تحصل مدرب النادي الإفريقي التونسي، التقني الإيطالي ماركو سيميوني، من إدارة النادي على أشرطة مباريات مولودية الجزائر في كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف)، بالإضافة إلى لقاءاته مع بداية البطولة الجزائرية، ليتجسس على أصحاب الزي "الأحمر والأخضر" ويدرس طريقة لعبهم، قبل إعداد الخطة اللازمة للإطاحة بهم، في اللقاء الذي ينتظر الفريقين في المنافسة القارية الأسبوع القادم.

وسيستضيف مولودية الجزائر يوم 16 سبتمبر الجاري بملعب 5 جويلية الأولمبي، النادي الإفريقي في مقابلة قوية ضمن ذهاب الدور ربع النهائي من كأس "الكاف"، قبل التنقل إلى تونس أسبوعا بعد ذلك لإجراء لقاء العودة بين الفريقين.

وسيتجدد العهد بين المولودية والإفريقي، بعد 7 سنوات كاملة، حيث تعود آخر مواجهة بين الفريق إلى ديسمبر 2010 في نهائي كأس شمال إفريقيا الذي عرف فوز الفريق التونسي باللقب، بعد إنهائه مباراة الذهاب بالعاصمة تونس لصالحه (2/0)، قبل أن يفرض التعادل على العميد في ملعب 5 جويلية (1/1) في مقابلة العودة التي شهدت أعمال شغب كبيرة من طرف أنصار المولودية، الذين لم يتوانوا في إشعال النيران في مدرجات المنعرج الجنوبي للملعب الأولمبي، بعد خسارة النادي.

مدرب العميد يرفض الحديث عن المواجهة ويركز على "الداربي" 

وإذا كان مدرب مولودية الجزائر بيرنار كازوني الذي سبق له أن درب الإفريقي ويعرف جيدا خبايا النادي، قد رفض الحديث عن هذه المقابلة قبل "الداربي" العاصمي المنتظر أمام شباب بلوزداد يوم الثلاثاء القادم بملعب 20 أوت، في إطار الجولة الثالثة من الرابطة المحترفة الأولى، فإن مدرب الإفريقي التونسي، الإيطالي سيميوني قد بدأ من الآن الحديث عن المواجهة والتحضير لها، حيث يراهن على العودة بنتيجة إيجابية إلى تونس في لقاء الذهاب لخطو خطوة عملاقة نحو التأهل إلى الدور المقبل، في وقت وصفت صحيفة "المغرب" التونسية، رحلة تنقل الإفريقي إلى الجزائر بـ"المحفوفة بالمخاطر".

وأضافت ذات الصحيفة تقول: "اقترب موعد الدور ربع النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي والذي سيكون فيه النادي الإفريقي على موعد مع رحلة إلى العاصمة الجزائرية من أجل ملاقاة مولودية الجزائر في مواجهة يطمح فيها المدرب "سيموني" إلى العودة بنتيجة إيجابية تفتح أبواب المربع الذهبي، وحسب الأخبار التي تحصلنا عليها فإن الإطار الفني الإيطالي لنادي "باب الجديد" انطلق في الإعداد للمواجهة حيث تحصل على أشرطة فيديو لمباريات مولودية الجزائر في المسابقة القارية وخاصة مواجهتي النادي الصفاقسي، بالإضافة إلى مباريات بداية الموسم في البطولة الجزائرية، حيث يطمح "سيموني" إلى معاينة الفريق الجزائري عن قرب وتحديد نقاط قوته وضعفه".

تجدر الإشارة إلى أن الإفريقي التونسي خاض أمس، لقاء الجولة الرابعة من البطولة التونسي أمام شبيبة القيروان، وكان قبلها قد فاز على مستقبل قابس (2-1) وانهزم أمام الملعب التونسي (1-2) وتعادل مع الاتحاد المنستيري (0-0).

ويبقى مدرب الإفريقي مهددا بالإقالة في حال تسجيل أي إخفاق جديد، حيث كان رئيس النادي سليم الرياحي قد اجتمع به وعبر له عن عدم رضاه عما حققه الفريق في 3 جولات، بحصد 4 نقاط فقط، كما عبرت الجماهير وكل الأطراف القريبة من الإفريقي، عن عدم رضاها بما يقوم به المدرب ماركو سيموني، حتى إن عددا من المشجعين أطلقوا حملة على صفحات التواصل الاجتماعي للمطالبة بإعادة المدرب شهاب الليلي.


التعليقات(1)

  • 1
    فارس الجزائر 2017/09/15
    يتجسس ولا يقعد المولودية في انتضاره في 5 جويلية
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: