وفّى مدرب منتخب ليبيا جلال الدامجة بوعده عندما قال عقب وصول وفد منتخب بلده إلى مدينة قسنطينة أنه يحضر مفاجأة للمنتخب الجزائري، مقللا من وقع الهزيمة بخماسية أمام منتخب المغرب وديا، وقال جلال الدامجة عقب نهاية المواجهة بفوز أشباله بنتيجة هدفين: "نتيجة الليلة، أحسن سيناريو يمكن العودة به إلى تونس، لكن ليجب أن لا نغتر ونضع في الحسبان أن مواجهة العودة تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات، خاصة في ظل الفرديات اللامعة التي يحوزها المنتخب الجزائري".

حب الوطن والإرادة صنعا الفارق!

وأضاف الدامجة أنه وطاقمه درس جيدا منتخبنا الوطني، وعمل على تحفيز لاعبيه جيدا من الناحية النفسية لتدارك نقص وتذبذب التحضيرات وقال: "كما يعلم الجميع أن الكرة الليبية تعيش ظروفا صعبة منذ سنوات بسبب التغييرات السياسية ببلدنا، لقد عملنا وفق ما أتيح لنا من إمكانيات وفضلنا عامل الجاهزية والخبرة، وهو ما وجدناه في لاعبي الأهلي الطرابلسي، حيث وبالتحاق العناصر التي تنشط بهذا النادي أسبوعا قبل القدوم إلى الجزائر زاد تماسك تشكيلتنا، خاصة وأن فريق أهلي طرابلس حضر جيدا بحكم مشاركته في منافسة رابطة الأبطال الإفريقية، كما أن حب الوطن وتمثيله جيدا زاد من إرادة اللاعبين الذين بدوا أكثر إصرار على العودة بنتيجة ايجابية من مدينة قسنطينة".


التعليقات(1)

  • 1
    رياضي 2017/08/13
    اذا كان الليبيون لديهم حب الوطن فنحن لدينا حب المال من لا عبين لا ييفقهون حتى ابجدية كرة القدم يلهتون وراء الاموال وتسريحات القردة .ولهذا ظهروا تائهين فوق ارضية الملعب...
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: