أجمع عدد من الأئمة والمشايخ على تحريم ظاهرة ترتيب المباريات في البطولة الوطنية، أو حتى محاولة التقرب من الحكام لتسهيل مهامهم بدفع مقابل مادي، معتبرين أن ذلك "عكر" صفو سير المسابقة الذي يتوجب أن تسير في إطار "نزيه".

وفضلا عن قضية التحكيم التي طفت على السطح، والتي أدخلت عدد من أصحاب "البدلة السوداء" في قفص الاتهام بمحباة نواد دون أخرى، حيث اتفق المشايخ على أن ذلك يتنافى والرسالة النبيلة التي جاء بها الدين الإسلامي الحنيف، الذي حرص على تنظيم التعاملات بين الأفراد في كل المجالات، حيث استند المشايخ والأئمة الذين استفسرتهم "الشروق" في القضية، بأدلة قاطعة من الكتاب والسنة النبوية على تحريم "الموضة" الجديدة التي غزت الكرة الجزائرية، فهناك من صنفها ضمن خانة "الرشوة" وأخرون في دائرة "شهادة الزور"، وكلتا الظاهرتين محرمتان شرعا، ولم يقف محدثونا عند هذا الأمر، بل وجهوا رسائل مباشرة إلى المسؤولين على الرياضة بصفة عامة، والكرة الجزائرية بصفة خاصة، على ضرورة محاربة هذه الآفة في المواسم المقبلة، خصوصا بعد أن خرج بها عدد من رؤساء النوادي إلى العلن، وهو ما حدث فعلا على هامش الجمعية العامة الاستثنائية للرابطة الوطنية المحترفة شهر ماي المنقضي، بين رئيس شبيبة القبائل محند شريف حناشي وإبراهيم ساعو رئيس اتحاد بسكرة، اللذين تبادلا التهم "علنا" بخصوص بيع وشراء المباريات، قبل أن يفصل رئيس "الكناري" في الأمر بقوله "كلنا نبيع ونشتري المباريات في الجزائر".

يوسف بلمهدي الأمين العام لعلماء ودعاة وأئمة دول الساحل

"بيع وشراء المباريات "حرام" لأن ذلك غش وأكل الأموال بغير حق"

قال الأستاذ يوسف بلمهدي، الأمين العام لعلماء ودعاة وأئمة دول الساحل، إن ظاهرة ترتيب المباريات في البطولة الوطنية أو محاولة التأثير على الحكام تصنف ضمن دائرة "الغش" في الدين الإسلامي الحنيف، وهو أمر "محرم" بأدلة الكتاب والسنة، كون ذلك يتنافى وما جاءت به الشريعة الإسلامية التي حرصت على تنظيم قواعد العلاقات بين الأفراد في مختلف المعاملات، مستندا في ذلك بأدلة من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي نهى في مرات عديدة عن "الغش"، بل ذهب الأستاذ بلمهدي إلى أبعد من ذلك، عندما أكد أن ذلك يعد "كبيرة" من "الكبائر"، كون ذلك فيه خداع للناس وأكل أموالهم بغير حق، حيث قال الأمين العام لعلماء ودعاة وأئمة دول الساحل، يوسف بلمهدي في هذا الصدد "هناك قواعد عامة تضبط مختلف معاملات الإنسان سواء المالية منها أوالتجارية حتى، وترتيب المباريات أو إرشاء الحكام يعد غش، والظاهرة محرمة في الشريعة الإسلامية، والغش لا يقتصر فقط على الأمور التجارية فقط، بل بإمكانه مس الجانب الرياضي في حال وجود تجاوزات في اللعبة، والنبي عليه الصلاة والسلام كان قد حذر من الغش بقوله "من غشنا فليس منا"، وبالتالي الأمر يعد كبيرة من الكبائر، لما تتضمنه الاهرة من خداع الناس لبعضعهم البعض وأكل الأموال بغير حق".

محند إيدير مشنان مدير التوجيه الديني والتعليم القرآني بوزارة الشؤون الدينية

"الظاهرة تعد رشوة.. ولعن الله الراشي والمرشي والرائش"

أكد الدكتور محند إيدير مشنان، مدير التوجيه الديني والتعليم القرآني بوزارة الشؤون الدينية، أن ظاهرة ترتيب المباريات في البطولة الوطنية تعد "محرمة"، لما في ذلك من تعاملات خارج الإطار الشرعي للإسلام، معتبرا في الوقت ذاته أن الأمر يعد "رشوة"، والأمر محرم لوجود أدلة من الكتاب والسنة، حيث قال مدير التوجيه الديني والتعليم القرآني بوزارة الشؤون الدينية "ترتيب المباريات والتقرب من الحكام لتسهيل مهمة فريق ما مقابل دفع أموال يعد رشوة، والرشوة محرمة في الشريعة الإسلامية كون ذلك يتنافى والرسالة النبيلة التي جاء بها الدين الحنيف الذي يعمل على تنظيم التعاملات بين الناس، والنبي عليه الصلاة والسلام كان قد فصل في الأمر، عندما قال في حديثه الشريف "لعن الله الراشي والمرشي والرائش"، وبالتالي كل ما هو رشوة فهو محرم قطعا".

علي عيا شيخ الزاوية العلمية وتحفيظ القرآن

"يجب فضح الأشخاص المتورطين.. والشرع ينبذ شهادة الزور"

قال علي عيا، شيخ الزاوية العلمية وتحفيظ القرآن، إن الرياضة إذا خرجت عن إطارها القانوني فإنها تفقد حتما المغزى منها، خصوصا وإذا لجأ البعض لدفع المقابل من أجل تحقيق الفوز في المباريات، كون ذلك يدخل في حيز المحرمات، لأن ذلك يسمى بقول "الزور" أو شهادة الزور والإسلام جاء لمحاربة مثل هذه الظواهر التي تفسد العلاقات بين الناس، داعيا القائمين على شؤون الرياضة في الجزائر بشكل عام وعلى مسؤولي الكرة الضرب بيد من حديد كل شخص أو طرف تسول له نفسه إفساد المعنى الحقيقي للرياضة أو لعبة كرة القدم، كما أضاف الشيخ علي أن ترتيب المباريات "محرم"، كما ذهب محدثنا إلى فتح موضوع أخر عندما قال إن الكلام القبيح والسب والشتم التي باتت تشهده مختلف الملاعب الجزائرية "محرم"، قائلا في الأمر"الشرع يحرص دوما على المحافظة على الأشخاص، سواء تعلق الأمر بالجانب الرياضي وغيره من الأمور التي لها علاقة وطيدة بالتعاملات بين الناس، وبالتالي فإن كرة القدم إذا خرجت عن إطارها الشرعي، تدخل مباشرة في الحرام، وترتيب المباريات أو حتى تقديم العمولات للحكام يعد "حرام"، كون الأمر يصنف في خانة "شهادة الزور"، والنبي عليه الصلاة والسلام قال في هذا الباب "ألا وقول الزور" والشريعة كانت واضحة بتحريمها الأمر، وبالتالي أنصح كل الأشخاص الذين يملكون أدلة قاطعة على تورط البعض في بيع أو شراء المباريات اللجوء إلى المسؤولين وفضح كل الأشخاص الذين ينتهجون هاته الطريقة لتحقيق الفوز، وأقول أن من يرتب المباريات حرام لما يتضمن ذلك من خيانة للأمانة، وخرق للمواثيق والعهود المبرمة بين الأطراف في الرياضة".

جمال غول رئيس المجلس الوطني المستقل للأئمة وموظفي الشؤون الدينية

"جوائز الفائز محرمة عليه وانتصاره غير مستحق"

قال رئيس المجلس الوطني المستقل للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، جمال غول، إنه يتوجب على الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص أن تدور منافستها في إطار "نزيه"، ومن ثم الابتعاد عن كل الأمور التي تشوب المعنى النبيل والحقيقي للرياضة، مؤكدا في الوقت ذاته أن بيع المباريات محرم بوجود أدلة من الكتاب والسنة، حيث اعتبر جمال غول أن الظاهرة التي كثر عليها الحديث في البطولة في المواسم الأخيرة تعد "غشا" و"قولا للزور" في أن واحد، كما كشف رئيس المجلس الوطني المستقل للأئمة وموظفي الشؤون الدينية عن كون الجوائز المحصل عليها بطرق غير شرعية في كرة القدم تعد حراما ومحرما على الفائز، وتتويج الفائز بالبطولة أو بالكأس يعد غير صحيح، "من المسلم به أن كرة القدم منافسة أو مسابقة تجري في إطار نزيه وقانوني بين الفرق، غير أنه في حال اللجوء إلى الأمور مشبوهة لتحقيق الانتصار فهذا يعد غشا وقولا للزور، والأمر يتنافى مع ما جاء به الدين الإسلامي والسنة النبوية اللذين يحرمان مثل هذه الظواهر، وبالتالي فمن يلجأ لتقديم المقابل للحصول على الفوز في مباراة ما فهذا حرام، والجوائز التي يتحصل عليها الفائز أو المتوج "حرام" وانتصاره غير مستحق أصلا"، قال جمال غول.


التعليقات(29)

  • 1
    جزائريا algerie 2017/06/19
    اللي يقبل ان تسب امه و يسمع الكلام البذيئ و القبيح .ويقبل رمي القاذورات و الحجارة و المواد الصلبة لتقتل الاخرين ..حلال عليه .هي مسالة ارتقاء و تربية و قانون لكي يستطيع المواطن ان يصطحب اسرته في امان و نزهة مضمونة.
  • 2
    مواطن جزائري الهقار 2017/06/19
    أي إنسان عاقل يعلم علم اليقين بأن ما يحدث من ممارسات في البطولات بجميع أقسامها يشوبها الحرام ( ترتيب نتائج المباريات بمقابل و إرشاء بعض الحكام لتحديد نتائج مباريات و برمجة مباريات في أوقات تلهي عشرات الآلاف من أداء صلواتهم و خاصة صلاة الجمعة و تصرفات همجية ينتج عنها تخريب ممتلكات عامة و خلق ضغائن و عداوت بين أبناء المجتمع و هدر لمال عام كان من الأولى أن يصرف في مشاريع تنموية و ابتزاز مقاولين تحت غطاء تمويل لما يسمى أندية و ... أمور لم يتسنّلى لي أن أطّلع عليها ). احتراماتي.
  • 3
    karim algerie 2017/06/19
    sbah el khiiiiiiir
  • 4
    yanis algerie 2017/06/19
    ces affaires relevent de la justice et des tribunaux du sport .vous etes pries de ne pas meler la religion dans ce qui ne la concerne pas .merci
  • 5
    سليم الجزائر 2017/06/19
    ولكنهم كلهم نسوا او تناسوا ان هذه الرياضة التي اصبحت حرفة ووسيلة القمار اصبحت محرمة شرعا
  • 6
    الاسم 2017/06/19
    فضائيون يتدخلون في الرياضة....
  • 7
    مسلم الجزائر المحتلة 2017/06/19
    أصلا هذه اللعبة التي يتقاضى فيها اللاعبون الأموال من أجل اللعب فقط ، وتنظم لها مسابقات تجلب لها جماهير تتابعها باستمرار وتترك الصلاة و الأعمال النافعة هي حرام حران حرام . هؤلاء أئمة النظام الفاسد مهمتهم تفصيل الفتاوى الجاهزة .
  • 8
    الاسم 2017/06/19
    شكرا لمشايخنا على هذه التوضيحات، لكن ربما أهملتم نقطة وهي جوهر الموضوع الأموال التي يتقضاها اللاعبون حلالا ام حرام، أضف إلى ذلك أن كل الأموال التي تسير بها الأندية هي من الخزينة العمومية رغم اختلاف صور التمويل، انزعوا أموال الدولة والسبونسور سترون أمرا آخر لاعبون يقضون حياتهم في دكة البدلاء يتقاضون أكثر من 50مليون شهريا وآخرون يتقاضون أكثر من 300مليون لايقدمون أي فائدة مقابلها، أقول لكم كل الأموال التي تصرف في كرة القدم حرام وأكل أموال الشعب وسرقة .
  • 9
    خالد التيارتي الجزائر 2017/06/19
    للاسف من بكري قاع الناس تعرف بلي البطولة فقط بيع وشراء ولحد الان اصبحت سرقة لاموال الشعب
    اتمنى توقيف بطولة الذل
  • 10
    AZAZAZAZAZ AZLGER 2017/06/19
    chouyoukh nta3 akher zaman yaftou fi el ballon w mkhaline el fatwa fi el mou3amalat m3a cha3eb
  • 11
    جلال الجزائر 2017/06/19
    الا يعد التزوير في الإنتخابات وغيرها من طرق الحكم حراما وكبيرة من الكبائر فلماذا السكوت عن ذلك؟؟
    لقد فصل الله سبحانه لنا ما حرم علينا في الكتاب( وهو قطعي وأبدي وشمولي الى يوم القيامة وهو متوافق مع كل زمان ومكان وصالح لكل عصر ومصر) ولم أجد شئ إسمه الرياضة أو اللعب أو التسابق أو المنافسة أو شئ من هذا القبيل فهذا كله من الحلال المتروك لتنظيم البشر إن أرادوا وضعوا له قيود لضبطه من مانع أو نهى كقانون المرور مثلا أما الجزم بتحريمه فهذا ظلم وإعتداء على حدود الله وشرك بالله بجب مراجعة النفس والتوبة
  • 12
    walou 2017/06/19
    ما دخلكم في الرياضة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • 13
    عجب 2017/06/19
    علي عية لايفرق بين الرشوة وقول وشهادة الزور
  • 14
    استاذ - الجزائر 2017/06/19
    للمعلق 4 : تعليق في محله فألف شكر
  • 15
    نورالدين الجزائري 2017/06/19
    و هذا أمر بديهي هل يحتاج للإمام و العالم و للفقيه ليبيّن لنا هذا ؟! عجيب أمرنا أليس القط Le chat الذي تعطيه قطعة لحم أو سمكة بيدك، يأكلها أمامك؟ و نفس القط لو يأخذ من فوق المائدة تلك السمكة يهرب بها إلى مكان سحيق خوفا أن يُــمسك؟ لأنه يعلم أن السمكة الأولى حلال عليه، و الثانية ليس حق عليه ! فعلا وصل نبنا الإنحطاط في كل المجالات حتى أصبح القط يعلمنا أبجديات الخلق و القيّــم؟ أم نحن أذكى و أحيل حيلة لنتلاعب بالحق فنكون مثل الذي يرمي الشبكة يوم الجمعة و يأخذها الأحد حتى يقفزوا هما في النقاط حيلة!!!
  • 16
    الاسم 2017/06/19
    الامة ليس لهم اي دور في المجتمع لان مصاقتهم نزعت منهم يتلقى الاجور والعلاوات
  • 17
    sofiane alger 2017/06/19
    الا من يسمون انفسهم بالاامة والخمر والميسر والزني والربي والمضلومين في سجون بوتفليقة والتبرج المنتشر والحكم بغير ما انزل الله اليس هذا كاله حرام متا تكونون رجال ولاتخفون لومت لاءم وتصدعون بلحق
    حديث حذيفة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال

    (والذي نفسي بيده لتأمُرنّ بالمعروف ولتنهوُنّ عن المنكر أو ليوشكنّ الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم))
  • 18
    sofiane alger 2017/06/19
    وذكر ابن أبي الدنيا من حديث ابن عمر لينقضن الإسلام عروة عروة حتى لا يقال: الله الله، لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو ليسلطن الله عليكم شراركم فيسومونكم سوء العذاب ثم يدعو خياركم فلا يستجاب لهم، ولتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليبعثن الله عليكم من لا يرحم صغيركم ولا يوقر كبيركم .

    وفي المسند مرفوعًا: يا أيها الناس إن الله يقول: مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوني فلا أجيبكم، وتستنصروني فلا أنصركم، وتسألوني فلا أعطيكم .
  • 19
    علي الجزائر 2017/06/19
    وكأن الرياضة ليس لها قوانين ، نحتاج الفتوى على كيفية تسجيل الأهداف وكيفية اللكم والضرب للمصارعين .
  • 20
    ahmed alger 2017/06/19
    هده مسائل العدالة والقضاء طرح المسالة هكدا تنجر عنها فوضي لا ن عند بعض الطوائف الرياضة حرام ابعدوا الرياضة عن الشيوخ¥ منفضلكم
  • 21
    جلال الجزائر 2017/06/19
    الا يعد التزوير في الإنتخابات وغيرها من طرق الحكم حراما وكبيرة من الكبائر فلماذا السكوت عن ذلك؟؟
    لقد فصل الله سبحانه لنا ما حرم علينا في الكتاب( وهو قطعي وأبدي وشمولي الى يوم القيامة وهو متوافق مع كل زمان ومكان وصالح لكل عصر ومصر) ولم أجد شئ إسمه الرياضة و اللعب أو التسابق أو المنافسة أو شئ من هذا القبيل فهذا كله من الحلال المتروك لتنظيم البشر إن أرادوا وضعوا له قيودا لضبطه من مانع أو نهى كقانون المرور مثلا أما الجزم بتحريمه فهذا ظلم وإعتداء على حاكمية الله وشرك بالله بجب مراجعة النفس والتوبة
  • 22
    فاهم الجزائر 2017/06/19
    أنا أقترح يا شروق أن تضغطي على أن تكون مادة في قوانين الإتحادية تلزم مع بداية كل موسم بتأدية قسم أمام العدالة كما هو معمول به في كل الإدارات الحساسة، و يتوجب أن يؤديه الرئيس و المدرب و اللاعبين بالإضافة للحكام على النزاهة و اللعب النظيف,
  • 23
    سالمي 2017/06/19
    عجيب أمر هذا الأمة الذين دائما يحشرون أنوفهم في الذيل. المفروض يفتون في رواتب اللاعبين التي تقتطع ما دافعي الضرائب لكي يبنى بها المدارس و الطرقات و المرافق و لا تعطى إلى اللاعبين لكي يسكروا بها أو يخدروا بها. و السؤال المطروح على هؤلاء المفتين هل يجوز أخذ راتب من المال العام على اللهو و خصوصا إذا كان حرام. و لا شك إذا كان الجلد المنفوخ يلهي عن ذكر الله و يؤدي إلى تضييع الصلوات و القطيعة و البغضاء و الإعتداء الجسدي و النفسي فهل هذا جائز يا دكتور مشنان. تركوا الأصل و ذهبوا يتكلمون على القشور خوفا
  • 24
    الاسم 2017/06/19
    خلتو كل المشاكل لفلبلاد ودخلتو تفتو على الكره تكلمو على الحق وحد عندو 20سكنه والاخر معندوش حتا براكه واحد يخلص 50مليون والاخر معندوش حت باش يشري بتبانه خبز هاو اتكلمو عل هدو عوض لضيعو وقتكم فلكره الجزائر عدت فها الملوك والفقراء فهمنا يالعلما المتوصط مكاش والله بعض الاحيان تردو العبد ميضويش من رئي خلو الدين نضيف الله يهدنا ويهدكم
  • 25
    الاسم 2017/06/20
    محاولة الساسة الفاشلين لكسب الشعبية بأية طريقة كانت على حساب مصلحة الوطن العليا هي من شجعت وسمحت لهؤلاء الدراويش الذين لا يفقهون سوى رواية القصص واساطير الأولين بطريقة جد ممله على التدخل في كل الأمور التي لا تعنيهم ولا يفقهون فيها مما ميع دور المصالح المعنية . أوراسي
  • 26
    samir algerie 2017/06/20
    الفتوى في البالون أخر إبتكار في الجزائر و أنا أفضل الفتوى حول رمي الزانة من النوافد /إيداء الجار/الكسل في العمل / رفع أثمان السلع و غشها و غيرها من الأمور التي تحسن المستوىالمعيشي للمواطن و نحن السبب في تدهورها
  • 27
    mouloudalgerie 2017/06/20
    hada wine
    goulnaha ca fait long temps
  • 28
    AHMED ALGER 2017/06/20
    لو كانت الكره فيها الفائدة والربح لما سبقكم اليها اليهود ومن شاكلتهم وبالعكس هم الذين صنعوها لالهاء الشعوب ويفعلون ما يشاؤون واتمني من الشعوب من هاته ان يفيقوا الخزعبلات
  • 29
    aligulbou Algérie 2017/06/20
    لمشايخ ولاو يفتو في بلون ههههههههه
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: