ذكرت مصادر متطابقة ومقربة من الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف)، أن الرئيس خير الدين زطشي، اتفق مع تقني اسباني، من أجل تعيينه مديرا فنيا وطنيا، خلفا للحالي فضيل تكانيوين، بعد أن أصبح الأخير غير مرغوب فيه، وأيامه جد معدودة.

وأوضحت ذات المصادر، أن زطشي غير مقتنع أكثر من أي وقت مضى بالعمل الذي يقوم به تيكانوين، وينتظر فقط الفرصة المواتية للإعلان عن إقالته رسميا من منصبه، يأتي هذا رغم أن رئيس "الفاف" وفي آخر ندوة صحفية له دافع وبشدة على خيار تعيين تيكانوين بعد الحملة الإعلامية التي طالت الأخير لكبر سنه، بالإضافة إلى ابتعاده عن الميادين لفترة طويلة.

ويبدو أن زطشي راجع نفسه أكثر في الفترة الأخيرة، ويكون قد اقتنع بضغط بعض المقربين منه، بأن تيكانوين بعيد عن طموحات "الفاف" وأهدافها المسطرة للنهوض بكرة القدم المحلية، وأصلا قرار تعيينه يعد خطأ كبير ولا يغتفر، لاسيما وأن تيكانوين وفضلا عن عدم اتخاذه لأي قرارات حاسمة لحد الآن بشأن إعداد نظام جديد وواضح بخصوص العمل الذي يقوم به على مستوى "الفاف"، فإنه يبقى بعيدا وغير مطلع تماما على ملف تكوين المدربين ومنحهم شهادات التدريب وفق المعايير الجديدة التي أعدتها الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف)، الأمر الذي جعل زطشي يسارع الزمن لإيجاد البديل، حيث يكون قد اتفق مع مدرب اسباني آخر ليكون بجانب مدرب المنتخب الوطني لوكاس ألكاراز في المديرية الفنية الوطنية كمسؤول عنها.

وأرجحت مصادرنا سبب تماطل زطشي في الإعلان عن التغييرات المرتقبة على المديرية الفنية، إلى أن التقني الاسباني الذي اتفق معه لا يزال يملك عقدا ساري المفعول مع إحدى الفرق الاسبانية، وبالتالي فإنه يسعى لربح بعض الوقت ومواصلة العمل مع تيكانوين إلى انهاء المدرب الاسباني لالتزاماته مع ناديه.

وفضلا عن ذلك، فقد كشفت مصادر أخرى لـ"الشروق"، أن إمكانية عودة توفيق قريشي إلى المديرية الفنية أمر وارد للغاية، حيث تم تداول اسمه بقوة في الآونة الأخير، بحكم أن قريشي مطلع جيدا على ملف المدربين وهو الذي أجرى تربصا على مستوى "الكاف" ويعرف كل صغيرة وكبيرة بخصوص هذه القضية، وبالتالي فإن إمكانية عودة قريشي حتى ولو كعضو في المديرية وليس مسؤولا، بما أن زطشي ينوي توسيع المديرية الفنية، لتكون واجهة كرة القدم الجزائرية.


التعليقات(5)

  • 1
    الاسم 2017/08/05
    هذ الغراب زطشي من اسمه راح يقضى على مكانة الكرة الجزائرية لانه ليس برئيس فعلي بل ينفذ اوامر الوزير للسقوط في الهاوية...
  • 2
    رياض الجزائر 2017/08/06
    أضن أن المدرب الإسباني هو الخيار الافضل لتعيينه كرئيس للمديرية الفنية، لأن افريقيا لازالت متخلفة فيما يخص تكوين المدربين، وحاليا ليس هناك من هو أفضل من التقنيين الإسبان، أضن أن مشروع زطشي ممتاز وسيؤتي ثماره على المدى المتوسط والطويل، زطشي أظهر أنه محترف وذكي ولديه رؤية مستقبلية
  • 3
    جزائري 2017/08/06
    كنتم تتهمون الحاج روراوة بانه يعتمد على الاستيراد من الخارج ولا يشجع الكفاءات الوطنية واتيتم بهدا الزطشي المجنون بفريقه بارادو وبالاسبانيين
    الفريق المحلي فيه لاعبون كثر من بارادو ويدربهم اسباني
    لقد حول زطشي الاتحادية الجزائرية الى ملكية خاصة والدولة تتفرج
    كما انه يساعد لاعبي بارادو للاحتراف في الخارج
    والله العظيم ان لم توقفوه عند حده سيقضي على الفريق الوطني والبطولة لأنه مهتم بالانتقام من روراوة ليرد الاعتبار لنفسه ولو على حساب مصلحة الشعب
    كل مايقدمه هو انتقاد روراوة وجلب الاسبان وبارادو
  • 4
    الاسم 2017/08/06
    هذا *الزطشي* سيؤدي بالكرة الى الهاوية لانه لا يفقه شيئا في التسيير والامواال هي التي اتت به ..وان امسير الخقيقي للاتحادية هما *حداد* ومدان*
  • 5
    هواري وهران 2017/08/06
    فريق وطني من الخارج . مدرب وطني من الخارج . مدير تقني وطني من الخارج . ما الفائدة من انشاء الرابطة و الفدرالية . بطولة الشكارة و المهازل و ترتيب المقابلات . الحل لازم رئيس رابطة و رئيس فدرالية من الخارج ومن اسبانيا بالتحديد . المونديال لم يصبح حلم بل اصبح من المستحيلات . بيعوا و اشتروا المقابلات تلاعبوا باموال الشعب والله لن نسامحكم نشكوكم لله هو الوحيد القادر عليكم.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: