ولوجي لعالم السياسة والترشح للتشريعيات تحت مظلة حزب المستقبل لرئيسه الدكتور بلعيد الذي أكن له كل الاحترام.

هل هذا راجع لندمك لخسارة الأموال مثل باقي المترشحين؟

ليس مسألة أموال، بل هي مسألة قناعة، لأنني ترشحت وكنت غير مقتنع بما أفعله.

هل ينوي سرار معاودة الكرّة والترشح في الانتخابات التشريعية المقبلة؟

سأترشح في التشريعيات المقبلة تحت مظلة حزب التجمع الوطني الديمقراطي "الأرندي" وهذا طبعا إذا رأى المكتب السياسي للحزب أنني سأقدم الإضافة للحزب، وإن رأوا العكس ورفضوا ملفي، سأترشح في قائمة حرة، ولن أقبل بالترشح تحت مظلة أي حزب مهما كان وزنه في الساحة السياسية.

لماذا اخترت الأرندي بالذات؟

اخترت الأرندي عن باقي الأحزاب الأخرى، لمعرفتي بكفاءة مسؤولي هذا الحزب، الذين يؤمنون بمبدأ التداول على المسؤولية، وخير دليل على ذلك أن الأمين العام للحزب السيد أحمد أويحيى، استقال من منصبه بمحض إرادته، بعد أن أحس بأن مدة صلاحيته في الحزب قد انتهت، وعاد إليه مجددا، بعد أن تعرض لضغوطات من طرف مناضلي الحزب الذين تأكدوا بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب، وهو الأسلوب الحضاري الذي لا يتوفر على مستوى بعض الأحزاب الأخرى التي لا تعترف بالديمقراطية.

وهل يمكن أن نرى سرار  مجددا رئيسا للوفاق؟

أقولها وأكررها لن أعود إلى الوفاق كرئيس، وهذا لا يعني أنني لا أحب هذا الفريق، بل بالعكس، الوفاق يسير في دمي ومستعد أن أساعد الرئيس حسان حمار، أو أي شخص يعطي الإضافة لهذا الفريق.     

كيف ترى حظوظ "الخضر" في التأهل لكأس العالم بروسيا؟

ليكن في علم الجميع أن كرة القدم ليست علوما دقيقة، ويمكن لزملاء رياض محرز التأهل لكأس العالم، لكن هذا لا يعني أن التأهل سهل بل هو أصعب امتحان أمام الناخب الوطني. وهنا أريد أن أضيف شيئا مهما

تفضل؟

سمعت بعض المحللين يقولون بأن بعض اللاعبين المحليين أفضل بكثير من المحترفين وينصحون روراوة بالاعتماد عليهم، حيث أعتبر هذا الكلام هراء وليس منطقيا، لأن اللاعب المحلي بالنسبة لي لا يصلح لتقمص ألوان الخضر، ولهذا أنصح الناخب الوطني بعدم استدعاء أي لاعب محلي في المنافسات المصيرية التي تنظر المنتخب الوطني. كما أريد أن أقول أمورا أخرى عن اللاعب المحلي.

تفضل؟ 

اللاعب المحلي هو السبب الرئيسي في العنف الذي يحدث في الملاعب، لأن المناصر الذي يسافر لمسافة طويلة، وينتظر ساعات تحت الشمس الحارقة أو البرد الشديد أمام باب الملعب ويدفع ثمن التذكرة، ويبقى 90 دقيقة من دون أكل ولا شرب، وفي الأخير لا يشاهد أي لقطة تعجبه، بصراحة ماذا تريد أن ننتظر من هذا المناصر.... هذا السؤال موجه لدعاة الاعتماد على اللاعب المحلي في المنتخب الوطني؟

ما رأيك في الصراع القائم بين لاعبي جيل الثمانينيات والجيل الحالي؟

أقول لهؤلاء اللاعبين الحاليين والقدامى، ترفعوا عن هذه الأمور التافهة التي لا تخدم مصلحة المنتخب الوطني الذي تنتظره تحديات صعبة في منافستي كأس العالم وإفريقيا.

بصراحة لو يبتعد روراوة عن رئاسة الفاف هل يترشح سرار لهذا المنصب؟

سوف أكون صريحا معك، لن أترشح، وسأدعم الحاج محمد روراوة الذي أعتبره داهية في التسيير ومن أفضل الرؤساء الذين تعاقبوا على مبنى دالي إبراهيم. 

ماهو الشيء الذي كنت تتمنى أن تفعله في الوفاق ولم تحققه؟

كنت أتمنى أن أنشئ مشاريع اقتصادية خاصة للوفاق، حتى يكون في وضع مادي مريح، لكن للأسف هذا المشروع لم أوفق في تحقيقه عندما كنت رئيسا للنادي السطايفي.

ما هو الشيء الذي فعلته وندمت عليه؟

ندمت يوم قبلت بعرض الترشح للانتخابات التشريعية الماضية لأنني كنت غير ناضج سياسيا.

ما هو أفضل شيء أدخل الفرحة على قلبك؟

 يوم رزقت بابني الوحيد فراس، الذي أدخل على بيتي فرحة لا توصف، وهذا طبعا دون التقليل من شأن وجود بناتي الأربعة في حياتي. 

وما هو الأمر الذي أبكاك؟

بكيت عندما توفي والدي وعندما سمعت بوفاة اللاعب السابق لوفاق سطيف نبيل حيماني.

بماذا تنصح ابنك فراس عندما يكبر؟

أنصحه بالابتعاد عن كرة القدم، وأنصح كذلك جميع الأولياء بعدم السماح لأبنائهم بدخول هذا المستنقع القذر.

لماذا كل هذا التشاؤم، وكرة القدم صنعت لك اسما؟

في وقت مضى كانت كرة القدم تتسم بالأخلاق والتربية والروح الرياضية، لكن حاليا يوجد فيها المال فقط، وبعيدة كل البعد عن الأخلاق.... والحديث قياس.

هل والدك رحمه الله عليه كان موافقا على ولوجك عالم كرة القدم؟

والدي رحمه الله كان يرفض رفضا قاطعا أن أمارس كرة القدم، وكان أخي الأكبر فاروق يساعدني على الهروب من البيت للذهاب إلى الملعب.

هل كان والدك يذهب إلى الملعب ليشاهدك؟

والدي دخل ملعب 8 ماي بسطيف مرة واحدة فقط، في مباراة ودية بين الوفاق وران الفرنسي، وكانت مداخيل المباراة لفائدة مسجد الفضيل الورثيلاني بسطيف.

هل تلقيت عرضا من أي فريق لترؤسه؟

لا يوجد أي عرض رسمي، وحتى إن وجد لن أقبله.

يقال إنك مناجير في الخفاء هل هذا صحيح؟

نعم أنا مناجير، لكن لم أقبض سنتيما من أي لاعب كنت سببا في تحويله إلى فريقه الجديد.

كيف تقيّم تجربتك في اتحاد بلعباس؟

كانت تجربة رائعة، الآن بفضلها تعرفت على رجال الغرب الجزائري.

من هو اللاعب الذي كنت تتمنى أن تراه في فريقك السابق الوفاق ولم تتمكن من ضمه؟

كل اللاعبين في البطولة الجزائرية، استطعت أن أخطفهم من فرقهم، ماعدا عمار عمور ومنير زغدود اللذين لم أنجح في جلبهما للفريق.

يقال إن سرار كان يبيع ويشتري المباريات هل هذا صحيح؟

أقول لهؤلاء إن البطولات والكؤوس التي تحصل عليها الوفاق لا تشوبها أي شائبة منذ نشأة النادي السطايفي إلى يومنا هذا، وأتحدى أي رئيس فريق يقول إنه اشترى أو باع مباراة لعبد الحكيم سرار، وحتى لحسان حمار الذي أضمن فيه.

كيف علاقتك حاليا بأنصار البرج والعلمة؟

علاقتي بهم طيبة جدا، بعد أن كانت متدهورة عندما كنت رئيسا للوفاق، وحاليا عندما أذهب إلى العلمة أو البرج، كل شخص يمر أمامي ويعرفني يحييني.

 هل يمكن أن نرى يوما سرار محللا في قناة الشروق؟

سوف أكون محللا في حصة رياضية يقدمها الإعلامي بلحيمر، طبعا، هذا إذا رأت هذه الحصة النور التي تبقى حاليا مجرد فكرة، وأريد أن أضيف لك شيئا؟ 

تفضل؟

بعض الإعلاميين يقولون لي إنك تصلح صحفيا لتقديم الحصص الرياضية، حيث أتذكر منذ  سنوات أن صحفي الشروق ياسين معلومي، طلب مني تقديم حصة رياضية في قناة الشروق التي أعتبرها من أحسن القنوات وهذا بفضل حنكة مديرها السيد علي فضيل الذي لن أنسى وقفته معي. 

فعندما كنت رئيسا للوفاق، تلقيت عرضا من المدير العام للشروق الأستاذ علي فضيل، لتمويل الوفاق، حيث قبلت بالعرض ووضعت شعار الشروق على أقمصة اللاعبين، وهذا دون وجود أي عقد بيننا، وقبل نهاية الموسم حيث كان الفريق يعاني من ضائقة مالية، تلقيت اتصالا من علي فضيل، يطلب مني زيارته، وعندما ذهبت إليه منحني مبلغا محترما لم أكن أنتظره، وهي الأموال التي جعلت النادي يتنفس ماديا. 

كلمة أخيرة.

أقول للاعبيين القدامى أن يتركوا الخلاف من الحاج محمد روراوة جانبا، والوقوف إلى جانب المنتخب الوطني، الذي لو يلقى الدعم المعنوي سيتأهل إلى كأس العالم بروسيا.


التعليقات(7)

  • 1
    ناصر سطيف 2016/11/27
    ندمت على ولوج السياسة و من بعد يقول ساترشح في الرند؟؟؟ ، لان الفوزمضمون بالتزوير ، اي نفاق و تزوير اكبر من هذا ؟؟؟؟، الا تعلم بان الله و رسوله يكرهون المنافقين و انت اكبر منافق و كذاب ، عيب عليك راك كبير ، طلعت غير بمال الطلبة و المسكنة من البلدية و الولاية و تقول مانعرفش للصناعة و انت عندك مصنع للزفت و مصنع ل... وووو ضحكتني بان الرند عنده ديمقراطية و التداول على السلطة ، هم ضحك ، والله ما تشبعوا من الدنيا التي عماتلكم عينكم و خلاتكم عايشين بالفقر و انتم اغنياء بمال الشعب و السحت
  • 2
    الاسم 2016/11/27
    كنت سببا في تدهور العلاقة بين الخوة في البرج و العلمة و سطيف من اجل الجلد المنفوخ ، و الان تتكلم و كانه لم يجرىشيئا و تركت جرحا ايلام لسكان هذه المناطق لا تمحيه الا انقراض هذا الجنس الذي من طينتكم و نفس تفكيركم ، لو كنت نادما لطلقت الدنيا و الجاه و مال الحرام و بكيت على ما فعلته فيهم
  • 3
    شاوي algeria 2016/11/27
    معجب بتحليلك معجب بصراحتك معجب بلغتيك العربية والفرنسية ولكن لا اشاطرك في ما قلته عن العنف سببه اللاعبون .لا يا عمي سرار العنف في بلادنا سببه 5 بني ادم والله لو تخلى هؤلاء عن الكرة في بلادنا لكانت ملاعبنا مثل اوروبا اتدري من هم ......1بوحنيكة 2 بن شيخ 3 غريب عمر 4 حمار 5 الاعلامي القبائلي لااحب ذكر اسمه ......قولوا لهم بربكم ابتعدوا عن كرة القدم اتركوا الشبان يزهاو مع الكرة الجزائرية فاتكم القطار ..انشري يا شروق.
  • 4
    عماد ورقلة 2016/11/28
    بعد السلام لكا منا تحية احترام و تقدير سيدي الرئيس عبد الحكيم سرار فعلا انت مميز في تحليلاتك من خلال استوديو الكرة و مقنع في لغة العربية و الفرنسية الى ابعد الحدود اما من الجانب الشخصي فكل انسان حر في من يمد صوته و لك كل التوفيق في مجالك المستقبلي .
  • 5
    الاسم 2016/11/28
    jarrive pas a comprendre !il regrette davoire etais engager dans la politique apres ils souhaite de se presenter encore une fois ,il conseille les parents de ne pas laisser leurs enfants jouer au foot et il voulait batire une ecole de foot cest quoi se delire
  • 6
    hamza chelghoum.laid 2016/11/28
    من الرياضة الى السياسة الطمع يفسد الطبع .
  • 7
    الاسم 2016/11/28
    كلامه كله كذب و زوخ و نفاق ،الارض تكره هذا الصنف من العباد و يحسبون انهم يحسنون صنعا ، يوم تشهدعليهم السنتهم بما كانو يهترفون بكل انواع الكلام المعسول من اجل مراتب الدنيا و بالمال الموسخ
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: