رفض مدرب المنتخب الوطني لوكاس ألكاراز الحكم على تلاشي آمال الخضر في بلوغ المحطة النهائية من شان 2018 المنتظر إقامته بكينيا، وقال عقب نهاية مواجهة المنتخب الوطني للمحليين ونظيرهم الليبي: "عقدنا بعد هزيمة الليلة من مأموريتنا في قطع ورقة التأهل، لكن هذا لا يعني أن الحظوظ قد ضاعت، نتمسك ببصيص أمل في العودة بقوة الأسبوع المقبل حين نلاقي منافسنا بمدينة صفاقس التونسية، أين سنلعب على تسجيل الأهداف وهو ما كان ينقصنا في لقاء حملاوي، الذي تأسفت لعدم العمل على أرضيته كثيرا، لأن ذلك كان سيمكننا من تحسين معالم اللاعبين داخل مستطيله الأخضر".

رحماني أخطا لكنه لا يتحمل مسؤولية الهزيمة

دافع بطريقة ضمنية المدرب لوكاس ألكاراز عن حارسه شمس الدين رحماني الذي لم يكن موفقا البتة، حتى أنه تسبب في هدف المنتخب ليبيا الأول وهو الخطأ الذي أحبط كثيرا معنويات اللاعبين الذين كانوا قريبين من إضافة هدف ثاني قبل أن تستقبل شباك الخضر هدف التعادل بطريقة ساذجة، أعادت أشبال جلال الدامجة في المواجهة وشتتت تركيز زملاء بولعويدات كثيرا حتى أنه وبعد مرور دقيقتين على خطأ رحماني كان لاعبوا المنتخب الوطني لا يزالون يتحدثون فيما بينهم عما حدث! وقال ألكاراز: " رحماني ارتكب خطأ وهذا وارد في كرة القدم، غير انه لا يتحمل مسؤولية هذا التعثر، والتي يتحملها الجميع من طاقم فني ولاعبين، على العموم يجب طي هذه الصفحة سريعا والتركيز على لقاء العودة، لأن كل شيء يبقى ممكنا في عالم كرة الكرة المستديرة ويجب أن نؤمن بحظوظنا إلى آخر دقيقة".

نستحق الهزيمة مقارنة بمردودنا في الشوط الثاني

قال لوكاس ألكاراز أنه كان يتوقع هبوطا في مستوى لياقة لاعبيه، لذا طلب منهم حسم المواجهة في الشوط الأول عن طريق استغلال كل الفرص المتاحة، وهو ما لم يتم تطبيقه بالشكل الجيد، فبعد بداية موفقة، تلقينا هدفا مباغتا استطعنا الاستفاقة من صدمته، غير أن تضييعنا لكرتين سانحتين بعد ذلك صعب من المهمة، خاصة في الشوط الثاني الذي انهار خلاله اللاعبون بشكل كبير حتى أنني كمدرب لم أكن أتوقعه، وقد كنا سيئين للغاية، خاصة بعدما ظهرت فجوات كبيرة في الخطوط استغلها المنافس لتسجيل هدف الفوز.

منتخب ليبيا رفض اللعب وسير مخزونه البدني بذكاء

وأضاف الناخب الوطني أن مجريات المواجهة سمحت للمنافس بحسن تسيير اللقاء وخاصة بعد تسجيله لهدف التعادل، حيث رفض اللعب وسير عناصره المواجهة بذكاء من خلال التضامن الكبير فوق أرضية الميدان والتجمع بمنطقتهم، ما ساعدهم على حسن تسيير مخزونهم البدني وتوزيعه على أطوار اللقاء، عكس لاعبي الذين ظلوا يلهثون وراء الهدف الثاني ما أنهك قواهم وجعل جل محاولاتنا في الشوط الثاني تنتهي عند الحارس نشنوش.


التعليقات(3)

  • 1
    الاسم 2017/08/13
    60.000 mois pour rien faire Euro par
  • 2
    said alg 2017/08/14
    منتخب ليبيا رفض اللعب وسير مخزونه البدني بذكاء
    عكس لاعبي الذين ظلوا يلهثون وراء الهدف الثاني ما أنهك قواهم وجعل جل محاولاتنا في الشوط الثاني تنتهي عند الحارس نشنوش
    قال لوكاس ألكاراز أنه كان يتوقع هبوطا في مستوى لياقة لاعبيه، لذا طلب منهم حسم المواجهة في الشوط الأول عن طريق استغلال كل الفرص المتاحة،
    نتمسك ببصيص أمل في العودة بقوة الأسبوع المقبل حين نلاقي منافسنا بمدينة صفاقس التونسية،
    ....يدل انه مدرب فاشل....حجج صبيانية...فاقو alcarez prends tes valises
  • 3
    عمر الجزائر 2017/08/15
    الخسارة متوقعة لعدة أسباب
    الهواء ملوث و الملعب غير مسطح و المتفرجين لم يسلموا عليا و لم نأكل و ننام و نحلم جيدا
    كثرة المرتفعات و المطبات و عدم الفيقات
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: