اضطر مسيرو شباب باتنة إلى مواصلة الاستثمار في انتقاء اللاعبين خلال عملية الاختبارات الفنية والبدنية التي اشرف عليها المدرب كمال عجالي، حيث اعتبرت إدارة فروج هذا الخيار الأنسب لخوض غمار الموسم الجديد، وبالمرة مواجهة الأزمة المالية التي يعاني منها الفريق، في ظل أزمة المديونية والقضايا العالقة لدى لجنة المنازعات، ما تسبب في هجرة كلية للركائز نحو مختلف أندية الرابطة الأولى والثانية، بحجة عدم تسوية مستحقاتهم المالية، ولحد كتابة هذه الأسطر، فقد تم الاحتفاظ ب 20 لاعبا اقنعوا الطاقم الفني في المباريات التطبيقية، كما أن اللاعبين الخمسة المستقدمين قد يخضعون للاختبارات، في انتظار ضبط التعداد مطلع الأسبوع المقبل.

من جانب آخر، تفكر الهيئة المسيرة في برمجة تربص في نواحي آريس، ما جعل وفدا من الفريق يتنقل لتفقد المنشآت الرياضية التي تتمتع بها المنطقة، في المقابل، تم ضبط أمور الطاقم الفني، بعد أن تم الحسم في ملف المدرب المساعد، حيث تقرر الاحتفاظ بخدمات سليم عريبي الذي سيكون إلى جانب كمال عجالي، حدث ذلك بعد تعذر الاتفاق مع مراد كوليب الذي تم اقتراحه في وقت سابق.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: