قرر مدرب شبيبة القبائل مراد رحموني إبعاد اللاعبين عن الضغط يومين قبل المباراة الهامة ضد سريع غليزان، وهذا من خلال الدخول في تربص مغلق بفندق إثيثورا.

ويرتقب أن يستدعي الطاقم الفني مساء الخميس 18  لاعبا على غرار العادة ولن يجري أي تغييرات مقارنة بالمواجهة الماضية حفاظا على التماسك، ويصر مراد رحموني على رؤية لاعبيه ينتفضون بعد كل الانتقادات التي وجهت إليهم، وهو ما جعله يركز على الهجوم أمس في التدريبات، وهذا ما يدل على أنه سيعود من جديد للاعتماد على ثلاثي القاطرة الأمامية بن علجية، عيبود، بولعويدات رغم الفترة العصيبة التي يمر بها هذا الأخير والذي لم يسجل منذ سبع مباريات في البطولة المحترفة، لكن المدرب يصر على منحه فرصة أخيرة هذه المرة لكي يسجل وإلا فإنه سيتم إبعاده نهائيا في المباريات الثلاث الأخيرة التي ستقام خلال منتصف شهر رمضان، وهي برمجة استحسنها كثيرا زملاء القائد علي ريال لعلهم يراجعون حساباتهم ويتمكنوا من  تفادي الأخطاء.

وقد عرفت الحصة التدريبية يوم الأربعاء غياب الرئيس حناشي الذي كان في العاصمة لأجل حضور أشغال الجمعية العامة الاستئنائية للرابطة المحترفة، حيث يكون تمكن من إقناع مسؤولي الهيئة بتأخير مباراة السريع المقبلة من الرابعة زوالا إلى السادسة حتى يتجنّب اللاعبون والأنصار اللعب تحت حرارة الشمس الحارقة التي تميز مدينة تيزي وزو هذه الأيام.

للإشارة فقط فإن حناشي سيتنقل الخميس إلى التدريبات وسيقوم بتحفيز اللاعبين بمنحة لن تقل عن 20  مليون سنتيم مرة أخرى مقابل الحصول على النقاط الثلاث التي تمكنهم من الابتعاد ولو مؤقتا عن منطقة الخطر.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: