أثارت خرجة رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الأخيرة، الملغاشي أحمد أحمد، سخطا كبيرا لدى الكاميرونيين، بعد أن "فضحهم" أمام العلن وكشف عن عدم جاهزية بلادهم لاستضافة النسخة الـ 32 من كأس أمم إفريقيا المقررة في العاصمة "ياوندي" عام 2019، وهي الخرجة التي زرعت الشك في نفوس كل الكاميرونيين، خصوصا أنهم يعتبرون كرة القدم المتنفس الوحيد بالنسبة إليهم.

وفي سياق متصل، وحتى إن اعتبر الكاميرونيون أن قرار الملغاشي يحمل في طياته خلفيات "ثأرية" بحكم "العلاقة المتوترة" التي جمعت الرئيس الحالي للمنظومة الكروية القارية بسابقه الكاميروني عيسى حياتو، الذي رفض في وقت سابق منح مدغشقر شرف تنظيم المسابقة القارية لفئة الشبان، جعل منه يفكر في إهدائها للمغاربة الذين ساعدوه للوصول على مبنى 6 أكتوبر بالعاصمة القاهرة.

وأمام الخرجة الأخيرة لرئيس الاتحاد الإفريقي بعد أن خرج إلى العلن بقراره "الارتجالي"، اضطر رئيس الكاميرون بوبية إلى تشكيل خلية أزمة أطلق عليها اسم لجنة تنظيم كأس إفريقيا 2019، يهدف من ورائها إلى تجنيد كافة الأطراف للإسراع في تهيئة كل الظروف لاستضافة العرس الكروي الإفريقي بعد أقل من سنة ونصف من الآن، الأمر الذي سيجعل الكاميرونيين يعملون على قدم وساق من أجل إتمام كل المنشآت الرياضية التي أمضوا على جاهزيتها وتسليمها قبيل "الكان".

وبعيدا عن كل هذا القرار الذي اتخذه أحمد أحمد مبكرا بسحب كأس إفريقيا من الكاميرون الذي يكون قد استبق الأمور لكن ذلك يعد قرارا رسميا لأنه حتى في حال تسليم كل المنشآت عقب إنشاء خلية الأزمة التي بات الرئيس الكاميروني يسهر على مراقبتها شخصيا، ستستعمل "الكاف" ورقة انعدام الأمن في الكاميرون بسبب الاحتقان القائم بين الأنغلوفونيين والفرانكوفونيين الذي نتج عنه أعمال إجرامية أودت بأرواح العديد من المواطنين في الأشهر الأخيرة، خصوصا أمام عجز الحكومة الكاميرونية في إخماد نار الفتنة بين الطائفتين، يضاف إلى ذلك التوتر السائد على الحدود مع نيجيريا بسبب استهداف "بوكوحرام" لأمن الكاميرون، الأمر الذي جعل الجيش المحلي يدخل في حرب مع التنظيم الإرهابي الذي بات هو الآخر يهدد استضافة موطن روجي ميلا لكأس إفريقيا القادمة.


التعليقات(3)

  • 1
    jamal jamal12@hotmail.com 2017/08/19
    لكل زمان رجالاته ،بالأمس كان السيد رواورة يصول ويجول داخل الإتحاد الإفريقي ،ومع ذلك لم تستفيد الجزائر بأي شيء ،فرواورة كان تلميذ مطيع لعيسى حياتو ،واليوم جاء زمان المغربي فوزي لقجع ،الذي يعمل ليل نهار لصالح بلده ،12 سنة قضاها رواورة ولم يفعل شيء للجزائر ،فلا تلومون غيرنا فالعيب فينا.
  • 2
    الاسم 2017/08/19
    على كرة القدم في افريقيا السلام بوجود امثال هؤلاء الضباع النتنة
  • 3
    العباسي الجزائر ارض. ال 2017/08/19
    هادا هو العالم الثالت وهادي هي افريقه واحد ياخد الرشوه والاخر اكبر منتج للمخذرات في العالم واكبر مروج لدعاره ياخد ما يريد برشوه
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: