عادت أعمال العنف والشغب إلى الملاعب الكروية بالجزائر، حيث عرفت نهاية مباراة مولودية بجاية وضيفه اتحاد العاصمة برسم تسوية رزنامة البطولة المحترفة الأولى عن الجولة الـ16، نهاية مأساوية، من خلال إقدام أنصار "الموب" على اقتحام أرضية ملعب الوحدة المغاربية، مباشرة بعد إعلان الحكم عبيد شارف على نهاية اللقاء بالتعادل السلبي، وذلك احتجاجا على هذه النتيجة السلبية التي جعلت فريق المولودية البجاوية يضع قدما في البطولة المحترفة الثانية.

 ووفقا لمراسل القناة الإذاعية الأولى، فإن أنصار "الموب" قبل اجتياحهم لملعب الوحدة المغاربية رموا بكل الكراسي الموجودة في المدرجات على أرضية الملعب، وذلك بعد تهشيمها. كما دخلوا في مناوشات مع رجال الأمن عند اجتياحهم لأرضية الملعب، الأمر الذي خلف سقوط بعض الجرحى لم تتسن معرفة عددهم ونوعية الإصابات التي تلقوها. وانتقلت أعمال الشغب إلى خارج أسوار الملعب، بسبب الأجواء المشحونة، من خلال الكر والفر بين أنصار مولودية بجاية وقوات الأمن.

 ومعلوم أن مولودية بجاية عوقبت في مرحلة الذهاب بـ4 مقابلات دون جمهور منها اثنتان خارج الولاية، ببسبب أعمال شغب قام بها أنصارها لدى استقبال مولودية وهران. 

ويكون إتحاد العاصمة بخطفه نقطة من هذا اللقاء، قد وضع مسمارا في نعش "الموب"، لأن بهذه النتيجة السلبية التي سجلها أبناء عاصمة الحماديين، يكونون قد وضعوا قدما في البطولة المحترفة الثانية، كونهم يحتلون ذيل الترتيب بـ12 نقطة وبفارق 5 نقاط كاملة عن صاحب المرتبة الـ15 شبيبة القبائل، رغم أن المولودية البجاوية لها مباراة ناقصة.

في مباراة ثانية تدخل برسم تسوية الجولة الــ16 انتفض فريق شباب بلوزداد في تسوية رزنامة الجولة الـ16 من عمر بطولة المحترفة الأولى، وعاد بفوز جد ثمين من تنقله إلى عاصمة الغرب وهران أمام المولودية المحلية، وذلك بفضل ثنائية نظيفة وقعها المستقدم الجديد في الميركاتو الشتوي محمد الأمين حامية.

 وتعد هذه الخسارة الثالثة لفريق مولودية وهران منذ انطلاق مرحلة العودة مع تعادل واحد فقط، وهي التي سجلت انهزام واحد فقط في مرحلة الذهاب أمام المتصدر مولودية الجزائر بملعب عمر حمادي ببولوغين، وأنهت المرحلة في الوصافة. لكنها تراجعت الآن إلى المرتبة الرابعة برصيد 29 نقطة متخلفة عن الرائد مولودية الجزائر بـ5 نقاط الذي تنقصه مباراة.  بالمقابل ارتقى شباب بلوزداد إلى الصف العاشر برصيد 23 نقطة في جدول الترتيب مع ناقص مباراة.


التعليقات(5)

  • 1
    abdou Setif 2017/02/15
    لم يبقى شئ يصلح في الوقت الراهن تطاحن الكراسي واخر بالكراسي من الاحسن أن نلغي لعبة الجلد المنفوخ ونستثمر في تربية العجول والابقار وترويض البغال والحيوانات الشرسة إلى أن يأتي الله بالفرج ويعرف الجاهل والعاقل مما حق قدره....
  • 2
    KAMEL belgique 2017/02/15
    شعب لزملوا اعادة التربية.روراوة فاقلهوم من بكري.لوكان نستناو المحلين يطوروا الفوتبول و الله منزيدو نتاهلوا لكاس افريقيا....
  • 3
    احمد الجزائر 2017/02/15
    والله معك كل الحق اخي .abdou من الاحسن الغاء هاته العبة التي جلبت لنا الا العار في الداخل والخارج وهذا طبع ليس بسبب كرة القدم وانما بسبب نقص التربية الصحيحة كل شيئ في تراجع وخاصة الاخلاق
  • 4
    وسيم الجزائر 2017/02/15
    لماذا لا تلغى الاموال التي تمنحها الدولة للأندية، وتحول لتستثمر في الفلاحة وتربية الحيوانات والصيد البحري، فاسعار الخضروات غالية واسعار اللحوم البيضاء والحمراء أغلى واسعار السمك غالية جدا، فالاكل والشرب أولى من لعبة لم نستفد منها الا المهازل
  • 5
    عليلو 2017/02/15
    وإذا فقدت في الناس أخلاقهم ===== فأقم عليهم مأتما وعويلا .


    و ما بعامرٍ بنيان قومٍ ++++++++ إن كانت أخلاقهم خرابا .
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: