فتحت مسؤولو الرابطة الولائية للجيدو بوهران النار على رئيس الاتحادية الجزائرية للجيدو، ماتي مسعود، على خلفية التجاوزات التي قام بها مؤخرا، خلال أشغال الجمعية العامة للرابطة.

وجاء على لسان نائب الرئيس ميسوم عبد القادر في تصريح لـ"الشروق" بالقول: "لقد حدثت الكثير من الخروقات القانونية التي وجب الكشف عنها للسلطات المعنية والرأي العام، فرئيس الاتحادية هو من ترأس أشغال الجمعية العامة للرابطة الولائية لوهران وهو أمر لم يحدث في تاريخ الرياضة، كما سمح لنفسه بتحديد موعد ومكان انعقاد الأشغال بالرغم من أن ذلك ليس من صلاحياته، وما يندى له الجبين فعلا هو أن النصاب القانوني لم يكتمل والمتمثل في 43 جمعية، وهذا بعد أن حرم 14 جمعية من المشاركة بالرغم من أنها منخرطة وتستجيب لكل الشروط المفروضة قانونا، وكما هو معلوم فإن الجمعية العامة الاستثنائية عليها أن تتضمن في جدول أعمالها نقطة واحدة فقط، إلا أنها لم تناقش بتاتا، وتم تنصيب اللجنة المكلفة بالانتخابات، على أن تعقد بعد 15 يوما من الآن، وهذا دون علم من أعضاء الرابطة الولائية، أو استدعاء المكتب التنفيذي، وحتى الاستدعاءات أرسلت عن طريق الديجياس وهذا أمر لا يعني لا من قريب أو بعيد مديرية الشبيبة والرياضة لوهران".

وطرح ميسوم العديد من التساؤلات بالقول: "بكل صراحة رئيس الاتحادية جاء لزرع الفتنة لا غير، فالرابطة الولائية على توافق، وما بات يطرح العديد من علامات الاستفهام، هو لماذا رفضت الديجياس انعقاد الأشغال بطلب ثلثي الأعضاء، ووافقت على انعقادها بطلب رئيس الاتحادية مع توفير كل التسهيلات له؟".


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: