عيّنت "الكاف"، الخميس، حكم الساحة الدولي الجزائري مصطفى غربال لإدارة مقابلات كأس أمم إفريقيا أشبال البطولة المُبرمجة بِالغابون ما بين الـ 14 والـ 28 من ماي المقبل.

ويُشارك مصطفى مصطفى غربال رفقة 13 حكم ساحة آخر، فضلا عن 15 حكما مساعدا.

ويملك مصطفى غربال (31 سنة) شارة الفيفا الدولية منذ عام 2014، وقد سبق له المشاركة في "كان" الأشبال (فئة أقل من 17 سنة) الذي انْتُظم بِالنيجر عام 2015، فضلا عن إدارته عديد المقابلات الدولية على المستوى الإفريقي.

ويُجرى "كان" الأشبال 2017 بِمشاركة 8 منتخبات قُسّمت على فوجَين، الأول يضم الغابون (البلد المنظم) والكاميرون وغانا وغينا كوناكري، ويتشكّل الفوج الثاني من إثيوبيا وأنغولا وتنزانيا والنيجر. ويتأهّل بعدها رائد ووصيف كل مجموعة إلى نصف النهائي.

وتحصد المنتخبات الأربعة التي تُنشّط نصف النهائي تأشيرات تمثيل إفريقيا في مونديال فئة أقل من 17 سنة، المُبرمج بِالهند ما بين الـ 6 والـ 28 من أكتوبر المقبل.

للإشارة، فإن المنتخب الوطني الجزائري اجتاز في الدور التصفوي الأول لـ "كان" الأشبال 2017 عقبة ليبيا، قبل أن يخرج من السباق في الدور الثاني (توجد ثلاثة أدوار)، بعدما فشل في إزاحة حاجز مُنافسه الغابوني.

وكان يُفترض أن تُنظم مدغشقر كأس أمم إفريقيا أشبال في أفريل الحالي، لكن "الكاف" جرّدتها من هذا الحق خلال تنظيم الغابون كأس أمم إفريقيا أكابر شهر جانفي الماضي، بِحجّة عدم استعداد مدغشقر لِتنظيم البطولة الكروية القارية لِفئة أقل من 17 سنة (تأخّر تشييد الملاعب ومراكز التدريب...).

واشْتُمَّ من القرار تدخّل الكاميروني عيسى حياتو - رئيس "الكاف" آنذاك - لِمعاقبة الملغاشي أحمد أحمد مُنافسه في انتخابات رئاسة الإتحاد الإفريقي لكرة القدم (انْتُظمت في مارس الماضي)، حيث جرّد بلده من حق تنظيم البطولة، ولجأ حياتو بِالمقابل إلى منح الإمتياز مجدّدا إلى صديقه الرئيس الغابوني علي بونغو، مع تأخير موعد الإستحقاق بِشهر.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: