أدلى الناخب الوطني لوكاس ألكاراز بإنطباعات إعلامية لِرجال الصحافة، عقب انتهاء مباراة "الخضر" والمنافس غينيا كوناكري مساء الثلاثاء.

وقال لوكاس ألكاراز إنه جدّ سعيد بِفوز أشباله (2-1) على المنافس الغيني، خاصة وأنّ اللقاء يُعدّ أوّل مواجهة له يقود فيها الزمام الفني للمنتخب الوطني.

وتابع التقني الإسباني يقول إنه راضٍ - عموما - عن العروض التي قدّمها زملاء المهاجم إسلام سليماني. عِلما أن المسؤول الفني الأوّل لـ "الخضر" استعمل 17 لاعبا بينهم حارس مرمى في هذه المباراة، فضلا عن وجود ضمن هذا التعداد لاعبَين خاضا أوّل مباراة دولية لهما مع "محاربي الصحراء"، وهما: يوسف عطال (21 سنة) من نادي البارادو، وإدريس سعدي (25 سنة) من فريق كورتري، ولو أن هذا الأخير أكد مؤخّرا بِأنّه سيُغادر النادي البلجيكي.

وأبدى لوكاس ألكاراز شيئا من التفاؤل، وقال إن المنتخب الوطني بدأ يتعافى - نسبيا - بعد ورطته في "كان" الغابون شهر جانفي الماضي. لكن التقني الإسباني شدّد على أن عملا كبيرا ينتظره لِتصحيح الأخطاء، وجعل "محاربي الصحراء" يكسبون "معاركهم" بِالنتيجة والأداء.

وفي سياق آخر، شهدت مباراة المنتخب الوطني الودّية ونظيره الغيني حضور وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي ورئيس الفاف خير الدين زطشي، مع الإشارة إلى أن هذا الأخير تابع أوّل مباراة لـ "الخضر" في منصب رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم.

ويكون متابعو هذه المباراة سواء في المدرجات أو المنصّة الشرفية لِملعب "مصطفى شاكر" بِالبليدة أو على التلفزيون أو حتى الشبكة العنكبوتية قد دوّنوا علامة سلبية ضد المنظمّين أو إدارة المنشأة الكروية لِمدينة الورود، فحواها الخطأ الفادح في عزف نشيد غينيا كوناكري، حيث أُعيد للمرّة الثانية. وربّما واصل المُنظمون صيامهم في السهرة وأدرجوا سلاما وطنيا آخر غير ذلك الذي يختص بِهذا البلد المنافس لـ "الخضر".


التعليقات(5)

  • 1
    كاره حياتى جزائر 2017/06/07
    مستوى ضغيف جدا مكان لا تنسيق لا هجوم لا وسط ميدان وجل لتمريرات خاطئة ولعب عشوائى
  • 2
    محمد البويرة 2017/06/07
    من المفروض نوعية هؤلاء اللاعبيين يفوزون بسباعية و بدون مدرب لو كانوا يلعبون كما في فرقهم.......في فرقهم يلعبون كالشياطين و عندما يصلون الى الفريق الوطني يتكاسلون و يخافون من الاصابات...الفساد طال كل المستويات سلام عليك يا جزائر نا الحبيبة
  • 3
    الفيلسوف الجزائر الحبيبة 2017/06/07
    يا سي محمد: أنا لست هنا لأدافع على فلان أو علان لكن يجب علينا قول كلمة حق، لو كنت مكانهم البارحة لهربت من الملعب، لأنا معظم الغانيين لم يأتوا للعب كرة القدم بل للعب الكرة الأمريكية "الروقبي"، للاعبين الحق فالخوف على أرجلهم، محرز يتقاضى 135000باوند أسبوعيا، هل للفاف الإمكانات أن تصرف مبلغا كهذا أسبوعيا؟ لا و الف لايا حبيبي يا محلل البويرة وح العب في مكانهم يا سيدي يا بن سيدي.
  • 4
    benyounes France 2017/06/07
    الى الفيلسوف:
    تعرف حتى شعال يتقاضا محرز وانتا ما عندكش عشا ليلة
  • 5
    محمد البويرة 2017/06/07
    يا سي الفيلسوف.....لو كان عمروش و بن بولعيد و علي زعموم و سي الحواس و كل الشهداء الأبرار رحمة الله عليهم يخافون على ارواحهم لما استقلت الجزئر...الشهداء ضحوا بارواحهم من أجل أن نعيش أحرارا في هذا الوطن العزيز................الذي يخاف من اجل افراح الجزائريين عليه أن يبقى في مهجره...مع كل احترامتي لك يا فيلسوف
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: