شُيّعت جنازة حارس المرمى الدولي الجزائري السابق محمد رحماني، الجمعة الماضية، بِمقبرة "سيدي مسعود" بِسطيف.

وكان محمد رحماني قد فارق الحياة الخميس الماضي، عن عمر يُناهز الـ 58 سنة. بعد مرض عضال ألمّ به.

وسطع نجم محمد رحماني في منصب حارس مرمى مع فريق وفاق سطيف، بعد تخرّجه من مدرسة النادي الجار اتحاد سطيف. كما شارك مع المنتخب الوطني أواسط في مونديال أقل من 21 سنة بِاليابان عام 1979، حيث عوّض في الشوط الثاني من المباراة الأولى أمام المكسيك زميله المصاب عنتر عصماني، في حين خاض المقابلات الثلاث الأخرى أساسيا ولعب كامل أطوارها ضد اليابان وإسبانيا والأرجنتين (كانت تضم دييغو أرماندو مارادونا)، وساهم بِقوّة في بلوغ أواسط "الخضر" الدور ربع النهائي.

رحم الله محمد رحماني وغفر له وأسكنه فسيح الجنان، وألهم ذويه جميل الصبر والسلوان.

 "إنّا لله وإنّا إليه راجعون".


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: