يبقى شباب بلوزداد، مهددا بهجرة جماعية خلال فترة التحويلات الصيفية الجارية، بسبب قضية المستحقات المالية، وعدم تسديد رئيس الفريق بوحفص الرواتب الشهرية المتأخرة.

وأفاد مصدر عليم بأن العضو الفاعل في إدارة الشباب عدلان جعدي، قرر الانسحاب نهائيا، بسبب الفوضى في التسيير والانتدابات العشوائية التي يقوم بها المسؤول الأول عن الفريق وهو الأمر الذي جعل المكتب المسيّر في بيت الشباب ينقسم بين مؤيد لسياسة بوحفص الإقصائية وبين معارض له، مع العلم أن بوحفص تسبب في خسارة صفقة المدرب عبد الحق بن شيخة، الذي كان أقنعه جعدي بالعودة إلى الشباب، لينسحب بعد24 ساعة فقط، بسبب التعاقدات التي قام بها رئيس الشباب من دون استشارته.

وحسب مصدرنا فإن بوحفص، لم يف بوعده تجاه اللاعبين حيث سدد مستحقات شهرين فقط، بعدما كان أكد للجميع أنه سيسوي رواتب ثلاثة أشهر قبل نهاية كأس الجمهورية الذي لعب يوم 5 جويلية.

وطالب عدد من لاعبي الشباب، بفسخ عقودهم والمغادرة رغم أن الفريق مقبل على المشاركة في كأس الاتحاد الإفريقي والبطولة العربية، على غرار قائد التشكيلة طارق شرفاوي، سيد علي يحيى شريف، وزكريا دراوي، كما أن بلايلي، يبقى مترددا في تجديد العقد رغم موافقة بوحفص على رفع راتبه.

من جهة أخرى، دخل مرة أخرى المدرب بوعلام شارف اهتمامات إدارة الشباب، إذ من المرتقب أن يتم ربط الاتصال به في غضون الساعات القليلة المقبلة، ولكن مدرب اتحاد الحراش السابق، قد يرفض فكرة التفاوض مجددا بسبب بوحفص، الذي اتفق معه قبل أكثر من شهر على تدريب الشباب ثم تخلى عنه في آخر لحظة وربط اتصالات مع المدرب عبد الحق بن شيخة.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: