سيفتقد عشاق الساحرة المستديرة في كأس أمم إفريقيا 2017 التي ستنطلق في الغابون السبت المقبل، في نسختها الـ31 لمنتخبات لطالما كتبت أسماءها بأحرف من ذهب في تاريخ كل مشاركتها في "الكان"، حتى أنها باتت توصف بمثابة "الملح في الطعام" في كل الدورات التي خلت، بالنظر إلى دورها البارز فيها وكذا لتأثيرها على مشوار كل دورات الكأس الإفريقية على مدار أزيد من 3 عقود، ولعل غياب منتخبات نيجيريا، زامبيا، جنوب إفريقيا سيظهر جليا لكل متتبعي الكرة في القارة السمراء، حتى أن البعض منهم بدأ يتوقع كأس إفريقية من دون نكهة في غياب "النسور الخضراء"، "البافانا بافانا"، "الرصاصات النحاسية".

نيجيريا.. حامل لقب النسخة الـ29 أبرز الغائبين عن "الكان" 

سيؤثر غياب منتخب نيجيريا على العرس الكروي الإفريقي  بشكل أو بآخر على مسار "الكان" هذا العام، خصوصا في ظل عودة أشبال الفرانكو – ألماني روهر إلى الواجهة الإفريقية من بوابة تصفيات كأس العالم 2018، حيث يرى المتتبعون لشؤون الكرة في القارة أن غياب تشكيلة "النسور" التي سبق لها تذوق طعم التاج الإفريقي في 3 مناسبات سيمنح بعض المنتخبات فرصة للمنافسة على الكأس في الغابون، علما أن منتخب نيجيريا كان قد أقصي من بلوغ "الكان" للمرة الثانية على التوالي رغم أنه كان بطل نسخة 2013 التي احتضنتها جنوب إفريقيا.

زامبيا.. منتخب "المفاجأت" وبطل نسخة 2012 يعجز في الوصول إلى بلاد بونغو

رغم أن منتخب زامبيا سبق له التتويج باللقب القاري عام 2012، إلا أنه فشل في اقتطاع تأشيرة التأهل إلى كأس إفريقيا 2017 بالغابون، وعودة المنتخب الزامبي في العشرية الأخيرة كان أبرز ما شد أنظار العارفين بشؤون الكرة الإفريقية، والكل يتذكر تواجده في نفس المجموعة مع "الخضر" في تصفيات مونديال 2010، غير أن "الرياح الإفريقية" هذه المرة ضربت بما لا "تشتهيه" الرصاصات النحاسية التي فشلت في بلوغ هدفها، لتجد نفسها خارج "كان" 2017، إلى جانب منتخب جمهورية الكونغو في التصفيات، حيث حل المنتخب الزامبي ثالثا في مجموعة تصدرها منتخب غينيا بيساو، الذي سيكون "ضيف" النسخة المقبلة، كونه تأهل لأول مرة في تاريخه إلى كأس الأمم الأفريقية.

وخسرت زامبيا في التصفيات في مباراة واحدة أمام غينيا بيساو، قبل أن تنتصر في مناسبة واحدة أمام كينيا، لتتعادل زامبيا في 4 مباريات، 3 منها داخل قواعدها، لتفشل بذلك في التأهل إلى البطولة الإفريقية، بعد ما احتلت الصف ما قبل الأخير.

جنوب إفريقيا.. "أبناء مانديلا" يعجزون عن حجز رحلتهم إلى الغابون

الكل يتذكر التتويج التاريخي لمنتخب جنوب إفريقيا على أرضه قبل 20 سنة في "كان" 1996 أمام منتخب تونس، قبل أن يحل وصيفا في الدورة التي تلتها في بوركينا فاسو عام 1998، ثم يودع "كان" 2000 التي جرت مناصفة بين نيجيريا وغانا، في المربع الذهبي ليغيب في نسخة 2017 بعد مشوار سيء في التصفيات في المجموعة الـ12، جعلت من المنتخب الجنوب إفريقي يحتل المركز الثالث في مجموعة ضمت منتخبات الكاميرون وموريتانيا وغامبيا، حيث خسرت جنوب إفريقيا مباراة واحدة أمام منتخب موريتاينا وسقطت في "فخ" التعادل في بقية المباريات التي لعبتها داخل قواعدها، لتفشل في تصدر المجموعة أو حتى في المنافسة كأفضل مركز ثان في التأهل إلى الغابون 2017. 


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: