يبقى الرصيد البنكي لفريق مولودية الجزائر مهددا بالتجميد، بعد ما فصلت لجنة فض النزاعات على مستوى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، ومحكمة سيدي امحمد بالعاصمة، لصالح اللاعبين السابقين للنادي عنتر بوشريط وبلال والي.

وبعد مغادرته للعميد صيف 2015، لجأ والي بلال، إلى محكمة سيدي امحمد، أين رفع دعوى قضائية ضد إدارة المولودية، على خلفية عدم حصوله على رواتب ثلاثة أشهر من الفترة التي لعب فيها للفريق، وبحوزته صك ضمان و لم يتمكن من صرفه على مستوى البنك.

وحصل والي مؤخرا على حكم نهائي من المحكمة، التي تجبر إدارة المولودية على تسليم اللاعب قيمة مالية تفوق مليار سنتيم، منها 540 مليون سنتيم قيمة الرواتب التي كان يدين بها اللاعب، إضافة إلى 540 مليون سنتيم أخرى كتعويض و50 مليون سنتيم تدرج ضمن الأتعاب.

وفي هذا الصدد، قال وكيل لاعب نصر حسين داي الحالي، المحامي رشدي طرافي: "حصلنا على حكم نهائي في قضية اللاعب والي، وقد طلبنا من مسؤولي مولودية الجزائر، حل الموضوع بالتراضي، ولكنهم لم يلتزموا بقرار المحكمة بحجة الأزمة المالية، وعليه سنتخذ إجراءات قانونية أخرى في غضون الأيام القليلة المقبلة، وقد يترتب عنها تجميد رصيد النادي إلى أن يتم منح مستحقات والي".

وفي نفس السياق، قال طرافي، أن لجنة فض النزاعات، فصلت لصالح موكله الآخر، عنتر بوشريط، الذي يدين لمولودية الجزائر بقيمة 240 مليون سنتيم، علما أن ابن عنابة، تنقل في فترة التحويلات الشتوية السابقة إلى مولودية بجاية.

ولم يسلم فريق شباب بلوزداد أيضا، من شكاوى اللاعبين، إذ قال مصدر عليم، أن الثلاثي فاهم بوعزة، أمير بلايلي، بلقاسم نياطي، قدموا ملفاتهم للجنة فض النزاعات، لعدم استلامهم رواتبهم الشهرية منذ عدة أشهر.

ويبقى الرصيد البنكي للشباب مهددا بالتجميد أيضا، بسبب قضية المدرب السابق للشبان، بوصبية والذي تحصل بدوره على حكم نهائي يقضي بتسوية مستحقات مالية يدين بها منذ عهد الرئيس السابق رضا ماليك.


التعليقات(1)

  • 1
    Mouwatan Algérie 2017/04/18
    Si l'état bloque le compte bancaire de chaque club qui ne paie pas à temps ses joueurs, les présidents pensent deux fois avant de signer un contrat et le progrès sportif s’améliorera progressivement chez nous.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: