خرج الدولي الجزائري ياسين بن زية، من النفق المظلم الذي وضعه فيه مدربه الراحل عن فريق ليل فريديريك أنتونيتي، والذي تعمّد تهميشه منذ انطلاق الموسم الكروي الجاري.

وخاض بن زية ليلة الثلاثاء ثاني مباراة له أساسيا في ظرف أربعة أيام بألوان فريق ليل، وساهم بشكل واضح في الفوز العريض الذي سجله فريقه ليل على الضيف نادي كان بأربعة أهداف لإثنين برسم الجولة الـ15 من الدوري الفرنسي.

 وكان بن زية الذي عانى كثيرا هذا الموسم ولم يلعب إلا نادرا، خاض مواجهة السبت الماضي أمام نادي نانت (0/0) أساسيا أيضا، حيث وضع فيه المدرب المؤقت باتريك كولو الثقة. فرغم عدم تسجيله أي هدف في المبارتين إلا أن مردوده كان كبيرا، حيث لمس الكرة في 62 مرة وقام بـ 43 تمريرة 37 منها كانت ناجحة.

 وعلى عكس بن زية، فإن الثنائي الجزائري في فريق ران الفرنسي الذي يدربه الناخب الوطني السبق كريستيان غوركوف، لازال يعاني التهميش، فرامي بن سبعيني تابع المواجهة التي خسرها ران أمام نادي لوريون (1/2) من دكة الإحتياط. بينما لم يتم استدعاء مهدي زفان نهائيا للمواجهة.

 بالمقابل دخل وليد مسلوب في تشكيلة لوريون في الدقيقة63، كونه عاد من عقوبة مبارتين ظل فيهما بعيدا عن تشكيلة لوريون.

في إسبانيا، وبرسم الجولة الـ16 من الليغا، خاض المدافع الدولي الجزائري كارل مجاني كامل أطوار المواجه التي انهزم فيها فريقه ليفانيش أمام الزائر فالنسيا (1/3). ولم يكن مستواه كبيرا، حيث يتحمل بشكل كبير الهدف الثالث الذي سجله الدولي المغربي البقالي، لأنه لم يوفق في إبعاد القذفة. كما وقف حاجزا أمام ناظري حارس فريقه وحجب عليه الرؤية.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: