كشف مدرب الوفاق السطايفي خير الدين مضوي، في حوار جمعنا به سهرة أول أمس، أنه يفضل الخسارة في المباريات الودية وتصحيح الأخطاء قبل اللقاءات الرسمية، كما أكد أنه راض عن سير التربص، وأصبح يملك نظرة عن كل اللاعبين: "لقد حددت معالم التشكيلة الأساسية التي سأدخل بها مباراة الحراش بنسبة 90 بالمائة، المباريات الودية ليست معيارا لقياس إمكانات كل اللاعبين، بل هناك لاعبون يتألقون في الوديات وفي المباريات الرسمية يفاجئونك بمردود متواضع، وعليه أفضل الخسارة في المباريات الودية على الخسارة في المباريات الرسمية، وأريد أن أؤكد لكم أنه من يملك جابو وجحنيط لا يخشى أي فريق."

  واستطرد مدرب الوفاق: "لدينا تشكيلة قوية، حيث إننا نملك فرديات لامعة، وهو ما جعل المنافسة كبيرة بين اللاعبين، وأؤكد لكم أنه إن سارت الأمور معنا على أحسن ما يرام لدينا تشكيلة قادرة على قول كلمتها، على الرغم من قوة البطولة والانتدابات التي قامت بها جميع الأندية الأخرى".

الحمولة كانت كبيرة والحرارة والرطوبة أثرتا علينا في سوسة

وكشف محدثنا أن الحمولة كانت كبيرة، بالنظر إلى برنامج المحضر البدني كمال بوجنان: "الحمولة كانت كبيرة في تربص سوسة، كما تعلمون نحن في فترة ما قبل المنافسة، ونريد تجهيز اللاعبين من الناحيتين البدنية والتقنية، وعليه لا يمكن القياس على مردود الفريق في المباريات الودية، كما أن الحرارة والرطوبة أثرتا علينا نوعا ما، حيث إننا وجدنا صعوبة كبيرة في تطبيق البرنامج، لكن الأمر الإيجابي يتمثل في تجاوب اللاعبين مع حجم العمل في ظل الظروف الصعبة".

مباراة النجم الساحلي ليست معيارا

واعتبر مضوي أن الخسارة أمام النجم الساحلي أمر عادي، خاصة أن الفريق في فترة التحضيرات، وأنه يفضل الخسارة في الوديات أفضل من الرسميات: "انطلق تربصنا بمباراة جيدة أمام النجم الساحلي، واستفدنا كثيرا منها، خاصة أننا واجهنا فريقا قويا ويلعب في نفس المستوى، والهزيمة ليست نهاية العالم."

وأضاف: "وجدنا صعوبات كبيرة خلال 25 دقيقة الأولى، بالنظر إلى الإرهاق الكبير الذي يعاني منه اللاعبون، وخير دليل على ذلك أن مستوى الفريق تحسن تدريجيا مع مرور الوقت."

وبالعودة إلى المباراة قال مضوي: "الخسارة في كرة القدم تبقى خسارة، ولست من المدربين الذين يبحثون عن الحجج من أجل تبرير ذلك، وفي بعض الأحيان الخسارة أفضل من الفوز في التربصات، من أجل معرفة نقاط الضعف، التي من دون تحسينها لن نتقدم خطوة نحو الأمام".

وواصل المدرب السطايفي تحليله: "تعمدت إشراك بعض العناصر 80 دقيقة من أجل تعويدهم على المباريات الرسمية، خاصة مع اقتراب موعد مباراة اتحاد الحراش المبرمجة يوم 26 أوت".

لا يوجد مدرب في العالم لا يريد الفوز

وعن تحقيق الوفاق فوزين وخسارة في تربص سوسة، قال مضوي: "لا يوجد مدرب في العالم لا يتمنى الفوز حتى في المباريات الودية، كنت أتمنى أن نفوز بجميع المباريات، لكن اللاعبين عانوا كثيرا من الإرهاق وهو أمر طبيعي، وشخصيا أفضل الخسارة في المباريات الودية أفضل من الخسارة في المباريات الرسمية، حيث إننا سنعمل على تصحيح الأخطاء التي وقعنا فيها من أجل تفادي تكرارها في المباريات الرسمية".

كما أكد المدرب مضوي خير الدين أن اللاعبين سيصلون إلى الانتعاش البدني مع تخفيض حجم العمل، بداية من العودة إلى مدينة عين الفوارة، حيث قال: "بعد تخفيض حجم العمل ومرور المباريات نصل إلى الانتعاش البدني، ويمكن الحكم على مستوى الفريق بداية من الجولة الخامسة".

الهجوم والمحور يقلقاني

وردا على سؤالنا بخصوص عدم تسجيل أهداف كثيرة في المباريات التي لعبها الوفاق في مدينة سوسة، اعترف بنقص الفعالية أمام المرمى: "لم نسجل أهدافا كثيرة خلال ثلاث مباريات لعبناها، واكتفينا بتسجيل أربعة أهداف فقط، واحد عن طريق مخالفة مباشرة وآخر عن طريق ضربة جزاء، هو رقم ضعيف جدا، كما أن هناك ورشة أخرى فتحتها في محور الدفاع، الذي يقلقني كثيرا".

ووجه مضوي رسالة مباشرة إلى جميع اللاعبين بقوله: "أملك نظرة عن التعداد، ولا يوجد في قاموسي تشكيلة أساسية دائمة، حيث إن كل عنصر يثبت أحقيته باللعب لن أتوانى في إشراكه، لا أعترف بالأسماء وهناك نقطة وحيدة أتبعها هي الجدية في العمل وحالة اللاعب خلال الأسبوع الذي يسبق المباراة".

وعن اختيار سوسة لإقامة المعسكر التحضيري قال: "التربص سار في أحسن الظروف، كما أن اللاعبين كانوا منضبطين، وهو أمر رائع، حيث إننا طبقنا البرنامج المسطر".

نملك فرديات رائعة وسيكون لنا كلام آخر

وأكد مدرب الوفاق أن التعداد يضم فرديات لامعة قادرة على قول كلمتها هذا الموسم: "نملك فرديات رائعة ومع وصول اللاعبين إلى الجاهزية المثلى سيكون لنا كلام آخر، نحن في فترة ما قبل المنافسة، بقيت نحو 10 أيام قبل موعد المباراة الأولى ومع تخفيض حجم العمل، سيشعر اللاعبون بتحسن كبير من الناحية البدنية «.

أوبامبو في حاجة إلى قليل من الانسجام

وبخصوص آخر مستقدم فرنك أوبامبو: "أوبامبو معنا منذ أسبوعين فقط، وينقصه قليل من الانسجام للتأقلم مع طريقة لعب زملائه، ومع مرور الوقت سيجد معالمه وسيقدم الإضافة للفريق".

وعن الرزنامة الصعبة التي ستكون في انتظار الوفاق بداية من المباراة الأولى أمام اتحاد الحراش، قال: "الرزنامة صعبة للغاية، والمباريات الأولى ستكون نارية، وإذا عرفنا كيف نخرج منها سالمين يمكننا الذهاب بعيدا، مستوى البطولة تحسن كثيرا، كما أن كل الفرق قامت بانتدابات نوعية، ما سيجعل المنافسة هذا الموسم على أشدها."

الانطلاقة مهمة ويجب أن نكون جاهزين

"الانطلاقة مهمة للغاية، لذا علينا أن نكون جاهزين من جميع النواحي أمام اتحاد الحراش، خاصة أن المباراة سوف تلعب دون جمهور" قال مضوي قبل أن يضيف: "تعمدت برمجة مباراتين أمام منافسين أقل مستوى، حتى يتسنى لنا تجريب بعض الرسوم التكتيكية، كما أننا في فترة التحضيرات ونخشى الإصابات «.

سترون الوجه الحقيقي للوفاق بمرور 4 إلى 5 جولات

وبدا مضوي واثقا من إمكانات لاعبيه حيث قال: "سترون الوجه الحقيقي للوفاق بعد مرور 4 إلى 5 جولات، وصلنا إلى 75 بالمائة من الجاهزية البدنية، ومع مرور المباريات سنكون أفضل، حيث ينقصنا قليل من الانسجام، الإدارة استقدمت عناصر جديدة يلزمها الوقت للتأقلم."

أقول "للجيش الأسود": ستفرحون في الرسميات

وختم مضوي تصريحاته بتوجيه رسالة إلى أنصار "النسر": "أقول للجيش الأسود: لا تقلقوا من نتائج المباريات الودية، لأنكم ستفرحون في الرسميات، أنا أيضا كنت أتمنى أن نفوز بجميع المباريات، لكن هذه هي كرة القدم، ونتمنى أن نكون في الموعد مع انطلاق البطولة".


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: