غادر رئيس شبيبة القبائل محند شريف حناشي الإثنين، إلى فرنسا من أجل إنهاء المفاوضات مع بعض المغتربين والأفارقة، الذين وضعهم ضمن حساباته للظفر بخدماتهم تحسبا للموسم الجديد.

حيث شرع بداية من سهرة الإثنين  في التفاوض مع  مناجير المهاجم الكاميروني ايبا جوليان، الذي تم اقتراحه عليه مع انطلاق فترة التحويلات.

ويعتبر المهاجم الكاميروني من خريجي  مدرسة اتحاد دوالة المعروفة في الكاميرون، قبل أن يخوض تجربة  في البطولة الهاوية الفرنسية. ولن يكون إيبا جوليان اللاعب الإفريقي الوحيد الذي سيتفاوض معه حناشي بل هناك أسماء أخرى على غرار الإيفواري ويلسون بوكي، الذي يلعب كصانع العاب ويحمل الجنسية الكندية أيضا، بالإضافة إلى مدافع مغترب لم تكشف مصادرنا عن هويته.

هذا، وسيستغل حناشي تواجده بفرنسا  للقاء المحضر البدني عيسى رامبي الذي سيوقع على عقده الرسمي مع الشبيبة لكي يبدأ عمله قبل نهاية الأسبوع. وقد جاءت هذه الزيارة في وقتها للرئيس  الذي بدأ يتهرب من بعض اللاعبين الذين كان قد وعدهم بتسوية أجرتين قبل نهاية الأسبوع لكنه لم يف بوعده ما جعل الثنائي رضواني وفرحاني مثلا يقاطعان التدريبات، فلحد الساعة لم يظهر لهما أي أثر في التدريبات وقد يصل بهما الأمر للمطالبة بفسخ العقد أو بيعهما لفريق آخر يريدهما في هذه الفترة بالضبط.

في ذات السياق، كان المدرب رحموني قد أبدى غضبا شديدا من الثنائي فرحاني ورضواني  اللذين لم يظهر لهما أي اثر في تيكجدة، وتحدث مع حناشي حول تسريحهما إن اقتضى الأمر وترقية المزيد من الشبان،  ولكن حقيقة  الأمر أن الأول يدين بـ6 أجور شهرية في حين أن الثاني كان قد طالب برفع أجرته الشهرية مثلما اتفق عليه منذ البداية  مع حناشي لكن هذا ما لم يحدث لحد الساعة،  وقد استنجد حناشي مجددا بمسيره السابق مليك ازلاف لمساعدته على دفع مستحقات القدماء في الأيام الماضية لكنه لحد الساعة لازال لم يرد بشكل رسمي على الطلب. 

للتذكير فإن مجلس الإدارة عرف استقالات عديدة في نهاية هذا الموسم وهو ما جعل الرئيس حناشي يبقى لوحده رفقة بن عبد الرحمان وشيوخ فقط.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: