قرر مدرب شبيبة القبائل سفيان حيدوسي إعادة ثنائي الهجوم زياية وبلقابلية إلى التشكيلة أمام أولمبي المدية، بعد ما أبعد اللاعبين عن لقاء الكأس الأسبوع المقبل أمام تيسمسيلت، وجاء القرار بعد الاجتماع الذي عقده التقني التونسي باللاعبين.

وأكد لهما بأنه بحاجة ماسة إلى جميع العناصر في المباريات الثلاث المتبقية، خصوصا وأنه يعاني كثيرا من الغيابات هذا الأسبوع، والبداية كانت الإثنين خلال حصة الاستئناف، التي عرفت غياب أربعة لاعبين، ويتعلق الأمر بكل من رايح، الذي لم يسترجع عافيته بعد، وتافني الذي شعر بآلام على مستوى الكاحل، إضافة إلى عيبود الذي اكتفى بالتدريب لوحده، ما جعل الطاقم الفني يطمع في عودة هذا الثلاثي قبل نهاية الأسبوع، على عكس المدافع الأيسر هواري فرحاني، الذي سيغيب رسميا عن مواجهة المدية بعد ما أظهرت نتائج الفحوص، التي خضع لها معاناته من تمزق على مستوى الفخذ.

في المقابل عرفت التدريبات عودة الثنائي بلقابلية وزياية واندمجا في التدريبات الجماعية، التي عرفت حضور ريال هو الآخر دون طلب تفسيرات حول إبعاده من التشكيلة، ما يؤكد احترافيته الكبيرة، كما أكدت مصادر موثوقة لـ"الشروق" بأن التقني التونسي انتقد بشدة مهاجمه بولعويدات وطالبه باحترام قراراته مستقبلا، وهو الأمر الذي فهمه جيدا ابن مدينة قسنطينة وطلب الصفح بعد الذي حدث بينهما في لقاء تيسمسيلت الأخير، عندما استبدله في الدقائق الخميس الأخيرة رغم أنه استنفد كل التغييرات حينها.

إلى ذلك، وعلى عكس كل التوقعات، غاب الرئيس محند شريف حناشي عن  الحصة التدريبية، ما شكل خيبة كبيرة للاعبين الذين كانوا يتوقعون أخبارا سارة حول مستحقاتهم المالية العالقة، التي وعلى ما يبدو فإنها ستتأجل إلى ما بعد الفوز على المدية نهاية الأسبوع الجاري .

يذكر أن حناشي التقى أعضاء الطاقم الفني وطلب منهم تحديد قائمة احتياجات الفريق في الميركاتو الشتوي القادم، ولكنهم مازالوا لم يستقروا على الأسماء التي سيتم استهدافها رغم السير الذاتية الكثيرة التي وصلت مكتب النادي.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: