وصف رئيس الاتحاد الجزائري للملاكمة المنحى من منصبه بقرار وزاري شهر ماي الفارط، مجيد نحاسية، دعوة المكتب المسير المؤقت للاتحاد إلى عقد جمعية انتخابية استثنائية، عن طريق نائبه عبد السلام دراع، بالتحرك غير الشرعي وغير القانوني، على اعتبار أن اللوائح والقوانين الجزائرية والدولية لا تمنح شخصه تلك الصلاحيات، من منطلق أنه الرئيس الشرعي للاتحاد الجزائري للملاكمة، وأن عملية تنحيته من منصبه تمت بطريقة غير قانونية، مهددا بـ"تدويل" هذه القضية، الأمر الذي قد يعرض الجزائر لعقوبات قاسية.

وأصدر رئيس الاتحاد الجزائري للملاكمة بيانا أمس، قال فيه إن ما يقوم به نائبه غير شرعي ولا يستند إلى أي مادة قانونية، وقال بهذا الشأن: "لقد بلغني أن نائب رئيس الاتحادية دعا إلى عقد جمعية انتخابية استثنائية، في وقت أنا هو الرئيس الشرعي والمنتخب للاتحاد.."، مضيفا: "الدعوة إلى عقد جمعية انتخابية استثنائية تستند إلى قوانين معينة على غرار المرسوم التنفيذي 14-330 الصادر في 27 نوفمبر 2014، المحدد لتسيير الاتحادات الرياضية في الجزائر، والمادة 12 الفقرة 2 من قانون الاتحاد الجزائري لكرة القدم، التي تمنح هذه الصلاحية للرئيس فقط، وهو ما لم يحترم في هذه القضية..".

هذا، ولوح نحاسية بورقة تدويل هذه القضية لدى الاتحاد الدولي للملاكمة والهيئات الرياضية الأخرى، من أجل استعادة حقه الشرعي، مشيرا إلى أنه لن يعترف بأي نتيجة تخرج بها هذه الجمعية الانتخابية الاستثنائية، وسيلجأ إلى كل الطرق القانونية والهيئات المخول لها الطعن في شرعيتها، وتأكيد وجود تدخلات فوقية في تسيير الاتحادية، في إشارة ضمنية إلى وزارة الشباب والرياضة، كما شدد على ضرورة تغليب أعضاء الجمعية العامة للاتحاد الجزائري للملاكمة للمصلحة العامة والتفكير في مستقبل الرياضيين قبل أي شيء آخر.

ومن شأن هذا القرار أن يورط وزارة الشباب والرياضة والوزير الهادي ولد علي، الذي كان طرفا فاعلا في القضية، على خلفية أنه كان وراء تنحية نحاسية من منصبه، لا سيما في ظل إصرار الأخير على "تدويل" القضية، وكانت الوصاية تحصلت على تحذيرات دولية من طرف الاتحاد الدولي للكاراتي وحتى للملاكمة بسبب تدخل الوزارة في الاتحاديتين المحليتين، فضلا عن الصدام الذي حدث بين الوزير ورئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى بيراف، الذي كاد يكلف الجزائر عقوبات قاسية، وكان الوزير ولد علي برر تنحيته رئيس الاتحاد الجزائري للملاكمة بالقول إن الأخير كان يشتغل بطريقة انفرادية، قبل أن يصدم الجميع بالتصريح بأن نحاسية فاز برئاسة الاتحادية بفارق صوت واحد فقط، الأمر الذي يبرر حسبه تنحيته لأنه لم يفز بالأغلبية.


التعليقات(4)

  • 1
    رياضي 2017/07/13
    والفوا التحواس والتبزنيز على ظهر ومن الاموال الخاصة بالرياضيين ..كم ميدالية قدمها هذا الشخص اثناء تراسه اتحادية الملاكمة وكم بطلا برز؟؟لا يستطيعون ترك الكرسي لانه فيه * الماكلة باطل*
  • 2
    جزائري DZ 2017/07/13
    الوزير الهادي ولد علي اسباب كل المشاكل الرياضية وخاصة كرة القدم نطلب من رئيس الاتحاد الجزائري للملاكمة المنحى من منصبه الثبات و افعل كما السيد بيراف ولا تئس محبين الملاكمة معك.
  • 3
    ali algerie profonde 2017/07/13
    لما تنصبهم وتساندهم وزارة الشباب والرياضة في الفوز برئاسة الاتحادات والفيدراليات يهللون ويفرحون ولكن عندما تحاول الوزارة حسابتهم على سوء التسيير وانفرادهم بالقرارات وتدخلهم في عمل المدربين وتهميشهم ل رياضي النخبة يهولون ويهددون باللجوء الى الهيئات الدولية ويبكون ويتباكون لضياع كل امتيازتهم وعائلتهم واصدقائهم من visa vipوتذاكر وسفر وفنادق 5نجوم وسياحة وتحواس وامتيازات اخري au frais de la princesse ah pardon au frais des pauvres contribuables
  • 4
    abdel Alger 2017/07/14
    Tant que les mamelles de la rente du peuple ne sont pas taries rien ne changera sauf s''il y aura de vrais hommes qui aiment leur métier et le pays. Tous les dirigeants des clubs crient que leurs caisses sont vides, mais ils passent toujours tous leurs vacances à l'étranger aux frais du peuple amlaghloub 3alih.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: