ستصب فترة توقف البطولة في الفترة الحالية، في مصلحة لاعبي اتحاد الحراش، الذين سيكثفون من ضغوطاتهم على الرئيس محمد العايب، بغية صرف جزء من المستحقات العالقة، وذلك قبيل مواجهة اتحاد العاصمة، لحساب الجولة الـ 25 من الرابطة المحترفة الأولى "موبيليس"، خصوصا بعد أن قرر المدرب بوعلام شارف رفقة كافة المجموعة تفادي الدخول في إضراب بالنظر إلى وضعية الفريق في الترتيب العام، الذي يطمح إلى تفادي الدخول في حسابات نهاية الموسم الحالي.

وهو الأمر الذي سيضع الرجل الأول في بيت "الصفراء" في مأزق حقيقي كونه سيكون مضطرا إلى تسوية بعض المستحقات من أجل الرفع من معنويات زملاء يونس قبل خوض "الداربي"، علما أن خزينة النادي تكون قد تدعمت بداية الأسبوع الجاري بمبلغ معتبر من قبل الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة "أوريدو"، غير أن قضية تجميد الحساب البنكي للنادي، بات سلاحا جديدا في يد الرئيس العايب، خصوصا أن اللاعبين صاروا يشككون في الأمر، بعدما أكدت لهم بعض المصادر أن الدولي الغيني محمد كومباسا الذي التحق بتشكيلة نصر حسين داي في "الميركاتو" الشتوي الفارط، كان تلقى كل مستحقاته قبيل تقمص ألوان النصرية. 

وكانت التشكيلة الحراشية قد عادت الإثنين إلى التدريبات بملعب 1 نوفمبر 1954 بالمحمدية تحت إشراف المدرب بوعلام شارف وفي غياب العناصر الوطنية التي التحقت بتربص المنتخب المحلي، تحسبا لمواجهة منتخب السودان نهاية الشهر الحالي.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: