قرر مدرب شبيبة القبائل مراد رحموني إبعاد ثلاث لاعبين عن التشكيلة الأساسية التي ستواجه نادي مونروفيا الليبيري، لحساب إياب الدور الأول من كأس الكاف الأحد القادم. وسيكون الحارس عسلة الذي عاد إلى جو التدريبات، أمسية الخميس، أول المعاقبين من طرف الإدارة والطاقم الفني بإبعاده عن عرين الشبيبة ليخلفه بذلك زميله عبد الرحمان بولطيف، الذي سيلعب لقاءه الثالث هذا الموسم بعد كل من تاجنانت والرويسات.

وستطال مقصلة المدرب اسم عيبود أيضا لأول مرة منذ خمس جولات بعدما أظهرت الصور التي تم التقاطها  في مونروفيا تقاعسه في أحد اللقطات مما جعل الأنصار يطالبون بمعاقبته ولو أنه معروف بحرارته الكبيرة. وزيادة عليه سيستعيد رايح مكانته ليتم بذلك إبعاد جرار الذي هو الآخر لم يبلي حسنا في لقاء  ليبيريا، في حين تبقى الشكوك قائمة حول المدافع كوسيلة برشيش الذي لازال لم يفصل بعد في  إبعاده من  المحور رغم وجود البدائل المتمثلة في كل من خليلي وسبيعي.

وتأتي هذه الخطوة من أعضاء الطاقم الفني لامتصاص غضب الأنصار الذين لم يتحملوا تصرفات سيئة من لاعبيهم زيادة على مردودهم الهزيل في لقاء الذهاب الذي خسروه بثلاثية كاملة، ولكن في نفس السياق دعا كلا من رحموني وموسوني الكناري للحضور بقوة وتحفيز اللاعبين فوق الميدان خلال هذه المباراة لعلهم يحققون "الديكليك" نهائيا ويحققوا النتائج الايجابية تباعا خلال المباريات الـ13 المتبقية من سباق البطولة المحترفة الأولى. 

من جانب آخر، يصل هذا الجمعة وفد نادي مونروفيا الليبيري إلى الجزائر عبر طائرة قادمة من الدار البيضاء المغربية، وسيكون في استقبالهم المسير بن عبد الرحمان الذي  سيتكفل بنقلهم إلى تيزي وزو أين سيقيمون في فندق ايثورار. هذا وسيجري الليبيريون حصتين تدريبيتين  على أرضية ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو في نفس توقيت المباراة (الساعة السادسة مساء)، مما جعل المدرب رحموني يضطر لإجراء  تدريبات اليوم والغد في  الصبيحة بملعب أول نوفمبر. 

يشار فقط إلى أن الأجواء السائدة بين اللاعبين هذه الأيام رائعة وتبعث على التفاؤل قبل المباراة المصيرية يوم الأحد القادم. 


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: