على الرغم من أنه كان يفكر في الانسحاب من على رأس إدارة شركة أسود الشلف، بسبب الأزمة المالية التي يتخبط فيها أولمبي الشلف منذ بداية الموسم الكروية المنتهي؛ إلا أن الرئيس عبد الكريم مدوار تراجع عن قرار الانسحاب، عبر التأكيد على مواصلة المشوار على رأس إدارة الكتيبة الشلفاوية، التي عاد إلى رئاستها بصفة رسمية بعد نهاية عهدة عضويتها بالمجلس الشعبي الوطني.

وسيكون أقدم رؤساء الأندية الجزائرية أمام تحديات بالجملة، بعد أن ضيع أشبال الونشريس هدف العودة إلى حظيرة الرابطة المحترفة الأولى للموسم الثاني على التوالي، في ظل تصاعد انتقادات المعارضين لسياسته بمعاقل أنصار ومحبي الكتيبة الشلفاوية، فظلاً عن الضغط الذي يفرضه رفقاء القائد مصطفى ملكية، بشأن مستحقاتهم العالقة منذ أكثر من سبعة أشهر لبعض اللاعبين وأكثر من عشرة أشهر لبقية زملائهم.

ومن أهم التحديات التي ستعيق الرئيس عبد الكريم مدوار في ترتيب البيت الشلفاوي، من أجل العودة بالفريق الأول لعاصمة الونشريس إلى حظيرة أندية الرابطة المحترفة الأولى، تراكم الديون التي فاقت العشرة ملايير سنتيم، بالإضافة إلى تواضع تركيبة المكتب المسير للفريق الذي لا يلق أعضاؤه إجماع الشلفاوة بمختلف مشاربهم، لأن جلهم ليس في مستوى إدارة فريق بقيمة أولمبي الشلف.  


التعليقات(2)

  • 1
    المستغانمي الجزائر 2017/05/18
    يبدو ان قرباج وعده بالصعود الموسم القادم .
    مدينة الامير عبد القادر في انتظارك . سيستقبلونك بالورود ويهنئونك على الصعود
  • 2
    abdel alger 2017/05/18
    Continuer fi machwar lakhla. Ils font tout sauf le bien et ce grâce à la rente du peuple pour que le peuple ne relèvera jamais tête du bourbier
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: