قرّرت الجامعة التونسية لكرة القدم، منع التلفزيون الرسمي التونسي من حقوق بث مباريات كرة القدم في البطولة المحلية التي ستنطلق يوم 15 أوت الحالي، بسبب عدم دفع مبالغ العقوبات المالية التي حكمت بها الجامعة على التلفزيون، في وقت طالب هذا الأخير رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بالتدخل لحل هذه الأزمة.

وجاءت هذه العقوبات المالية على خلفية فقرة "المافيولا" الناقدة التي تم بثها ضمن برنامج "الأحد الرياضي" خلال الموسم الرياضي الماضي، وهو ما ترفضه جامعة كرة القدم التي لا تريد بث فقرة حول أخطاء التحكيم، إذ ترى الجامعة أنها توتّر الأجواء بينها وبين الفرق والمتابعين لكرة القدم في تونس.

إثر ذلك، طلب التلفزيون الرسمي التونسي من رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، التدخل لحل هذه الأزمة، كما أصدرت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين بياناً شديد اللهجة ضد جامعة كرة القدم التونسية. واعتبر البيان أن "منع التلفزة الوطنية من البث المباشر أو المسجل للمباريات الرياضية، هو حرمان للمواطن من حقه الدستوري في الحصول على المعلومة، وتكريساً لقيود تعيق حرية تداول المعلومات وتكافؤ الفرص بين مختلف المؤسسات الإعلامية في الحصول على المعلومات، ما من شأنه أن يعطل حق المواطن في إعلام حر وتعددي وشفاف".

وأضاف البيان أن "حرمان الطواقم الإعلامية للتلفزة الوطنية من الدخول إلى الملاعب ضرب صارخ للحق في النفاذ إلى المعلومات والأخبار والحصول عليها من مصادرها المنصوص عليها بالفصل 10 من المرسوم 115 المنظم للقطاع الإعلامي في تونس".

من جهتها، طالبت النقابة الجامعة التونسية لكرة القدم، بالتراجع الفوري عن هذه القرارات التي وصفتها بـ"الأحادية الجانب"، ودعت سلطة الإشراف إلى "التدخل العاجل لإيقاف نزيف هذه الممارسات التي تمس بجوهر الحق في التعبير والإعلام واستقلالية الإعلام الرسمي".

للإشارة، يلعب لصالح النادي الافريقي الناشط في الدرجة الاولى من البطولة التونسية كلّا من المدافع الدولي الجزائري السابق مختار بلخيثر ومتوسط الميدان ابراهيم شنيحي، فيما غادر هشام بقروي منذ اسابيع، الترجي الرياضي التونسي والتحق بالدوري البرتغالي.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: