أكد رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم الجديد، خير الدين زطشي، أن انتخابات الجمعية العامة للفاف جرت بنزاهة، معتبرا بأن وصوله إلى كرسي دالي إبراهيم كان بطريقة شرعية من خلال انتخابات ديمقراطية عبر الصندوق تحصل فيها على أغلبية أصوات أعضاء الجمعية العمومية.

وصرح زطشي عقب تدوين نتيجة الاقتراع رسميا من قبل المحضر القضائي وترسيم النتيجة من قبل لجنة الانتخابات وقال: "الجمعية العامة الانتخابات كانت نزيهة و جرت في ديمقراطية، وهذه الأغلبية ستعطي لنا الشرعية للعمل في ظروف جيدة ونتمنى أن نكون في مستوى هذه المهمة التي لا تبدو أنها هينة".

وبعدما أثنى "زطشي" بالعمل الكبيرة الذي قام به الرئيس السابق للفاف، محمد روراوة، في تطوير الاتحادية والمكاسب التي حققها خلال عهدتين من التسيير على حد قوله، شرع مباشرة في استعراض الخطوط العريضة لمشروعه والورشات المستعجلة التي سينطلق فيها بعد أول اجتماع لمكتبه الفيدرالي قبل نهاية هذا الشهر. وقال: "سنقوم بإصلاحات جذرية في كرة القدم الوطنية من أسفل الهرم لدينا رؤية واضحة للمشاكل التي تعاني منها كرتنا كما نملك مخطط لإعادة النهوض بكرتنا على المستوى المحلي". مضيفا "ندرك أن هناك أولويات وملفات مستعجلة لابد من حلها في الحين وفي مقدمة ذلك تعيين ناخب وطني، هناك استحقاقات كروية مهمة قريبة وعلى المدى القصير، لقد بدأنا العمل على هذا الملف من خلال البحث عن مدرب للخضر قبل الانتخابات، لا يمكنني الآن أن أقدم اسم محدد لكن لدينا عدد من السير الذاتية لبعض المدربين سندرسها مع بقية أعضاء المكتب الفيدرالي، وسنختار المدرب الذي يتناسب مع فلسفتنا الكروية وأتمنى أن يتم تعيينه بعد أول اجتماع للمكتب الفيدرالي".

وفي سياق متصل، كشف رئيس نادي بارادو عن أولوية أخرى للمكتب الفيدرالي ويتعلق الأمر بإعادة هيكلة وتنظيم المديرية الفنية الوطنية. وقال: "سنقوم ببرمجة أول اجتماع للمكتب الفيدرالي في أقل من أسبوع من الآن وهذا  قبل نهاية الشهر الجاري، حيث سنوزع المهام على أعضائه ليتولى كل عضو شق من العمل، ثم سنشرع بعدها مباشرة في مهمتنا بمعالجة الملفات المستعجلة مثلما سبق وأن قلت تعيين ناخبا وطنيا للفريق الوطني الأول الذي يأتي في المقام الأول بسبب الاستحقاقات القريبة ولا يخفى على الجميع أن المنتخب الوطني "أ" يعتبر واجهة كرة القدم الوطنية فضلا عن بقية المنتخبات الشبانية، كما لدينا مشروع كبير لإعادة تنظيم وهيكلة المديرية الفنية الوطنية بالإضافة إلى ورشات أخرى سنصل إليها تدريجيا" .

تنصيب مديرية مراقبة وتسيير الأندية 

 من جهة ثانية، شدد زطشي على ضرورة تنصب مديرية مراقبة التسيير كهيكل جديد في الاتحاد، يقتصر دوره على مرافقة و ضبط تسيير ميزانيات الأندية. وقال: "لا بد أن نوضح نقطة مهمة هي تنصيب مديرية مراقبة التسيير تابعة للفاف، يكمل دورها في مرافقة الفرق في حسن تسيير ميزانيتها، سنحاول تفعيل هذه المديرية لدفع الأندية على احترام ميزانيتها مستقبلا لتفادي العجز في ميزانيتها والاتجاه إلى الإفلاس، وهذا لإنقاذ مشروع الاحتراف في السنوات القادمة ولم نفكر في استحداث هذه المديرية لمعاقبة الفرق". مشيرا  إلى أن هذه المديرية ستساعد الفرق على ضبط نفقاتها و تسقيف الأجور بشكل آلي. وقال : "نحن نتعامل مع مؤسسات خاصة لا يمكننا أن نفرض على الأندية المحترفة تسقيف أجور لا عبيها، هذه المديرية ستضمن للفرق التصرف بميزانيتها وفق الإمكانيات المتوفر لديها وبالتالي فإنها تؤدي بشكل آلي إلى تسقيف أجورها".

 سأفعل المستحيل لإعادة مكانة الجزائر في الكاف 

على صعيد آخر، تأسف الرئيس الجديد للفاف من خسارة،  محمد روراوة، لمنصبه داخل المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم وبالتالي غياب تمثيل الجزائر داخل هذه الهيئة المهمة، كما قطع وعدا بالعمل على إعادة التمثيل الجزائري في الكاف و كل الهيئات الدولية. وقال: "أنا متأسف من تضييع محمد روراوة لمنصبه داخل اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، لأن ذلك كان يساعدنا على حماية مصالحنا، لكن تواجد شخصيات مثل جهيد زفيزف الذي يتوفر على كفاءات عالية سيساعدنا على النهوض والعودة في هذه الهيئات، وسنستعين بكل الأشخاص الذين يمكنهم جلب الإضافة ويمكنهم المساهمة في استرجاع مكانتنا داخل هذه الهيئة، لن أنتهج سياسة الإقصاء وسنحاول أن نجمع كل الكفاءات بما في ذلك التشكيلة السابقة للمكتب الفيدرالي وتوظيف خبرتهم في خدمة مصلحة كرة القدم الجزائرية". من جهة أخرى، فنّد "زطشي" الإشاعات التي تم تروجيها مؤخرا حول غلق باب المنتخب الوطني أمام اللاعبين مزدوجي الجنسية، واعتبر ذلك أمر غير مقبول منوها بما قدمه هؤلاء اللاعبون للمنتخب الوطني و للجزائر. وقال: لم أقل يوما أنني ضد اللاعبين الذين ينشطون في البطولات الأوروبية ولا يمكنني إقصاؤهم  من المنتخب الوطني، الذي سيتشكل من خيرة اللاعبين وهي مسؤولية الناخب الوطني الجديد وأعضاء طاقمه الفني، كل الجزائريين داخل الوطن وخارجه معنيين بالدفاع على الألوان الوطنية، والكل يعرف ماذا قدمه هؤلاء المحترفون من خارج الوطن للكرة الجزائرية منذ أم درمان إلى يومنا هذا، ولن نتخلى عن هذه الطاقة وعلى هؤلاء اللاعبين الذين يعتبرون مستقبل الكرة الجزائرية، وهذا لن يمنعنا من مساعدة اللاعب المحلي في استرجاع هيبته وثقته في نفسه، وبأن يؤمن أن الفريق الوطني مفتوح له أيضا".

زطشي آخر من غادر سيدي موسى

كانت فرحة الرئيس الجديد للاتحادية الجزائرية كرة القدم، خير الدين زطشي كبيرة جدا، عقب انتهاء أشغال الجمعية العامة الانتخابية التي نصبته خليفة لروراوة، حيث كان آخر من يغادر مركز سيدي موسى.

 ياحي احتفل مع زطشي

احتفل رئيس اتحاد الشاوية المعاقب عبد المجيد ياحي، بفوز خير الدين زطشي، بانتخابات رئاسة الفاف، بحيث تنقل من ام البواقي خصيصا لدخول مركز سيدي موسى، رغم انه ليس من حقه حضور أشغال الجمعية العامة الانتخابية للفاف، ليوجه رسالة للرئيس السابق محمد روراوة الذي يبقى حسبه سبب تدهور كرة القدم المحلية.

نزار كان حزينا ومدوار يهني خليفة روراوة

عكس بقية أعضاء الجمعية العامة الذين بدت عليهم البهجة و السرور، بفوز زطشي وتربعه على رأس الفاف، فإن فريد نزار، رئيس شباب باتنة لم يكن راضيا، فقبل وبعد انتهاء الأشغال، كان منزويا على نفسه، ويبدو بأنه يفكر في وضعية فريقه الذي يصارع من اجل البقاء، وربما يعيش على أمل إلغاء السقوط مع نهاية الموسم الجاري، ورفع عدد الأندية الى20، ليضمن الشباب العام الماضي البقاء في حظيرة الكبار.


التعليقات(4)

  • 1
    معلق 2017/03/21
    لم ارى في حياتي مهازل تحدث في تاريخ اتحاديات دول العالم مثل مهزلة الاتحاد الجزائري ؟
    1-زطشي مترشح وحيد لرئاسة الاتحاد ؟؟ وهذا غير منطقي وغير مقبول اطلاقا وكان الجزائر لاتملك ممن تتوفر فيهم الشروط .............
    2- تدخل وزير الرياضة للعلن في شؤون الاتحاد الجزائري وتزكية مرشح وحيد خرقا لمبدا المساواة والشفافية..........المحاباة والمحسوبية واضحة .....
    3- اي اغلبية يتحدث عنها زطشي وهو مرشح وحيد ؟؟؟؟؟؟؟ بلا منافس ؟؟؟؟؟
    اعتقد ان المسؤولين بالجزائر بحجم وزير الرياضة لايعترف بالقوانين ....ربي يسترمن ال
  • 2
    redha algerie 2017/03/21
    يعطيك الصحة يا المعلق .صدقت لاخير مادام مازال هذه الالاعيب اي ديمقراطية بالله عليكم مترشح وحيد كاننا في عهد الحزب الواحد
  • 3
    الاسم 2017/03/21
    أي ديمقراطية....وهل العمل في الليل والناس نيام ديمقراطية...؟..ومتى كانت الشكارة من الديمقراطية...؟.
  • 4
    جزائري حر1 2017/03/21
    الله ياعطيك الصحة يامعلق الاول لقد اجبت بما كنتت انوي ان اجيب بها. لقد خلقوا شروط اعجازية لتصفية المرشحين الاخرين قبل الاخرين. لقد فاز ضد نفسه ب64 صون حتى لو لم يفوز ستفوز شخصه. كاننا نشاهد فيلم الامريكي split. اضحوكة القرن. اين اصبح المنطق في الجزائر.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: