أعطى التقني الإيطالي كلاوديو رانييري مواقته بِتدريب فريق نانت الفرنسي، على أن يُوقّع العقد في الأيّام القليلة المقبلة.

وابتعد كلاوديو رانييري (65 سنة) عن التدريب منذ أن أقالته إدارة نادي ليستر سيتي الإنجليزي أواخر فيفري الماضي، بِحجّة تراجع نتائج فريق رياض محرز وإسلام سليماني، واقترابه من دوّامة النزول إلى القسم الثاني.

وقال كلاوديو رانييري في تصريحات للصحافة الفرنسية، الأربعاء، إن قبوله عرض نادي نات كان بِسبب مشروع الإدارة الذي استحسنه، وأيضا امتلاك النادي مدرسة تكوينية تخرّج منها عديد نجوم اللعبة أمثال ديدييه ديشان ومارسال دوساييه. عِلما أن النادي يملك أسهمه ويرأسه رجل الأعمال الفرانكو بولوني فالديمار كيتا، الذي كاد يضم المهاجم الدولي الجزائري إسلام سليماني صيف 2013، قبل أن ينتقل هدّاف "الخضر" إلى سبورتينغ لشبونة البرتغالي، بِسبب العرض المالي الهزيل الذي قدّمه فالديمار كيتا.

وسيخلف رانييري في منصبه الجديد المدرب البرتغالي سيرجيو كونسيساو، الذي عاد إلى بلده للإشراف على فريق بورتو، رغم أنه أمضى في ديسمبر الماضي عقدا يقضي بِتدريب فريق نانت حتى شتاء 2018، ثم جدّده في أفريل الماضي وأضاف له عامَين آخرين.

وسبق للتقني الإيطالي كلاوديو رانييري العمل في فرنسا، حيث درّب فريق موناكو ما بين صيفَي 2012 و2014.

وأنهى فريق نانت بطولة فرنسا لِموسم 2016-2017 في المركز السابع، وهو فريق لم يحصد اللقب منذ نسخة 2000-2001.

ومثلما كان الأمر في فريق ليستر سيتي، سوف لن يتعرّض رانييري للضغوطات، على اعتبار أن فريق نانت لا يملك قاعدة جماهيرية عريضة على غرار نوادي باريس سان جيرمان ومرسيليا وسانت إيتيان وأولمبيك ليون، وبعيدا - نسبيا - عن أضواء الصحافة.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: