تطرّق التقني الفرنسي المخضرم المختص في التكوين جان مارك غيو إلى الكرة الجزائرية، خاصة وأنه اشتغل لِعدّة أعوام في أكاديمية البارادو.

وقال جان مارك غيو إن خير الدين زطشي حاول الإنفراد بإدارة أكاديمية البارادو، بعدما لمس بِيَدَيْهِ ثمار هذه المدرسة الكروية التي تأسّست منتصف العقد الماضي.

وأعطى التقني الفرنسي العجوز (71 سنة) الإنطباع بِأنه كان وراء تأسيس أكاديمية البارادو، وقد غادرها بِسبب "تسلّط" المُسيّر زطشي، ورغبة هذا الأخير - المُرشّح هذه الأيام لِرئاسة الفاف - في الإستحواذ على الزمام الإداري. وأضاف أن نفس السيناريو الإداري مرّ به في مدرسة أسيك ميموزا الإيفواري. كما جاء على لسان جان مارك غيو في أحدث مقابلة صحفية أدلى بها للمجلة الفرنسية "جان أفريك".

واشتغل غيو في عديد مدارس الكرة على غرار الجزائر وكوت ديفوار ومالي والسنيغال ومدغشقر والفيتنام. وهو لاعب سابق في مركز متوسط ميدان، ارتدى أزياء نوادٍ محلية أبرزها فريق نيس، كما مثّل ألوان منتخب فرنسا بحر السبعينيات. فضلا عن ذلك، درّب عدّة نوادٍ وفرق وطنية في طليعتها منتخب كوت ديفوار نهاية السبعينيات.

ويعتقد جان مارك غيو أن اللاعبين المغتربين اختاروا منتخبات بلدانهم الأصلية بِسبب عدم تمكّنهم من ارتداء زيّ منتخب فرنسا، وضرب مثلا بِكرويين جزائريين وسنيغاليين دون أن يذكر أسماءهم. وأضاف أن هؤلاء اللاعبين المهاجرين ساهموا في رفع المستوى الفني ونتائج منتخبات بلدانهم الأصلية، وأشار إلى أنه لا يُمانع في تكوينهم بِفرنسا ثم ذهابهم للعب في منتخبات بلدانهم الأصلية.

للإشارة، فإن جان مارك غيو موجود حاليا بِكوت ديفوار، حيث أسند إليه اتحاد الكرة المحلي منصبا له صلة بِالتكوين والأكاديميات، خاصة وأن بلاد "ساحل العاج" مشتلة خصبة لإنتاج مواهب الكرة.


التعليقات(14)

  • 1
    الاسم 2017/03/16
    الفرنسيين لا يحبون الخير لأحد.. ولاينصحون ابدا ...
  • 2
    KAMEL ALGERIA 2017/03/16
    لا يمكن ان يكذب , وتوقعتها من زطشي
  • 3
    ابن البلاد دزاير العاصمة 2017/03/16
    لا ننكر أن هذا " غيو " له كفاءات وفضل في وضع مشاريع رياضية في كرة القدم ناجحة كمدرسة "ميموزا أسيك" الإفواري
    ولكن وصفه زطشي بالمتسلط ليس بالضرورة حُجة قائمة فقد يكون هنالك عدم تفاهم أو أن زطشي -الذي لا يتكلم كثيرا- وهو صاحب المشروع الرياضي لنادي حيدرة رأى رؤى أخرى في تسيير وإضافة اشياء أخرى لم يوافق عليها "غيو" أو أنه رأى أن مهمة التقني الفرنسي انتهت! والدليل على أن مشروع PAC لا يزال يسير في الطريق الصحيح والمدرسة تكوِن لا عبين أحسن من سابقهم وعند تنازع جزائري وفرنسي ليس الأول هو الظالم دائما !
  • 4
    ابن البلاد دزاير العاصمة7089 2017/03/16
    لا ننكر أن هذا " غيو " له كفاءات وفضل في وضع مشاريع رياضية في كرة القدم ناجحة كمدرسة "ميموزا أسيك" الإفواري
    ولكن وصفه زطشي بالمتسلط ليس بالضرورة حُجة قائمة فقد يكون هنالك عدم تفاهم أو أن زطشي -الذي لا يتكلم كثيرا- وهو صاحب المشروع الرياضي لنادي حيدرة رأى رؤى أخرى في تسيير وإضافة اشياء أخرى لم يوافق عليها "غيو" أو أنه رأى أن مهمة التقني الفرنسي انتهت! والدليل على أن مشروع PAC لا يزال يسير في الطريق الصحيح والمدرسة تكوِن لا عبين أحسن من سابقهم وعند تنازع جزائري وفرنسي ليس الأول هو الظالم دائما !
  • 5
    إسماعيل كاردف 2017/03/16
    و لماذا أختار هدا التوقيت و يطلق تسريحات نارية على زطشي ؟ لماذا لم يقل هدا الكلام من قبل؟ لا أثق في أي كلمة تم تصريح بها. و ما هدفه منها؟
  • 6
    hamza chelghoum.laid 2017/03/16
    كل ما قاله صحيح لان فرنسا هي التي تسير في الجزائر اسالوا المسؤولين عندنا.
  • 7
    قلعون البربري الجزائر العميقة 2017/03/17
    وهل المنتخب الفرنسي يرفض لاعبين مثل محرز وهني وغلام وبن طالب ووووووووووو ياو فاقو تكسر فيكم المطرق اغلب نجوم المنتخب الفرنسي افارقة وبفضلهم نالت فرنسا كاس العالم
  • 8
    عبدالقادر الصحراء الجزائرية 2017/03/17
    لا ازكي زطشي و لا ارفضه لاني لا اعرفه و لا اعرف عليه من كفاءة او عكسها الا من قبل الصحف ومنها من يجعل منه ملكا و اخرون يشيطينونه. الا الحق هو منسب للمرحوم العلامة عبد الحميد بن باديس:" لو قالت فرنسا قل لا اله الا محمدا رسول الله ما قلتها". و انا اقول لو قال الفرنسيس الجنة من هذا الطريق لاتجهت عكسه 180 درجة.
  • 9
    fakou alger 2017/03/17
    pourquoi vous publiez cet article maintenant , si vous n'avez pas une idée derrière la tete . pour le numéro 2, regarde les scandales de la campagne electorale française . publiez svp.
  • 10
    Algérien 2017/03/17
    on verra un jour, vous allez regretter raouraoua
  • 11
    جزائري حر إبن حر الجزائر 2017/03/17
    إن لم تستحي فقل ما شئت. لمادا تقول عليهم لأنهم فرنسيين وهم ليسوا بفرنسيين. يعني ما زالتم على الدرب سائرون الغش ولو في الهوية التي أوجدك عليها ربك. اليهودي يبقى يهودي إلى غاية أن يموت والفرنسي سيبقة فرنسي ونحن نفرق بين هدا وداك. .
  • 12
    محمد 2017/03/17
    الفرنسيون لديهم عقدة مع غيرهم خاصة في مجال التسيير، الفرنسي يحب أن يكون هو المسير و هو صاحب القرار و أنت تعمل كخادم عنده هكذا تكون علاقته بك جيدة و بالنسبة لك متعبة, أما و أن تكونا في نفس المستوى الإداري فاحذره و إن ضحك لك و غازلك
  • 13
    جمال الجزائر 2017/03/17
    يخي منطق يخ مدرسة الباردو لصاحبها الزطشي يفعل ما يراه مناسبا للمدرسة و الفرنسي كان موضفا لا غير ( جابو يخدم حب يولي شريك)
  • 14
    nocomentdz Algérie 2017/03/18
    مدرسة بارادو ! مدرسة المعرفة و جلهم اصحاب المعارف . و ماذا انتجت هذه المدرسة ؟ هل انتجت واحد مثل ; بلومي - ماجر - عصاد - مرزقان - بنصاولة ... والو عيب 40 مليون نسمة , ليس لنا فريق . سراقين ذيابة . و هذا زطشي و روراوة , قرباج ... و علاش مايرحوش يجيبوا حجة . و يتركون الشباب و اهل الاختصاص .
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: