يبقى الغموض يلفّ هُوِّية الناخب الوطني الجديد لوكاس ألكاراز، بِسبب عدم إشرافه على فرق كبيرة وأيضا بِالنظر إلى شخصيته التي لم تُسلّط عليها الأضواء.

ومن أجل تبديد بعض الضباب الذي يُحيط بِشخصية المسؤول الفني الجديد عن "الخضر"، وتقريبه إلى الجمهور الكروي الجزائري، نضع التقني الإسباني لوكاس ألكاراز تحت "المجهر" لكي يظهر بِصورة واضحة وقوّية.
1- كان لوكاس ألكاراز يذهب في صغره مع جدّه (من أمّه) خوسيه مانويل غونزاليس إلى الملاعب لِمشاهدة المقابلات.
2- بدأ حبّ التدريب الكروي يستهوي لوكاس ألكاراز منذ نعومة أظافره، حيث أشرف على تأطير فريق مُشكّل من أطفال صغار، وعمره 14 سنة فقط
!
3- يقول لوكاس ألكاراز (50 سنة) لِمقربّيه إنه وُلد لِمداعبة كرة القدم وليس لِمزاولة النشاط السياسي، عندما يُسأل عن سبب عدم اقتفائه آثر والده الذي شغل منصب أمين عام الحزب الشيوعي الإسباني لِفترة طويلة.

4- يُلقّبه بعض المقرّبين منه بـ "المفتّش كولومبو" (الممثل الأمريكي الراحل بيتر فالك)، ليس في الملامح وإنّما بِسبب ابتعاد لوكاس ألكاراز عن الأضواء وصبره وأسلوب عمله الذي يبدو مُمّلا عند البعض وثِقَلِ ظلّه وميله إلى التخطيط البطيئ لكن الناجح في الكشف عن "المجرم"! ويقول خبراء التدريب إن لوكاس ألكراز يعتمد على رسم خطط تكتيكية تولي عناية فائقة للنتيجة على حساب الإمتاع (التشويق والإبداع).

5- تتّسم شخصية لوكاس - أيضا - بِالخجل لكنه صريح جدا، ومثلما التصق إسم نادي لوريون الفرنسي بِالتقني كريستيان غوركوف، لا يمكن ذكر نادي غرناطة الإسباني دون الإشارة إلى إسم الناخب الوطني الجديد، وقد نُقل على لسانه قوله في ما معناه: "دعك عن مدريد وبرشلونة، والتفت إلى غرناطة"!

6- قال لوكاس ألكاراز في سؤال من إعلامي إسباني عن الدولي الجزائري ياسين براهيمي خريف العام الماضي: "براهيمي أحسن لاعب أشرفت عليه في مشواري التدريبي"، وذلك في فريق غرناطة الإسباني موسم 2013-2014.

7- كانت أجرة لوكاس ألكاراز في المواسم القليلة الماضية تقترب من رقم 600 ألف أورو سنويا (50 ألف أورو شهريا)، كما حدث مع فريق ليفانتي موسم 2014-2015 وغرناطة 2016-2017.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: