تجاهل مدرب المنتخب الوطني، الإسباني لوكاس ألكاراز حضور مباريات الجولة الأولى من بطولة الرابطة المحترفة الأولى وكلف مساعديه ميغيل أنجيل كامبوس وخيسوس كنداس بالنيابة عنه في ملعبي المدية وعمر حمادي، بينما فضل المدرب الأندلسي التنقل إلى إيطاليا لمتابعة محترفينا في "الكالتشيو". فبعد أن عاين يوم السبت الفارط سفير تايدر مع نادي بولونيا، كان يوم الأحد في نابولي أين التقى بالدوليين الجزائريين آدم اوناس وفوزي غلام عقب فوز ناديهم نابولي على نادي أتلانتا.

وتعبر الخطوة التي أقدم عليها ألكاراز بالسفر إلى إيطاليا عشية انطلاق بطولة الرابطة المحترفة الأولى يوم الجمعة، عن إهماله  للمواهب المحلية واهتمامه فقط باللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية في تنفيذ مشروعه الكروي مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، رغم أن المدرب نفسه ورئيس الفاف خير الدين زطشي كثيرا ما أكدا على منح الفرصة للاعبين المحليين، غير أن الواقع غير ذلك تماما.

ويكون ألكاراز قد حكم على اللاعب المحلي بالإقصاء من المنتخب الأول ولو لفترة بعد أن أخفق في قيادة المنتخب المحلي إلى كأس أمم إفريقيا للمحليين المقررة العام المقبل بكينيا بعد تعثره أمام منتخب ليبيا، فعلى الرغم من تواجد ثلاثة لاعبين محليين في قائمة 23 لاعبا المعنية بمواجهتي زامبيا يومي 2 و5 سبتمبر في إطار تصفيات مونديال روسيا 2018  و م حارس المرمى صالحي واللاعبين بن غيث وبدبودة فإن فرص مشاركتهم أمام منتخب "الرصاصات النحاسية" يبقى ضئيلا جدا.

في سياق متصل، فإن تصرف المدرب الوطني على هذا المنهاج يؤكد اعتماد القيادة الجديدة للاتحاد الجزائري لكرة القدم برئاسة خير الدين زطشي على نفس السياسة التي سار عليها الرئيس السابق للفاف محمد روراوة، أحد "عرّابي" قانون البهاماس الذي سمح للجزائر ولبلدان كثيرة بالاستفادة من لاعبين حملوا ألوان منتخبات أخرى، وهو يناقض كل التصريحات التي أدلى بها الرئيس السابق لنادي بارادو خلال حملته الانتخابية التي وعد فيها بإعادة الاعتبار للاعب المحلي في المنتخب الوطني الأول، ولم يف لحد الآن بهذا الوعد وماعدا استدعاء مدافعه الأيمن في صفوف بارادو يوسف عطال خلال مواجهتي غينيا والطوغو والذي كان وراء احترافه في الدوري البلجيكي بنادي كورتري، والذي أراد البعض تصنيفه في إطار رد الاعتبار للاعب المحلي، غير أن الحقيقة هي أنه يوضع في إطار  توظيف زطشي لسلطته على رأس الفاف في فرض لاعبي أكاديميته (بارادو) من أجل مساعدتهم على الاحتراف في الخارج.


التعليقات(8)

  • 1
    العربي الجزائر 2017/08/29
    راك من نيتك؟ واش من لقاءات يتابعها المدرب، انا مواطن بسيط شغوف بكرة القدم، والله ما ندخل لمقابلة واحدة؟ ياخي كورة ؟ ياخي لاعبين؟ ياخي جمهور؟؟؟؟
  • 2
    mokhtar algerie 2017/08/29
    كاش ما عندك بطولة .....عندو الحق.
  • 3
    الطيب لقواط 2017/08/29
    هل هناك بطولة محلية حتي يكون هناك لاعبين محليين? عندنا في بعض مناطق الجنوب ايقولوا :فك عليك; اطلق يفلا ! بمعنى ما تضيعش الوقت هذا شئ ماكانش منو !!
  • 4
    HAMITO PLANÈTE ORAN 2017/08/29
    لقد قلت عندما عين جورج ليكانس البهلوان أنها كارثة على محبي الكرة وبالفعل أصبحنا مثل جزرالقمر وكانت تلك مقدمة مرحلة جديدة ألا وهي مرحلة البهلوانات وعندما تكركرت علينا الكركرية تكركرنا إلى أدنى الدرجات،وفي الرياضة أصبح هناك فريقين فقط في 42 مليون نسمة ،لكن كل مايحدث يأتي من الفوق ،دليل على عدم وجود تكافؤ الفرص ولا ديموقراطية . غير BLA BLA
  • 5
    جزائري متشاؤم الجزائر 2017/08/29
    ربي يشافيك وش من بطولة وش من محليين راك تشوف مع ليبيا بهدلونا ياراجل خليه يجيب لي كونوهم فرنسا احنا ماعندنا بطولة ما عندنا لاعبيين كامل كرعتيين معيز الا ما رحم ربك يعدون على اصابع اليد
  • 6
    KARIM belgique 2017/08/30
    يا صاحب المقال روح تموت على روحك
  • 7
    kader Tiaret 2017/08/30
    يا أخي ما يوجع قلبي ثم رأسي هو عندما تستعملون كلمات لا علاقة لها بألكرة ألجزائرية " ألكلاسيكو" هل عندنا كلاسيكو في بلادنا ،ألكلاسيكو في إسبانيا وفي إطاليا وإكلترا و ألبرازيل... قلوا في بطولاتنا ألعنفية وفي لاعبنا ذو ألمستوى ألمنحط وفي ملاعبنا ألتي لا تتماشى وألعولمة ألجديدة وما نراه في ألبلدان ألمتحضرة وكيف أن ألملاعب تحف معمارية تصميمها فاق ألخيال ، أي كلاسيكو ؟ استعملوا عبارات حسب مستوانا ككل حتى نتجاوب معها لاتذهب بنا بعيدا أتركونا في وحلنا( ألغرسة) وفي تدهور شوارعنا ألوسخة ومجتمعنا ألمتحيل؟
  • 8
    algerien canada 2017/08/30
    les joueurs locaux on perdu contre un pays qui n'exerce même pas e foot les locaux on perdu contre la Libby
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: