فتح الرئيس الجديد لاتحاد الحراش، عبد القادر مانع، النارعلى الطاقم الفني لفريقه بقيادة بوعلام شارف، معتبرا الأخير السبب الرئيسي في كل المشاكل التي شهدتها "الصفراء" طيلة الأسبوع الجاري، وذلك بعد مقاطعته للفريق ورفضه التنقل إلى سطيف في الجولة الفارطة رفقة التشكيلة، إحتجاجا على عدم إستلامه لمستحقاته المالية العالقة منذ أزيد من 13 شهرا، كما كشف الرجل الأول في بيت الحراش، عن عدم رفضه لعمل الطاقم الفني الذي يقوده شارف وحنيشاد، بعد رفض الحارس الدولي السابق العودة مجددا بسبب قضية المستحقات، حيث قال الرئيس مانع في تدخل له الجمعة عبر أمواج قناة إذاعة "البهجة"، "إنه يرفض التنقل إلى مقر النادي بسبب عدم إستلامه للمهام بشكل رسمي من الرئيس السابق محمد العايب"، داعيا كل الذين يحبون النادي التنقل إليه إلى مقر سكناه ببراقي، من أجل التباحث معه لإيجاد مخرج للأزمة التي يمر بها النادي منذ مدة طويلة.

وفي سياق آخر، كشف مانع عن سيره على طريقة سابقه العايب في تسليم المستحقات على اللاعبين، عندما أكد أنه منح بعض العناصر مبالغ مالية دون آخرين، على غرار كل الأطقم التي تعمل في النادي، وهو الأمر الذي ولد "حساسية" داخل المجموعة بسبب تفضيل البعض على الآخر.

أما بخصوص قضية فتح رأس مال شركة إتحاد الحراش التي يبقى حديث "الكواسر" في الفترة الأخيرة، قال مانع إنه ينتظر تسوية بعض الأمور الإدارية، من أجل اللجوء إلى المرحلة المقبلة، رافضا في الوقت ذاته الحديث عن مستقبله في النادي، خصوصا بعد أن أبان رجل الأعمال محمد مزيان لفقي عن نيته في رئاسة الحراش من جديد.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: