حمّل المدرب نور الدين زكري مسؤولية خروج المنتخب الوطني من حسابات التأهل إلى مونديال روسيا 2018، إلى الناخب الوطني لوكاس ألكاراز ورئيس الفاف خير الدين زطشي، عقب الخسارة المذلة السبت أمام زامبيا بلوزاكا بثلاثة أهداف لهدف، واصفا المدرب الإسباني بـ"المغمور" وغير المناسب للتشكيلة الوطنية، محملا إيّاه مسؤولية الفوضى الفنية والنفسية التي طبعت أداء "الخضر" أمام زامبيا، كما شدد على أن رئيس الفاف خير الدين زطشي يتحمل المسؤولية الأكبر في الإخفاق، على اعتبار أنه كان وراء اختيار ألكاراز وفكرة جلب مدرب إسباني للتشكيلة الوطنية، وأكد مدرب الرائد السعودي السابق أن المنتخب الوطني بحاجة إلى مشروع رياضي مستقبلا لا إلى قرارات إدارية تخضع للنزوات الشخصية.

وقال زكري في تصريح لـ"الشروق" الأحد، من إيطاليا تعليقا على الخسارة المهينة لزملاء براهيمي في لوزاكا: "المنتخب الوطني كان خارج الإطار تماما، لم نر منتخبا منظما وبدل ذلك شاهدنا فوضى كبيرة داخل أرضية الملعب.. والغريب أن جميع المدربين الذين تعاقبوا على المنتخب لم يجدوا حلا لمشكل وسط الدفاع، ففي كل مرة نلعب بمدافعين مختلفين وهذا أمر كارثي.."، قبل أن يحمّل المسؤولية لألكاراز قائلا: "إنه مدرب مغمور وكان يحلم بتدريب منتخب الجزائر المونديالي.. لقد قدموا له المنتخب الوطني على طبق من ذهب.."، كما شدد مدرب وفاق سطيف السابق على أن رئيس الفاف بصفته المسؤول الأول عن المنتخب يتحمل الجزء الأكبر من مسؤولية الإخفاق، قائلا: "رئيس الفاف يتحمل المسؤولية الأكبر، لأنه هو من كان وراء اختيار ألكاراز والمدرسة الإسبانية.. والنتيجة واضحة للجميع الآن.."، في حين استثنى زكري اللاعبين من هذه الخيبة ولو بشكل نسبي وقال: "بالنسبة لي اللاعبون ممثلون فوق أرضية الملعب يتحركون بفضل المخرج.. والمخرج هنا المدرب الذي عجز عن توظيف إمكانات لاعبينا..".

إلى ذلك، أكد نور الدين زكري أن المنتخب الوطني والاتحاد الجزائري لكرة القدم بحاجة لمشروع رياضي وفق تخطيط محكم، من خلال إنشاء مديرية فنية قوية، وقال خريج مدرسة التدريب الإيطالية: "المنتخب الوطني بحاجة لمشروع رياضي لا إلى قرارات إدارية تصدر عن شخص واحد.. الحل هو إنشاء مديرية فنية قوية تنحدر منها لجنتان فنيتان، واحدة خاصة بالمنتخبات الوطنية تختار المدرب الوطني ومدى توافق أفكاره وفلسفته مع الكرة الجزائرية وحتى الإمكانات المادية للفاف، واللجنة الأخرى خاصة بتطوير كرة القدم الجزائرية، بشرط أن يكون أعضاؤها من الأسماء الفنية الكبيرة"، واعتبر مدرب العميد السابق أنه لا مستقبل لكرة القدم الجزائرية والمنتخب الوطني من دون مشروع رياضي مدروس، كما هو يدعو إليه منذ سنة 2009، قبل أن ينصفه الوقت بدليل النتائج المهزوزة وعدم استقرار مستويات المنتخب الوطني منذ ذلك التاريخ.


التعليقات(16)

  • 1
    الاسم 2017/09/03
    حاليوزتش علاج للاعبين لا زكري لا سيدي زكري
  • 2
    تشير فريد الجزائر 2017/09/03
    أرجو من الذين يسمون أنفسهم مدربين بالكف عن النفاق ومداهنة هؤلاء اللاعبن الذين نراهم أسودا في الجزائر ونعاجا مع انديتهم ولاحول ولاقوة إلا بالله.
  • 3
    تلميذ البشير بوكثير 2017/09/03
    يعطيك الصحة سي زكري .. أحبك في الله أيها الرجل الفحل.
    والويل والعار لأصحاب الشيتة ..
  • 4
    أحمد 2017/09/03
    ارحموا عقولنا يا عباقرة فألكاراز لا يتحمل خروجنا من سباق المونديال لأن هذه مباراته الأولى وحتى لو فزنا فلن نتأهل وكانت مسألة وقت! ثم لماذا يقول زكري بأن اللاعبين لا يتحملون المسؤولية! لو أتينا بأحسن مدرب في العالم فلن يأهلنا مادام كرعين لمعيز موجودين وحان طردهم من المنتخب لأنهم مهتمين بأنديتهم وحماية أنفسهم من الاصابة! وأين محرز؟
  • 5
    مراد أوذيع بومرداس 2017/09/03
    يا سي زكري كن عادلا مع المدرب لأن هذا الأخير لا يستطيع أن يدخل يلعب مكان هذه "النعاج" وهو لا يستطيع أن يبعث روح القتال في ذوي القلوب الباردة أن تصبح انت مدرب المنتخب أو ماجر أو بن شيح من يدري الطموح ليس له حدود رانا في بلاد كل شيئ ممكن لكن تحليلك غير عادل
  • 6
    حمزة الجزائر 2017/09/03
    أنا ليس معه فى عدم تحميل هاؤلاء اللاعبين المدللين المسؤولية يكفى ترى فى وجوه لاعبينا عدم المبالات المشى فى الملعب باءستثناء عطال الذى دخل كمحارب وخلق الفرق .لاعبى منتخبنا الوطنى وبعد أن شبعو وتفشفشو وتفخفخو أصبح فريق مغمور مثل زامبيا وبا10لاعبين لا يقدرون عليه .الحل هو بعد اقالة المدرب لا علاقة .يجب تجديد الفريق بدماء جديدة وجائعة ويجب الاستغناء نهائيا على 7أو 8لاعبين وأولهم ماندى بن طالب سليمانى غولام مجانى تايدر مبولحى .أما المدرب فلابد أن يكون جزائرى وأقترح ماضوى أو بل ماضى
  • 7
    محمد من غرداية 2017/09/03
    مقاطعة المنتخب الوطني في مقابلة العودة .....................
  • 8
    فتحي الجزائر 2017/09/03
    بدا يضرب الشيتة باش كاش ما يصحلو
  • 9
    الاسم 2017/09/04
    والله نصف الشعب الجزائري حاطيه البالون و يجي يفتي
    راكم تقولو المدرب خاطيه ومايتحملش المسؤولية واللاعبين كرعين معيز
    اذا هم نفس اللاعبين الذين كانو في المونديال السابق مع وحيد خاليلوزيتش و هم نفسهم الذين جلبهم خاليلوزيتش وحقق بهم نتائج جد طيبة
    المدرب محدود جدا والدليل اقصاء اما منتخب ليبيا المغمور
    والتكتيك المشلول الذي دخل به المباراة بلعبه الضغط في مناطق الخصم و ترك مساحات في الخلف
    وايضا تغييراته بن طالب لم يخرج وكان اسوأ لاعب و خروج سوداني احسن لاعب و ترك هني الذي لم يلمس الكرة تماما المدرب 0
  • 10
    يحي ELGOR 2017/09/04
    احضرو للمقابلة وشجعو زامبيا بشعار ارحلو واتركوالاموال التي لاتستحقوه.................
  • 11
    فرناس بن فرطاس 2017/09/04
    خلاصة الكلام
    1. زكري ينتهز الفرصة لضرب وتكسير زطشي وهدا واضح
    2. اللاعبين بعودتهم من المنديال تمردوا على المدربين و على المسيرين وحتى روراوة لم يتحكم فيهم
    الا لاعب واحد او اثنين فقط
  • 12
    إبراهيم آت يسجن. تغردايت 2017/09/04
    il est temps pour que Zekri drive l'équipe nationale j'ai suggéré ça en 2010 juste après le départ de Saadane mais à l'époque on m'a pris pour un con
    Je pense qui'il est temps qu'on lui donne sa chance c'est un grand connaisseur
  • 13
    الاسم 2017/09/04
    ON AA RIEN A PERDRE MAINTENANT C'EST LE MOMENT DE FAIRE UNE REFORME , GENERALE DE TOUT LE SPORT ALGERIENS SANS EXCEPTION .FAIRE DES ASSISENT ET INVITER LES ANCIENS JOUEURS QUI AIME L'EQUIPE NATIONALE, IL FAUT UN SACRIFICE POUR LAISSER LE DRAPEAU ALGERIEN EN HAUTEUR PARMIS LES NATIONS
  • 14
    مسعود بجاية 2017/09/04
    الكراز ليس مغمور الى هذه الدرجة و يكفي النضر للعيوب التحضيرية للاعبين و التكتيكية للفريق. اللاعبين غير معذورون لانهم ابدو الكثير من الاهمال و التخاذل يكفي فقط مقارنتهم بلاعبي الفريق ااتونسي اقل مستوى تقني اقل تحضير لانتمائهم لبطولات متواضعة الا انهم اكثر قلبا و استماتة ضد فريق اقوى من خصم الخضر. زطشي ربمى له مستوى هاوي الا انه منتخب و تصفيات الحسابات لا تخدم اي طرف و تسيئ للكرة الوطنية
  • 15
    الاسم بجاية 2017/09/04
    صحيح ما قاله لكن ليس هذا كل شيء. المسؤولية تمتد إلى ما قبل وصول زطشي للفاف باعتبار أن السقوط بدأ مع روراوة الذي اختار المدرب الفاشل ليكنس و الذي تعثر في مباراتين متتاليتين قبل وصول ألكاراز الفاشل هو الآخر. و بالتالي فهذا الكلام موجه لاصحاب الذاكرة القصيرة الذين هللوا لعودة روراوة و هم لا يعلمون (نسوا سريعا) أن التعثر في اللقاء الأول أمام الكامرون (1-1) ثم الخسارة 1-3 في نيجيريا كان فيها رئيس الفاف اسمه روراوة و المدرب اسمه ليكنس.
  • 16
    zaime alger 2017/09/04
    هناك امل للتاهل الى المنديال في حالة حدوث زلزال في نيجيريا يقضي على كل الفريق النيجيري و تسقط طائرة الفريق الزمبي فلا ينجو احد و يدخ الفريق الكمروني الى السجن و يبقى الخضر المرشح الوحيد.
    اخشى انه مع هدا كله ولا يتاهل الفريق الوطني.
    الى اللقاء في منديال قطر 2022
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: