أودع الوزير الأسبق للشباب والرياضة، الدكتور سيد علي لبيب ،الخميس، رسميا ملف ترشحه لرئاسة اللجنة الأولمبية الرياضية الجزائرية، حيث سينافس كلا من الرئيس المنتهية عهدته مصطفى بيراف والرئيس السابق لاتحادية الدراجات رشيد فزوين خلال الجمعية العامة الانتخابية التي ستعقد يوم 27 ماي المقبل والتي ستشهد أيضا انتخاب المكتب التنفيذي للعهدة الأولمبية الجديدة.

كشف لبيب في تصريحات للشروق، الخميس، أنه أودع ملف ترشحه رسميا لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية (2017/2021)، في آخر يوم من الآجال القانونية المحددة لإيداع ملفات الترشيحات، وقد سبقه إلى ذلك كل من مصطفى بيراف الذي أعلن ترشحه لخلافة نفسه يوم 29 أفريل الماضي عند عقد أشغال الجمعية العامة العادية، وكذا رشيد فزوين الذي أودع ملف ترشحه أيضا يوم 12 ماي الماضي.

وكان من المفروض أن تجري الجمعية العامة الانتخابية يوم 29 أفريل الماضي، وتم تأجيلها إلى يوم 14 ماي، قبل أن تؤجل مرة ثانية إلى يوم 27 من ذات الشهر، بسبب حاجة المكتب المنتهية عهدته إلى مزيد من الوقت لإعداد التقارير المالية والأدبية وكذا جرد ممتلكات اللجنة الأولمبية.

وقال لبيب للشروق"اتخذت قراري بالترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية بعد تفكير عميق، إثر الطلبات الكثيرة التي تلقيتها من قطاع واسع من أعضاء الحركة الرياضية في الجزائر، والذين ألحوا علي للترشح"، مضيفا "لقد اتصل بي قبل نحو شهرين أعضاء من الحركة الرياضية والتقينا عدة مرات، لقد شكلوا فريق عمل لدعمي ومساندتي في هذه المهمة وأكدوا لي بأنني الرجل المناسب لمنح "الكاريزما" للجنة الأولمبية، في البداية لم تكن لدي فكرة واسعة عن الوضع القائم، لكنني اليوم جاهز للتحدي بعد مشاورات كثيرة مع الفاعلين في الحركة الرياضية وكذا رؤساء بعض الاتحاديات"، وختم لبيب يقول "نسعى لإحداث التغيير والعمل بصدق وإخلاص وتفان ونزاهة، وأتمنى أن تجري الانتخابات في شفافية وديمقراطية".  

وسبق للمدير العام الأسبق للجمارك رئاسة اللجنة الأولمبية ما بين 1993 و1996، كما سبق له الترشح لذات المنصب عدة مرات، بينما تم رفض ملفه خلال الجمعية العامة الانتخابية التي جرت في أفريل من العام 2009 بحجة إيداع ملفه بعد نهاية الآجال القانونية للترشيحات.


التعليقات(2)

  • 1
    أمين الجزائر 2017/05/19
    لو يفوز الوزير سيد علي لبيب برئاسة اللجنة الأولمبية سيحدث ثورة في الرياضة الجزائرية ، كونه ابن الرياضة الجزائرية ويعرف بشكل جيد التسيير الرياضي والكواليس داخل المنظومة الرياضية ، كما يعتبر شخصية ذات كاريزمة وهيبة ومحترم من طرف الفاعلين في الرياضة والدولة الجزائرية ، اضافة الى أنه يحب الرياضيين الزواولة ويحبونه، لأنه ليس سارقا . تدرج من الأسفل الى الأعلى،حيث كان بطل رياضة الجيدو ثم رئيس اتحاديتها، ثم رئيس اللجنة الأولمبية ،فوزيرا للشباب والرياضة. الرياضة الجزائرية مريضة و بحاجة اليك يا دكتور لبيب
  • 2
    abdel Achetez une baignoire pour le plus grand complexe d'Algérie 2017/05/20
    L'Algérie a besoin des hommes énergétiques qui montrent leur travail au peuple et non ceux qui dépensent sans résultats matériels dans les complexes ou sportifs sur le terrain et se justifient qu'avec les factures.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: