ألقت الخسارة الأخيرة للمنتخب الوطني المحلي أمام نظيره الليبي بظلالها على المدرب الإسباني لوكاس ألكاراز الذي ندم على قبول مهمة الإشراف على محليي الخضر.

كشف مصدر عليم للشروق، أن الناخب الوطني، الإسباني، لوكاس ألكاراز، يكون قد ندم على قبول تدريب المنتخب الوطني المحلي بسبب المردود الضعيف الذي قدمه رفاق الحارس شمس الدين رحماني أمام منتخب ليبيا يوم السبت المنصرم، والتي انهزموا فيها داخل الديار بملعب الشهيد حملاوي في قسنطينة بنتيجة هدف لهدفين، هذا التعثر الذي رهن حظوظ محليي الخضر في التأهل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا للمحليين المقررة العام المقبل في كينيا.

  وأضاف مصدرنا، أنه من الممكن جدا أن يعتذر ألكاراز على مواصلة مهامه في الإشراف على المنتخب المحلي في جميع الحالات سواء تأهل إلى "الشان" أو أخفق في ذلك، بعد أن أحس أن نتائجه مع الفريق المحلي ستؤثر على مساره مع المنتخب الوطني الأول وستضاعف الضغط عليه، خاصة أنه ورث وضعية معقدة بعد أن تعثر منتخبنا الوطني في أول جولتين من تصفيات مونديال روسيا 2018 وأصبحت الأمور لا تتقبل المزيد من التعثرات، وفي حالة تحقيق نتائج سلبية أخرى سينعكس ذلك على مساره مع الخضر على الرغم أن التأهل إلى كأس العالم لا يعد هدفا رئيسيا في عقده مع الفاف التي اتفق معها على بذل المستحيل لتدارك التأخر الموجود في تصفيات المونديال وعلى بلوغ أدوار متقدمة في "كان 2019" بالكاميرون.


التعليقات(9)

  • 1
    الاسم 2017/08/15
    لما قبل المهمة كان عليه وزن الإجابيات و السلبيات, ليس الآن بعد أن ظهر أنه من المستحيل الذهاب بهم بعيداً, و لو أنهم فازوا لكان موقفه مغايرا.
    قبوله المهمة ربما كان لنقص الخبرة أو بحسن نية أو لفرض نفسه, و لكن الآن قد تورط أو وُرِّط و عليه حمل المسؤولية إلى الآخر.
  • 2
    KARIM USA 2017/08/16
    عن قريب سوف يندم عن تدريب الفريق الاول يدي معاه الشكارة و يروح كيما دارو لي قبلو
  • 3
    lotfi france 2017/08/16
    salam,on devrait faire appel a madjer comme entraîneur pour les locaux a fin de nous prouver qu en peut s en passer des joueurs pro.
  • 4
    الاسم 2017/08/16
    حاط روحو مدرب وهو غير معروف حتى في بلاده. هدا ليس بمدرب حتما هو رجل مخابارات
  • 5
    عبدو biskra 2017/08/16
    لم يكون اختيار المحليين على أسس رياضية في ذلك الوقت تكلموا عن المنتخب المحلي اما الان فهو منتخب جهوي
  • 6
    مجيد oran 2017/08/16
    هذا خطأ يحسب على الفاف كان عليها تعيين مدرب جزائري لهذه المنخب الحلي حتى تكتمل التسمية .
    المدرب الكازار لا يعرف حتى اللاعبين المحترفين فكيف له ان يدرب لاعبين محليين لا يعرفهم جيدا .هذا المنتخب حديث التكوين وناقص منافسة و بالتالي كان على الفاف سحب هذا المنتخب من المنافسة الرسمية حتى يكتمل نضجه عوض التبهديلة بسمعة الجزائر كرويا حفاظا على ما بقي لنا من هبة كروية افريقيا
  • 7
    Mokhtari Algeria 2017/08/16
    بند العقد ينص على التأهل الى الشان 2018 و الكان 2019

    normalement il doit déposer sa démission après être disqualifier en Chan
  • 8
    ليلى 2017/08/16
    سيندم على تدريب المنتخب الاول عن قريب ايضا
  • 9
    فتحي الجزائر 2017/08/16
    انه يسير في الطريق الذي رسم له وما يريده سي زطشي وولدعلي وماجر هو الاستيلاء على اموال الفاف التي تسيل لعابهم وكفى ولا يهمهم لا الفريق الاول ولا الثاني ولا الثالث راهم عارفين واش راهم ايديرو والشعب المسكين قاعد ايمحن في روحو خليكم يا نا ليس هكذا تسير امور الدولة اذا كنتم تعرفون ما معنى دولة
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: