تحت قيادة المدرب مراد رحموني، دخلت صبيحة الأحد، تحضيرات شبيبة القبائل مرحلة الجدية، بإجراء أول حصة بدنية أرهقت اللاعبين.

وكان الطاقم الفني قد ألغى  الحصة الاسترخائية بعد الوصول للمركز عشية السبت بسبب  التعب وتأخر حافلة النادي في الوصول، ما جعله يشرع في تطبيق البرنامج  بداية من صبيحة الأحد، وهي الحصة التي عرف مشاركة أغلبية اللاعبين باستثناء بوخنشوش وسعدو اللذين تأخرا عن الوصول بسبب الفحوصات الطبية، وكذا الشاب دهلال الذي لم يتمكن هو الآخر من التنقل مع التشكيلة مساء السبت.

وقد ركض اللاعبون لحوالي ساعة كاملة قبل إجراء حصة استرخائية، وبعدها الدخول للفندق حيث أعجب الجميع بالامكانات المتوفرة على مستوى المركز بالخصوص وسائل الراحة والاسترجاع مثل المسبح والصونا وأمور أخرى تمكن رحموني وموسوني من القيام بعملهما على أكمل وجه.

ويرتقب أن يجري اللاعبون اختبارات بدنية تحت إشراف المحضر البدني الجديد بداية من الغد لكي يتم تسطير البرنامج البدني الذي سيتبعه خلال هذه الفترة.

وفي ذات السياق، تتوجه إدارة النادي لصرف النظر عن  الدولي الكاميروني بيتانغ بسبب قيمته المالية المرتفعة، وكذا رفضه إجراء التجارب، وهو ما لم يعجب المدرب رحموني الذي يفضل  تجريب المزيد من اللاعبين في الأيام المقبلة بدل المغامرة بالتوقيع للاعب لا يعرفه، وبالتالي ستتحول الإدارة لسير ذاتية لأفارقة آخرين مثل الكونغولي اوباسي، الايفواري ادريسا لعلها تختار الأفضل منهم خلال التربص الذي سيتواصل إلى غاية ال28 من الشهر الجاري، وستتخلله بعض المباريات الودية في ملعب البويرة.

وفي سياق متعلق  يرفض رئيس الفريق محند شريف حناشي تسريح الثلاثي ميباركي، ريال، وزرقين بدون مقابل وهو ما جعله يطالبهم بجلب فرق للتفاوض لكنهم مازالوا لم يحركوا ساكنا لحد الساعة وبالتالي هذا ما قد يجعله يستنجد بمحضر قضائي لتدوين غياباتهم مادامو مسجلين باسم الفريق.

يشار فقط إلى ان ريال وميباركي يدينان بـ5 أجور في حين لم يتلق زرقين أجوره الثلاثة الأخيرة فقط.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: