التقى الناخب الوطني لوكاس ألكاراز، السبت، بِاللاعب الدولي الجزائري ياسين براهيمي بِمدينة بورتو البرتغالية.

وقدّم ألكاراز للاعب براهيمي فلسفة عمله، وأبرز له التحدّيات التي تنتظر المنتخب الوطني الجزائري في الإستحقاقات المقبلة.

ويعرف ألكاراز اللاعب براهيمي جيّدا، حيث درّبه في فريق غرناطة الإسباني موسم 2013-2014.

وكان لوكاس ألكاراز قد صرّح سابقا بِأن براهيمي (27 سنة) أفضل لاعب درّبه، عِلما أن التقني الإسباني (50 سنة) بدأ مشواره التدريبي عام 1995.

ويُنهي متوسط الميدان ياسين براهيمي الموسم الكروي مع فريقه بورتو البرتغالي مساء هذا الأحد، حيث يُسدل الستار على البطولة المحلية، بإجراء آخر مقابلات الجولة الختامية.

وتنتظر أشبال لوكاس ألكاراز مقابلتان: الأولى ودّية ضد غينيا كوناكري في الـ 6 من جوان المقبل، والأخيرة رسمية أمام الطوغو بعد 5 أيّام من ذلك، ضمن إطار افتتاحية تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019. وهما مقابلتان مُبرمجتان بِملعب البليدة في سهرة رمضانية انطلاقا من الساعة العاشرة ليلا، وأوّل امتحان للناخب الوطني الجديد.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: