تحطّمت طائرة وسط كولومبيا تُقِلُّ 81 شخصا بينهم فريق كرة قدم برازيلي، كما أوردته هيئة النقل الجوي المحلي.

وسارع رجال الإنقاذ رفقة الأمن الكولومبي إلى مكان الحادث، لتقديم الإسعافات الأولية ومعرفة ملابسات الحادثة.

وكان فريق شابيكوينسي البرازيلي لكرة القدم ضمن 72 راكبا وطاقم مؤلف من 9 أفراد على متن الطائرة المستأجرة، عندما تحطّمت مساء الإثنين الماضي. ولكن لم يُعرف على الفور عدد الناجين.

وقال موريسيو بارودي وهو مسؤول إنقاذ كولومبي للصحفيين "الليلة تم الإبلاغ عن أن طائرة قادمة من مطار فيرو فيرو في مدينة سانتا كروز البوليفية، والتي كان من المقرّر هبوطها في مطار خوسيه ماريا كوردوفا اختفت من مسارها".

وقالت سلطات المطار في ميديين - حيث كان من المقرر أن تهبط الطائرة - على موقع "تويتر" إن الأحوال الجوّية السيّئة حالت دون الوصول إلى موقع تحطّم الطائرة.

وأكدت سلطات المطار أن الطائرة كانت تقل فريق كرة القدم، الذي كان من المقرر أن يلعب مباراة الدور النهائي في كأس أمريكا الجنوبية للأندية مع فريق أتليتيكو ناسيونال الكولومبي (المسابقة التي تُعادل منافسة الدوري الأوروبي)، في ميديين الواقعة على بعد 245 كلم من العاصمة الكولومبية بوغوتا، هذا الأربعاء.

وكانت هذه أول مرة على الإطلاق يصل فيها فريق صغير من مدينة شابيكو البرازيلية إلى نهائي بطولة رئيسية في أندية أمريكا الجنوبية.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: