اعتبر رئيس المكتب المسير للاتحادية الجزائرية "للكاراتي دو" أبو بكر مخفي ان قرار معاقبته وإقصائه لمدة سنتين، رفقة عضو آخر في مكتب الاتحادية، من طرف الاتحاد الافريقي، قرارا جائرا وغير مؤسس، لاسيما فيما يتعلق بقضية القذف التي اتخذها الاتحاد الافريقي كذريعة وحجة لإنزال هذه العقوبة على الاتحادية.

وأشار رئيس الاتحادية في تصريح للشروق، على هامش البطولة الوطنية "للكاراتي دو" صنف الأواسط، الأشبال والآمال، التي جرت فعالياتها بقاعة محمد بلعراج ببومرداس أن الأمر مبيت ونابع عن تصفية حسابات، كون الاتحادية الجزائرية أصبحت تزعج الكثير من الأطراف.  

المتحدث قال إن جهازه الإداري عقد اجتماعا في هذا الشأن وأصدر بيانا منددا بهذا الإجراء الجائر وانه يعتزم الطعن في القرار على مستوى الهيآت الدولية لإبطال هذه العقوبة التي أكد بشأنها أنها "لا حدث".

وفي ذات السياق، قال أبو بكر مخفي أن الحديث في شان الإجراء الذي ستتخذه وزارة الشباب والرياضة في هذا الشأن كرد فعل عن العقوبة يعتبر سابق لأوانه.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: