.

لا تتلاعبوا بالجزائر

كما كان متوقعا، أقصي المنتخب الجزائري لكرة القدم من الدور الأول لكأس إفريقيا للأمم الجارية حاليا بالغابون، ودون أن يحفظ ماء وجه الكرة الجزائرية، مثلما وعد به اللاعبون أياما قبل بداية المنافسة... إقصاء عجل بإقالة العجوز البلجيكي جورج ليكنس الذي عجز عن قيادة التشكيلة الوطنية إلى بر الأمان، والعودة بالتاج الإفريقي، وأدخل رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، محمد روراوة، في دوامة من المشاكل، لا يعرف أحد نهايتها، ويبقى حسب ظني الخاسر الوحيد هو منتخبنا الوطني، الذي لم يقدر حتى على اجتياز الدور الأول في كان الغابون، رغم نوعية اللاعبين التي تشكل المنتخب، باعتبار أن أغلبهم ينشطون في أندية كبيرة، ومحل اهتمام أكبر الفرق الأوروبية الكبيرة.

حسب أهل الاختصاص، لم يسبق للمنتخب الوطني أن عاش تجاوزات خطيرة، في منافسة قارية، أو عالمية، كتلك التي حدثت قبل وأثناء وبعد كأس إفريقيا بالغابون. فبالإضافة إلى التحضيرات البدائية والكارثية، والمواجهتين الوديتين أمام موريتانيا، رغم توفر كل الإمكانات للعب أمام منتخبات كبيرة، فإن المسؤولين، والمدرب، والطاقم الفني لم يتمكنوا من السيطرة، والتحكم، في التشكيلة الوطنية مثلما يحدث في كل المنتخبات قبل بداية أي منافسة بحجم الكان، فقبل التنقل إلى الغابون عرف التربص شبه انفلات بين اللاعبين، في وقت كان المدرب يحضر للاعبيه نكتا جديدة، بدل تحضيرات جدية قبل الدخول في المنافسة، وحتى في الغابون لم يستطع البلجيكي فرض الانضباط المطلوب، ولم يتمكن أيضا حتى من تحضير لاعبيه من الناحية الفنية فلم يظهر محرز وسليماني وبن طالب بمستواهم المعهود، وحتى آخرون رفضوا اللعب خوفا على مستقبلهم الكروي. وعلى حد تعبير أحد الدوليين السابقين غاب الانضباط، غابت النتائج، وهو ما عكر الأجواء، وجعل اللاعبين يريدون العودة وبسرعة البرق إلى أنديتهم وكان لهم ما أرادوا، فلم يظهروا بالمستوى الذي يقدمونه أسبوعيا في أنديتهم، وهو ما جعل المنتخب يدخل في دوامة من المشاكل، إسقاطاتها وصلت حتى إلى رئيسهم، الذي يواجه اليوم أشد محنة في تاريخه الكروي قد تعجل به إلى ترك منصبه، وتسليم المشعل إلى من تختاره الجمعية العامة وأصحاب القرار.

كم هو صعب أن يفقد الجمهور الجزائري ثقته في منتخبه الذي صنع الأفراح منذ ملحمة أم درمان، وكأس العالم بالبرازيل والتأهل التاريخي للدور الثاني.. فهل تعود الثقة من جديد؟ أمر صعب المنال، لكن على اللاعبين والمسيرين ألا يتلاعبوا بجزائر الشهداء، والعودة إلى صوابهم، والعودة إلى المنتج المحلي أصبحت أمرا ضروريا، لأنه وببضاعتنا المحلية تأهلنا لكأس العالم، وحققنا أفضل النتائج، وبها حققنا التاج الإفريقي وبمدرب جزائري... عودوا إلى رشدكم قبل أن تغرق السفينة يومها لا مجال للندم.


التعليقات(12)

  • 1
    الاسم 2017/01/27
    ياوفاقو........ههها
  • 2
    محمد الجزائري الجزائر 2017/01/27
    هل التلاعب بالجزائر يكون في حالة الإخفاق فكرة القدم؟ ما هذا الهراء؟ المتلاعب بالجزائر هو الذي يروج لمثل هذه التُّرّهات فينتفض بل ويزبد ويرعد إذا تعلق الأمر بكرة القدم أفيون الشعوب، بمعنى يكون جادًّا في مواطن التسلية والهزل وما كرة القدم غير لعبة للتسلية في النهاية، بينما يكون في سبات عميق إذا تعلق الأمر بمواطن الجد والكد والعمل، مواطن إنتاج القيمة المضافة في المدرسة والحقل والمصنع والإدارة وفي شتى مناحي الحياة العملية، حيث تتسابق الأمم والمجتمعات الحية والمتحضرة، أمّا ما عدا ذلك فتخذيرٌ للمواطن!
  • 3
    محمد الجزائري الجزائر 2017/01/27
    هل التلاعب بالجزائر يكون في حالة الإخفاق في كرة القدم؟ ما هذا الهراء؟ المتلاعب بالجزائر الذي يروج لمثل هذه التُّرّهات فينتفض بل ويزبد ويرعد إذا تعلق الأمر بكرة القدم أفيون الشعوب، بمعنى يكون جادًّا في مواطن التسلية والهزل وما كرة القدم غير لعبة للتسلية في النهاية، بينما يكون في سبات عميق إذا تعلق الأمر بمواطن الجد والكد والعمل، مواطن إنتاج القيمة المضافة في المدرسة والحقل والمصنع والإدارة وفي شتى مناحي الحياة العملية، حيث تتسابق الأمم والمجتمعات الحية والمتحضرة، أمّا ما عدا ذلك فتخذيرٌ للمواطن!
  • 4
    Salim Algeria 2017/01/27
    الناس عايشة و تعمر في الشكارة، او انت تفتي علينا اهنايا، أيا روح دير دورة صاحبي
  • 5
    عبدالله باتنة 2017/01/27
    الاخفاقات متتالية منذ زمن طويل .
    و كل مرة نقول نعيد القطار الى سكته و سوف نحل المشاكل و لكن القطار دائما خارج السكة و المشاكل تتكاثر بدون اسباب و التداخل في امور الرياضة من اناس لا علاقة لهم بالرياضة .
    01/ ماذا صنعنا لبيراف عندما اخفقنا في الالعاب الالمبية.؟
    ملف السيد بيراف مازال معلقا.
    02/ و ماذا سنصنع لروراوة و ملفه مازال مفتوح
    فالمتفرج لا يسمح بهذا التهور و هذا " التمسخير"
  • 6
    عبدالله باتنة 2017/01/27
    هناك معلومات تقول ان روراوة سيكون في قطر من اجل مساعدة القطريين في كيفية تنظيم كأس العالم 2022 بقطر.
  • 7
    اسكندر الجزائر 2017/01/27
    و هذا قلم آخر من أقلام التراهة و العتوه. لكن لا يفاجئني الأمر من وسيلة إعلامية شعبوية خارطة طريقها التضليل و زرع الفتنة. ليست أول مرة ينشرون فيها مقالات و مواضيع في ظاهرها غيرة على الوطن و باطنها نشر للسموم و الحقد و التفرقة. عناوين لجلب الإنتباه بمحتوى ركيك متواضع يتعاطى بسطحية مع ما هو أهم. تبا لكم و لمن يتبنون افكاركم البالية
  • 8
    يوسف بني صاف 2017/01/28
    ها دا مهوش لعب ياولدي لكان تساعفونيبدلوالعب
  • 9
    صالح بوقدير 2017/01/28
    من يعتقد ان ان الجزائر بطولها وعرضها ورجالها ونسائها وشبابها وسيوخها ومثقفيها وعلمائها وطلابها وهلم جرا عبارة عن كرة قدم لااظن انه يعرف كوعو من بوعو كما يقول المثل.
  • 10
    نحب بلادي Alg 2017/01/29
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ربي يحفظ بلادنا من كل شر يبعد علينا الفتن ياااارب
  • 11
    جمال الجزائر 2017/01/30
    السويد و النرويج و الولايات المتحدة لا تقيس تقدمها ,,أو أمنها القومي بفرقها لكرة القدم التي تحتل مراتب متأخرة
  • 12
    moha algerie 2017/02/01
    آه يا زمان،
    كانت الجزائر "أرض الشهداء" و"الدولة التي لا تزول بزوال الرجال"
    كانت: وقل الجزائر وإن ذكر اسمها تجد الجبابرة ساجدين وركعا
    كانت وكانت.........
    وصارت: مجرد كرة تقدف بالأقدام!!
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: